عذبت أطفالا وتضامنت مع المثلية وزوجها يعمل ضد بلده فليس غريبا أن تؤيد العنصرية الأمريكية ضد السود وتدافع عن

الأطفال,مصر,الشرطة,السوشيال ميديا,تركيا

الخميس 13 أغسطس 2020 - 19:51
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

آية حجازي.. عذبت أطفالا وتؤيد عنصرية أمريكا ضد السود

عذبت أطفالا، وتضامنت مع المثلية، وزوجها يعمل ضد بلده، فليس غريبا أن تؤيد العنصرية الأمريكية ضد السود وتدافع عن عناصر الشرطة التي رفض العالم بأسره هذه العنصرية في التعامل مع المواطنين الذين لا ذنب لهم في بشرتهم، هكذا وصف رواد السوشيال ميديا المنحلة فكريا آية حجازي، التي لا ننسى لها أنها عذبت الأطفال في مصر وقامت بتسريحهم وحرضتهم على قذف قوات الشرطة بالحجارة.

وقال أحد رواد السوشيال ميديا: "حساب أية حجازي مليئ بالتدوينات التي تدافع عن المثليين، فليس عجبا أن توافق على اغتصاب الأطفال".

فيما قال آخر: "السجون في مصر أشرف من مراكز تجميع الأطفال للاعتداء عليهم جنسيا"

وأَضاف آخر: " آية حجازي إنسانة منحلة أخلاقيا تحالفت مع الإخوان وسافر زوجها إلى تركيا ليسجل تقارير ضد بلده".