اتخذت المملكة العربية السعودية قرارات عديدة في سنوات سابقة بإلغاء مناسك الحج أو تقليص أعداد الحجيج لاسباب مخ

السعودية,الهجرة,الحج,موسم الحج,كورونا,إلغاء الحج

الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 12:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تعرف على أبرز سنوات إلغاء الحج ووقف المناسك

الحرم المكي خاليا من الحجاج
الحرم المكي خاليا من الحجاج

اتخذت المملكة العربية السعودية قرارات عديدة في سنوات سابقة وذلك بإلغاء مناسك الحج، أو تقليص أعداد الحجاج، لأسباب مختلفة، فلم تكن كورونا التي أطلت علينا هذا العام وأربكت المشهد صاحبة السبق في مثل هذا القرار، ويرصد "اليوم الجديد" في السطور التالية أبرز مواسم الإيقاف السابقة وأسبابها .



- مذبحة صعيد عرفة 215 هـ

 في عام 251هجرية وقعت مذبحة عُرفت بـ"صعيد عرفة"، حينما هاجم إسماعيل بن يوسف العلوي أعدادا كبيرة من الحجيج، وأردى بعضهم قتلى، مما تسبب في عدم استكمال شعائر الحج في هذا العام.

- مجزرة القراطمة 317هـ

 في عام 317 من الهجرة النبوية الشريفة أضطرت المملكة العربية السعودية، الحجاز آنذاك، لوقف شعائر الحج لعشر سنوات متتالية، وربما كان القائم على الأمر مجبراً خلال هذا العِقد، ولم يكن قراراً منه، ففي العام المذكور زعم القرامطة أن شعائر الحج موروثة عن الجاهلية، وليست من الإسلام في شيء، وأمر زعيم القرامطة أتباعه بقتل الحجيج، كي لا يعود الناس لشعائر الجاهلية.

وبالفعل توجه أتباعه إلى بيت الله الحرام وسفكوا دماء نحو 30 ألف شخص، كما استولى القتلة على الحجر الأسعد، ونقلوه إلى مكان مدينة القطيف حالياً، حتى لا يستطيع راغبي أداء فريضة الحج استكمال شعائرهم، ويضطروا إلى إيقافها، وهو ما حدث على مدى 10 سنوات متتالية.

- تفشي داء الماشري 357هـ

 شهد عام 357هـ أيضا عدم استكمال شعائر الحج، وذلك بسبب انتشار ما سُمي بداء "الماشري" في مكة، الذي تسبب في وفاة عدد كبير من الحجاج حينها، وقيل أن الداء كان شديداً للدرجة التي تسببت في موت الجمال أيضا، ليضطر القائمين على الحج لإلغاء باقي المناسك.

- حروب الصلبيين492هـ

 العام 492هـ كان الأكثر حزنا على المسلمين، الذين لم يتمكنوا من أداء فريضة الحج بسبب سقوط القدس في يد الصليبين، وفقدان الأمان، وعدم تمكن أغلب الراغبين في أداء الفريضة من السفر، وهو ما استمر على مدى خمس سنوات متتالية.

- حرب أسد الدين 563هـ

 وفي عام 563 هـ لم تستضف الكعبة حجيجاً من عدة بلدان مختلفة، من بينها مصر، بسبب الحرب التي أقامها أسد الدين الايوبي، مؤسس الدولة الأيوبية في مصر، واستمر الحال حتى عام 658هـ.

- وباء الهند 1246هـ

 لغت بلاد الحجاز الحج مجددًا عام 1246هـ، ومنعت استقبال الحجيج بسبب انتشار وباء الهند، الذي انتقل سريعا للعديد من دول العالم، وأدى إلى موت مئات الحجاج المتواجدين في السعودية وقتها، مما أضطر القائمين على الأمر لمنع إقامة المناسك. 

- الوباء القاتل 1279هـ

 في هذا العام انتشر وباء قاتل بالمملكة العربية السعودية، قيل إنه التيفويد أو الكوليرا،  مما تسبب في فرار الحجيج من المملكة إلى الاراضي المجاورة، وأقيم حجراً صحيا في ذلك الوقت ببئرعدن لانقاذ المرضى، ومحاولة منع تفشي المرض.

- التهاب السحايا 1407هـ

 في هذا العام، الموافق 1987م، تفشي مرض الإلتهاب السحائي في عدد من الدول، وكان حينها داء بلا دواء، وانتشر الداء بالمملكة العربية السعودية، وتحديدا في المدينة المنورة، مما دفع أصحاب القرار لاتخاذ قرارا بمنع رحلات الحج في ذلك الوقت.