أكد القمص بولس حليم المتحدث الرسمى بإسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن الكنيسة سوف تعود لاستئناف الصلوات بال

اليوم الجديد,مصر,الكنائس,مجلس الوزراء,نتيجة,الكنيسة القبطية الأرثوذكسية,قرارات مجلس الوزراء

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 01:18
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

متحدث الكنيسة القبطية: عودة الصلوات بالمحافظات الأقل ضررًا

القمص بولس حليم المتحدث بإسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية
القمص بولس حليم المتحدث بإسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

أكد القمص بولس حليم، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطيةالأرثوذكسية، أن الكنيسة سوف تعود لاستئناف الصلوات بالكنائس وفقا لقرارات مجلس الوزراء بالمحافظات الأقل تضررا وبأعداد قليلة وبإجراءات احترازية مشددة للحد من تفشي وباء فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.



وأضاف المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية، في تصريح خاص لـ“اليوم الجديد”، اليوم الثلاثاء، أن اللجنة الدائمة للمجمع المقدس سوف تجتمع السبت 27 يونيو لاتخاذ القرارات المناسبة لعودة الصلاة، وذلك بعد أحدث اجتماع للمجمع المقدس نهاية مايو الماضي.

وأعلن الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، عن عدة إجراءات جديدة ضمن خطة التعايش مع فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وذلك من خلال تخفيف إجراءات الغلق وحظر التجوال لعودة الحياة من جديد، على أن يتم تطبيق تلك القرارات من يوم السبت المقبل 27 يونيو.

أهم 5 قرارات لمجلس الوزراء اليوم

- فتح المطاعم والمقاهي والنوادي الرياضية، مع السماح فقط باستقبال 25% من السعة المتاحة، مع استمرار منع تناول الشيشة؛ لأنها تتسبب في انتقال العدوى، وتحديد موعد غلق المحلات الساعة 9 مساء، والمطاعم والمقاهي 10 مساء.

- استمرار غلق الشواطئ والمتنزهات.

- استمرار وسائل النقل الجماعي حتى منتصف الليل.

- فتح السينمات والمسارح والمؤسسات الثقافية المختلفة، بـ 25% من قدراتها الاستعابية.

- فتح دور العبادة لأداء الشعائر اليومية مع استمرار تعليق الصلوات الأسبوعية الرئيسية كصلاة الجمعةوالأحد في الكنائس.

وأكد مدبولي، خلال المؤتمر الصحفي، أنه في حال الإلتزام سيتم فتح العديد من الأماكن وتخفيف الإجراءات.

 وأشار إلى أن مصر تحركت نحو الفتح التدريجي للأنشطة والأسواق لعودة الحياة بالشكل الطبيعي من خلال الإلتزام بالإجراءت الاحترازية من خلال ارتداء "الماسكات" وذلك ضمن خطة التعايش مع فيروس كورونا المستجد.

وأوضح أنه كان لابد أن يتم عودة العديد من الأنشطة نتيجة غلق تلك المنشآت مثل المطاعم والمقاهي التي يعمل بها 3 ونصف المليون مواطن، لذا الدولة كانت حريصة على التوازن من خلال فتح تلك المنشآت بشكل تدريجي ومن خلال كتيب يوضح الإجراءات المتبعة داخل تلك المنشآت، مؤكدًا أن أي مخلفة ستؤدي إلى الغلق الفوري لتلك المرافق.