أعلن الدكتور خالد عبد الغنى وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية اليوم الثلاثاء عن استئناف حملة متابعة وعلاج الأم

القاهرة,الأطباء,الصحة,الأمراض

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 01:57
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بـ 20 وحدة

استئناف حملة 100 مليون صحة بالإسكندرية

هالة زايد وزيرة الصحة
هالة زايد وزيرة الصحة

أعلن الدكتور خالد عبد الغنى،  وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية، اليوم الثلاثاء، عن استئناف حملة متابعة وعلاج الأمراض المزمنة على مستوى الجمهورية ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى "100 مليون صحة"، وذلك من خلال 17 موقع ثابت بالمستشفيات ووحدات الرعاية الأساسية و 3 نقاط عيادات متنقلة  لمتابعة وعلاج الأمراض المزمنة غير المعدية.



وأضاف وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية، في بيان له،  أن المواقع المشاركة فى الحملة ستقوم بالكشف واستصدار قرارات العلاج على نفقة الدولة وتجديدها.

وأوضح أن صرف العلاج يكفى لمدة 3 شهور بالمجان عن طريق فرق طبية من المستشفيات تتكون من أطباء وصيادلة وتمريض وإداريين، مؤكدًا انه تم اتخاذ  كافة الإجراءات الوقائية بتلك المواقع لحماية المترددين والفرق الطبية.

وأكد الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن المبادرة تشهد التزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي حيث تم توزيع خدمات الرعاية الصحية بالمبادرة من خلال الوحدات الصحية والمستشفيات والقوافل العلاجية منعًا للتكدس ولخدمة كافة أصحاب الأمراض المزمنة المنتفعين من قرارات العلاج على نفقة الدولة والخاضعين للتأمين الصحي.

وأضاف أن المبادرة تهدف إلى توقيع الكشف الطبي ومتابعة الحالة الصحية لأصحاب الأمراض المزمنة والذين عزف كثير منهم عن متابعة حالتهم الصحية بالمستشفيات خلال الفترة الماضية، خوفًا من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وذلك لتجنب مضاعفات تلك الأمراض ونسب الوفاة الناجمة عنها.

وأوضح مجاهد أن المبادرة بدأت عملها خلال الأسبوع الحالي في 8 محافظات تشمل: "القاهرة والجيزة والقليوبية، الفيوم، المنوفية، الشرقية، اسكندرية والبحيرة"، وتستكمل عملها تباعًا في كافة محافظات الجمهورية، مضيفًا أن الوزارة تعاقدت مع مراكز الأشعة والتحاليل الخاصة تيسيرًا على المواطنين، حيث يمكن للمواطن التوجه إلى أقرب معمل أو مركز خاص لإجراء الفحوصات اللازمة.

وأشار إلى  أن الوزيرة وجهت الشكر للأطقم الطبية على ما يبذلونه من جهود مستمرة لتقديم أفضل خدمة طبية للمرضى، كما جددت دعوتها للأطقم الطبية من الأطباء والتمريض المتقاعدين للانضمام للعمل في المبادرة والمشاركة في متابعة الحالة الصحية لأصحاب الأمراض المزمنة، من خلال العيادات الخارجية بالمستشفيات أو الوحدات الصحية والمراكز الطبية التابعة لوزارة الصحة والسكان.