أعلن وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح في مؤتمرا صحفيا اليوم الثلاثاء أن الأعداد في موسم الحج.. المزيد

جدة,السعودية,الحج,موسم الحج,كورونا

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 07:25
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السعودية تكشف عن تجهيزاتها لموسم الحج الاستثنائي

الحرم المكي
الحرم المكي

أعلن وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح في مؤتمرًا صحفيًا اليوم الثلاثاء، أن الأعداد في موسم الحج هذا العام ستكون محددوة وقد لا تتجاوز العشرة آلاف حاج، وذلك بسبب التفشي الكبير نتيجة فيروس كورونا المستجد في مختلف دول العالم، وأيضًا في المملكة العربية السعودية، والتي تسجل نسب إصابات مرتفعة بشكل يومي.



وفي مؤتمر صحفي عبر تقنية الفديو كونفراس، بمشاركة وزير الصحة الدكتور توفيق عبد العزيز الربيعة، قال وزير الحج: "تتشرف المملكة في كل عام بإستضافة أكثر من 150 مليون حاج ومعتمر في العشر سنوات الماضي، وفي السنة الحالية يدرك الجميع ما يشهده العالم من تفشي لفيروس كورونا المستجد في أكثر من 180 دولة على مستوى العالم.

وأكد وزير الحج، أن أخطار فيروس كورونا المستجد مازالت قائمة ومستمرة بسبب عدم توافر لقاح وعلاج للمصابين من هذا الفيروس حتى الآن، وبناء عليه وفي ظل ارتفاع معدلات الإصابة عالميًا بسبب هذا الفيروس وسهولة تفشي العدوى فقد تقرر إقامة الحج هذا العام بأعداد محدودة جدًا، من مختلف الجنسيات المتواجدين داخل المملكة العربية السعودية، لضمان أدائهم لهذا الركن من أركان الإسلام بشكل آمن صحيًا وبما يحقق التباعد الإجتماعي اللازم لضمان سلامة وحماية الإنسان.

وأضاف وزير الحج، أنه تم العمل على إعداد خطط تنفيذية إستثنائية لتنظيم موسم الحج ويراعى فيها المتطلبات الطبية بدءً من العزل الصحي للحجاج قبل أدائهم مناسك الحج وبعده، وتوفير التباعد الأمن لأماكن سكن الحجاج وأماكن تواجدهم أثناء أداء المناسك المقدسة، بالإضافة إلى إعداد خطط التفويج للمسج الحرام وجميع مراحل المناسك، بالتنسيق مع وزارة الصحة وضمان المعايير التي حددتها وتطبيق أعلى المعايير العالمية الخاصة بالتغذية.

ومن جانبه أوضح وزير الصحة السعودية أنه بالرغم من الجهود الدولية من أجل إيجاد لقاح لفيروس كورونا المستجد لم يتوصل العالم إلى نتيجة حتى الأن، والدراسات التي وصلت إلى مراحل متقدمة من اللقاح تحتاج لعدد من الشهور من أجل إنتاج هذا اللقاح وتوزيعه على العالم.

وأضاف الربيعة، أنه بسبب تلك الأزمة وحرصًا من المملكة العربية السعودية على سلامة المسلمين حول العالم فقد تم وضع خطة صحية صحية وإجراءات مشددة لمتابعة حجاج هذا العام بداية من وصولهم إلى المشاعر المقدسة حتى إنتهائها.

واختتم وزير الصحة أنه تم تجهيز الطواقم الطبية التي سترافق الحجاج في جميع مناسك الحج وسيارات الإسعاف بطواقم إسعافية وتم تخصيص مستشفى بكامل أقسامه تحسبًا لأية طوارئ ومركز صحي في عرفات.