دعا مجلس الأمن القومي الأمريكي كافة أطراف الصراع الليبي إلى الحد من التوترات التي تشهدها البلاد.. المزيد

السيسي,ليبيا,مصر,القاهرة,تركيا,إطلاق نار,الإمارات,الجيش,الأمن,حرب,عبد الفتاح السيسي,اخبار مصر,اخر اخبار العالم,اخبار ليبيا,بلاد بره,تصعيد عسكري في ليبيا,حرب في ليبيا

السبت 28 نوفمبر 2020 - 07:57
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد تلويح السيسي بالتدخل العسكري

عاجل| مجلس الأمن القومي الأمريكي يدعو للهدنة في ليبيا

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

دعا مجلس الأمن القومي الأمريكي، كافة أطراف الصراع الليبي إلى الحد من التوترات التي تشهدها البلاد والإلتزام بقرارات وقف إطلاق النار والهدنة بين الطرفين، بعد تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي الخاصة بالتدخل العسكري في ليبيا حال دخول قوات الوفاق سرت؛ للحفاظ على الأمن القومي المصري، وأمن الأشقاء الليبيين، والتي لقت تأييد عربي ودولي واسع النطاق.



مجلس الأمن القومي الأمريكي يدعو لهدنه في ليبيا

وذكر مجلس الأمن القومي الأمريكي، في بيان رسمي، اليوم الإثنين، أن الولايات المتحدة الأمريكية تعارض بشدة أي تصعيد عسكري في ليبيا، وأنها تحث كافة الأطراف على الالتزام بقرارات وقف إطلاق النار واستئناف المفاوضات على الفور.

وأكد بيان مجلس الأمن القومي الأمريكي، أن عملية الهدنة ووقف إطلاق النار يجب أن تبنى على التقدم الذي تم إحرازه في محادثات الأمم المتحدة 5+5 و مؤتمر برلين، وإعلان القاهرة.

وتعددت الجهود التي بُذلت لوقف إطلاق النار في ليبيا، وأبرزها كان عبر اللجنة العسكرية الليبية المشتركة 5+5، ومؤتمر برلين، ومؤتمر باريس، وأبو ظبي، وتوجت هذه الجهود بإعلان القاهرة الذي طرحه الرئيس عبد الفتاح السيسي لحل الأوضاع في ليبيا عبر المسار السياسي في عملية ليبية ليبية ووقف التدخلات الخارجية.

وأمر الرئيس عبد الفتاح السيسي، الجيش المصري، السبت الماضي، بالاستعداد للقيام بأي عملية عسكرية على الأراضي المصرية أو خارجها، تزامنًا مع إعلان حكومة الوفاق الليبية المدعومة من تركيا استعدادها للسيطرة على مراكز الطاقة ومدينة سرت شرق البلاد.

ووصف الرئيس عبد الفتاح السيسي قاعدة سرت والجفرة الجوية جنوب البلاد، بأنها خط أحمر، إذا تم تجاوزه أو المساس به، فإن مصر سترد عسكريًا على هذا الأمر للحفاظ على أمنها القومي وحفظ أمن الأشقاء الليبين.

ووصف حكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة من تركيا تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي بأنها إعلان حرب.

يذكر أن حكومة الوفاق عمدت بأمر من تركيا على عرقلة الجهود الدولية الرامية لوقف إطلاق النار في ليبيا، حيث رفضت تركيا إعلان القاهرة، وطالبت المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبين بإخلاء سرت والجفرة، من أجل تحقيق وقف إطلاق نار دائم.

ولقت تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي الخاصة بالتدخل العسكري في ليبيا للحفاظ على الأمن القومي تأييد واسع من الإمارات العربية المتحدة والسعودية والبحرين والولايات المتحدة الأمريكية.