قال سامح شكري وزير الخارجية إنه منذ التوقيع على اتفاق مبادئ ملء وتشغيل سد النهضة في عام

مصر,الاتصالات,المصري,وزير الخارجية,سامح شكري,الأمن,سد النهضة

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 11:10
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

سامح شكري: لم نلوح بالحل العسكري مثلما تفعل إثيوبيا

وزير الخارجية سامح شكري
وزير الخارجية سامح شكري

قال سامح شكري، وزير الخارجية، إنه منذ التوقيع على اتفاق مبادئ ملء وتشغيل سد النهضة في عام 2015 وهناك رغبة من الجانب المصري في الانتقال بالعلاقات المصرية الإثيوبية لمجال أرحب من التعاون، فضلًا عن اعتراف مصر بحاجة إثيوبيا إلى التنمية مع عدم الإضرار الجسيم لدولتي المصب.



وأشار سامح شكري في مداخلة هاتفية لبرنامج "مساء Dmc" والمذاع عبر فضائية «Dmc»، مساء الاثنين إلي أننا مستمرون في الدفاع عن مصالحنا المائية، وهذه قضية تهم الشعب المصري كله.

وأكد وزير الخارجية على ضرورة مواصلة الجهود للوصول إلى اتفاق بشأن سد النهضة،متابعاً:"مصر دائمًا تسعى للتعاون وتوثيق العلاقات والاحترام المتبادل والمصلحة".

ونوه سامح شكري إلى أنه لم يُصرح أي مسؤول مصري خلال السنوات الست الماضية بأي تلويح باستخدام القوة العسكرية أو دق طبول الحرب، مثلما فعل وزير خارجية إثيوبيا.

وواصل وزيرالخارجية حديثه قائلاً:"لنا حقنا في الحفاظ على مصالحنا دون أي تعدي على مصالح الآخرين و الدولة المصرية تسعى للحفاظ على حقوق الجميع.

وعن تصريحات وزير الخارجية الإثيوبي، غيدو أندارغاشيو، حول الإصرار على البدء في ملء سد النهضة حتى في حال عدم الوصول لاتفاق قال سامح شكري، وزير الخارجية، بأن هذه التصريحات استفزازية مشيرًا إلى أن المجتمع الدولي يشهد على ذلك.

وأضاف وزير الخارجية أن العديد من الدول أعربت عن عدم ارتياحها للتوجهات الإثيوبية، خلال الاتصالات الدولية لافاً إلي أن حديثه الهاتفي مع وزير الخارجية الفرنسي بالأمس تطرق إلى الخطاب الذي وضعته مصر لمجلس الأمن، فضلًا عن الحديث حول ما تتوقعه مصر في إطار عقد جلسة علنية وما ينتج عنها من قرار.

 

 

وأكد  أن مصر تكثف من اتصالاتها مع الدول أعضاء مجلس الأمن منذ فترة؛ لشرح موقف أزمة سد النهضة والتأكيد على أن مصر لا تسعى لانخراط المجلس في القضايا الموضوعية، وإنما تناول الأمر في إطار إيجابي.

واختتم وزير الخارجية حديثه بأن مصر خاطبت مجلس الأمن كون سد النهضة يهدد الأمن والسلم الدوليين، ومطالبة الدول الثلاثة بعدم اتخاذ أى قرار أحادى من قبل إثيوبيا لحين التوصل إلى اتفاق بشأن أزمة سد النهضة، ومهمة مجلس الأمن المعنى بقضايا السلم والأمن الدولى.