حث مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة كل من مصر والسودان وإثيوبيا على استمرار العملية التفاوضية.

مصر,السودان,مجلس الأمن,إثيوبيا,سد النهضة,اخبار مصر,اخر اخبار العالم,بلاد بره,اخبار سد النهضة,سد النهضة الإثيوبي,اجتماع مجلس الأمن بشأن سد النهضة

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 02:16
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

نتائج اجتماع مجلس الأمن بشأن سد النهضة

سد النهضة الإثيوبي
سد النهضة الإثيوبي

حث مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، كل من مصر والسودان وإثيوبيا على استمرار العملية التفاوضية، والعمل معا لحل أزمة سد النهضة الإثيوبي، في ظل استمرار التعنت الإثيوبي وتصريحاتها غير المسؤولة بشأن ملء سد النهضة قبل التوصل لاتفاق بما يعد خرقًا واضحًا لاتفاق المبادئ الموقع عام 2015.



مجلس الأمن يدعو لاستئناف مفاوضات سد النهضة

عقد مجلس الأمن فجر اليوم الثلاثاء، اجتماعًا مغلقًا، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، بشأن سد النهضة بناء على طلب مصر؛ لمنع إثيوبيا من القيام بأي فعل أحادي والشروع في ملء سد النهضة قبل التوصل لاتفاق ملزم بين الأطراف الثلاثة، حسبما أفادت قناة فرانس 24.

من جانبه قال ستيفان دوجاريك، المتحدث الرسمي بِاسم الأمين العام للأمم المتحدة، على هامش مؤتمر صحفي: نحث مصر وإثيوبيا والسودان على استئناف مفاوضات سد النهضة، وتكثيف الجهود لحل الخلافات العالقة بشأن الجوانب القانونية، وحل الخلافات العالقة سلميًا، حيث رفض إثيوبيا إدارج ألية لحل النزاعات بالاتفاقية أو بنود تتعلق بإدارة  سد النهضة في فترات الجفاف.

وأكد المتحدث الرسمي بِاسم الأمين العام للأمم المتحدة، على أهمية العودة لإعلان المبادئ الذي تم توقعيه عام 2015 بشأن سد النهضة، والذي ينص على ضرورة التفاوض القائم على حسن النية وقواعد القانون الدولي ذات الصلة والمنفعة المتبادلة، فضلًا عن عدم شروع إثيوبيا في ملء سد النضهة قبل التوصل لاتفاق ملزم بين الأطراف الثلاثة، وهو ما تنتهكه إثيوبيا مرارًا وتكرارًا سواء في تعنتها وإصرارها على عرقلة المفاوضات أو التلويح بالشروع في ملء السد قبل التوصل لاتفاق.

وأفادت قناة فرانس 24 نقلًا عن مصدر دبلوماسي، بأنه لم يكن من الموتقع أن تؤدي جلسة مجلس الأمن إلى إصدار قرار، ولكن تكتفي الجلسة بمناقشة المذكرات التي أرسلتها الدول الثلاث للأمم المتحدة لتوضيح مخاوفهم.

ومن المقرر أن تناقش جامعة الدول العربية، في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء، ملف سد النهضة، في اجتماعها الطارئ على مستوى وزراء الخارجية، والذي دعت إليه مصر مطلع الإسبوع الجاري؛ لمناقشة كافة التطورات على الساحة الليبية.

واستمرت إثيوبيا في تصريحاتها المستفزة بشأن سد النهضة، قبيل اجتماع مجلس الأمن، مؤكدة على عزمها ملء سد النهضة خلال موسم الأمطار في شهر يوليو المقبل سواء تم التوصل لاتفاق أم لا، وتعد هذه التصريحات المتكررة انتهاكًا خطيرًا لإعلان المبادئ الذي أكدت الأمم المتحدة على الالتزام به.

وفي سياق آخر، أكدت الخارجية المصرية في بيان صدر أمس الإثنين، على عزمها في استئناف المسار التفاوضي في ملف سد النهضة، فور إعلان إثيوبيا التزامها بكافة تعهداتها الدولية، وعدم الإقدام على أي فعل أحادي يضر بمصالح دولتي المصب.