كثيرا منا يقع بين يدي بعض الحمقي والمغفلين وأصحاب العقول المريضة التي تعاني من تدني في الفهم..المزيد

رمضان,شهر رمضان,عمر,شكل وصفات المغفلين والحمقي,الحمقي

الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 23:41
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

حتي تتجنبهم.. تعرف علي أفعال وشكل الحمقي والمغفلين

أرشيفية
أرشيفية

كثيرا منا يقع بين يدي بعض الحمقي والمغفلين وأصحاب العقول المريضة التي تعاني من تدني في الفهم وعدم الإدراك، ولأن الحمقي زادوا كثيرا بسبب الزيادة السكانية التي يعاني منها العالم أجمع خلال الفترة الأخيرة، تعرف علي ما قاله القدماء من العباقرة والعالمين ببواطن الأمور، وحتي لا نقع فريسة بين أيديهم، عليك أن تركز فيما قاله العلامة أبو الفرج الجوزي في كتابه الذي نعيد بعض ماجاء فيه من أجل معرفة صفات وأفعال الحمقي والمغفلين.



كتاب  "في أخبار الحمقي والمغفلين"، أبو الفرج الجوزي، الذي أبدع فيه وتألق وراح يفند بالأقوال ويسرد الوقائع التي تدل علي صنيع فعله، وجعل كتابه من بين الكتب المهمة التي جاءت في وصف الحمقي والمغلفين، حيث كان إمام وقته في الحديث وصناعة الوعظ، وارتجال الخطب، وله مؤلفات في العلوم الشرعية والوعظ، بالإضافة إلي مؤلفاته في الطب والجغرافيا، وغيرها من الفنون، حيث كان عليم ببواطن الأمور وقد قيل عنه: لو جمعت الكراريس التي كتبها وحسبت مدة عمره، وقسمت عليها الكراريس، لخص كل يوم بتسعة كراريس، وغيرها من المقولات التي قيلت عن عالمنا الكبير.

كتاب أخبار الحمقي والمغفلين أبو الفرج الجوزي

في البداية يقسم الجوزي صفات الأحمق إلي قسمين حيث يقول: أحدهما من حيث الصورة والثاني من حيث الخصال والأفعال.

جاء في ذكر القسم الأول: قال الحكماء: إذا كان الرأس صغيرا رديء الشكل دل علي رداءة في هيئة الدماغ.

قال جالينوس: لا يخلو الرأس البتة من دلالة علي رداءة هيئة الدماغ، وإذا قصرت الرقبة دلت علي ضعف الدماغ وقلته، ومن كانت بنيته غير متناسبة، كان رديئا حتي في همته وعقله مثل الرجل العظيم البطل القصير الأصابع، المستدير الوجه، العظيم القامة، الصغير الهامة، اللحيم الجبهة والوجه، والعنق والرجلين، فكأنما وجهه نصف دائرة، كذلك إذا كان مستدير الرأس واللحية ولكن وجهه شديد الغلظ وفي عينيه بلادة وحركة، فهو أيضا من أبعد الناس عن الخير، فإن جحظتا فهو وقح مهذار.

 فإن كانت العين ذاهبة في طول البدن فصاحبها، مكًار لص، وإذا كانت العين عظيمة مرتعدة فصاحبها كسلان بطًال أحمق محب للنساء، والعين الزرقاء التي في زرقتها صُفرة كأنها زعفران تدل علي رداءة الأخلاق جدا، العين المشبهة لأعين البقر تدل علي الحمق وإذا كانت العين كأنها ناتئة وسائر الجفن لاطيء فصاحبها أحمق، والشعر علي الكتفين والعنق يدل علي الحمق والجرأة، وعلي الصدر والبطن يدل علي قلة الفطنة.

ومن طالت عنقه ورقَت فهو صياح أحمق جبان، ومن كان أنفه غليظا ممتلئا فهو قليل الفهم، من كان غليط الشًفة فهو أحمق غليط الطبع، ومن كان شديد استدارة الوجه في فهو جاهل، ومن عظمت أذنه فهو جاهل طويل العمر، وحسن الصوت دليل علي الحمق وقلة الفطنة، واللحم الكثير الصلب دليل علي غلط الحس والفهم، والغباوة والجهل في الطول أكثر.

ومن صفات الأحمق أيضا صغر الأذن، ويعرف الأحمق بمشيه وتردده، وكلام الأحمق أقوي الأدلة علي حمقه، وعن الشافعي انه قال: إذا رأيت الرجل خاتمه كبير وفصه صغير فذاك رجل عاقل، وإذا رأيت فضته قليلة وفصه كبير فذاك عاجز، وإذا رأيت الكاتب دواته علي يساره فليس بكاتب، وإذا كانت علي يمينه وقلمه علي أذنه فذاك كاتب.

 وقال عمر بن عبد العزيز: ما عدمت من الأحمق فلن تعدم خًلتين، سرعة الجواب وكثرة الالتفاف.

وتكلم رجل عن معاوية فأكثر في الكلام فضجر معاوية، فقال: اسكت، فقال: وهل تكلمت؟

وقال الأصمعي: إذا أردت أن تعرف عقل الرجل في مجلس واحد فحدثه بحديث لا أصل له، فإن رأيته أصغي إليه وقبله فاعلم أنه أحمق، وإن أنكره فهو عاقل.

 وقال بعض الحكماء: من أخلاق الحمق العجلة والخفة، والجفاء والغرور، والفجور والسفه، والجهل والتواني، والخيانة والظلم، والضياع التفريط، والفعلة، والسرور، والخيلاء والفخر والمكر، إن استغني بطر، وإن افتقر قنط، وإن فرح أشر، وإن قال فحش، وأن سئل بخل، وإن سأل ألح، وإن قال لم يحسن وإن قيل له لم يفقه، وإضحك نهق، وإن بكي خار.

يعرف الأحمق بست خصال

قال بعض الحكماء: يعرف الأحمق بست خصال.

الغضب من غير شيء

الإعطاء في غير حق

الكلام من غير منفعة

 الثقة بكل أحد

 إفشاء السر وأن لا يفرق بين عدوه وصديقه

 يتكلم ما يخطر علي قلبه

 يتوهم أنه أعقل الناس

وقال أبو حاتم بن حيان الحافظ: علامة الحمق سرعة الجواب، وترك التثبت والإفراط في الضحك، وكثرة الالتفات والوقيعة في الأخيار، والاختلاط بالأشرار، والأحمق إن أعرضت عنه اعتم، وإن أقبلت عليه اغتر، وإن حلمت عن جهل عليك وإن جعلت عليه حلم عليك، وإن أحسنت إليه أساء إليك.

يمتاز أبو الفرج الجوزي، برشاقة العبارة ودقة المعني وسلاسة اللفظ، ولم يطبع من مؤلفاته إلا القليل، ومعظمها لم يزل مبعثرا في مكاتب أوربا ومصر.

ومن أحسن ما يحكي من نوادره وسعة معرفته أنه وقع نزاع ببغداد بين السنة والشيعة في المفاضلة بين أبي بكر وعلي رضي الله عنهما، فرضي الكل بما يجيب به ابن الجوزي، فأقاموا شخصا يسأله في مجلسه، فقال: أفضلهما من كانت ابنته تحته، ونزل في الحال حتي لا يراجع في السؤال، وكان ذلك بديهة منه، وقال أهل السنة: إنه إراد أبا بكر لأن عائشة ابته تحته، وقال الشيعة: أراد عليَا لأن ابنته فاطمة تحته.

ولد الجوزي سنة 508 وقيل 510 هجريا، وتوفي في ليلة الجمعة 12 من شهر رمضان سنة 597 ودفن بباب حرب بغداد، وكان يوم وفاته مشهودا ببغداد، فحشد الناس جميعا وشيعوه إلي مقره الأخير وتبركوا بالصلاة عليه والسير في جنازته، وازدحم الخلق علي قبره يتناوبون الصلاة عليه إلي أن مضي أكثر الليل، ومن مؤلفاته التي طبعت أخيرا، نقد العلماء والمدهش وصيد الخاطر، ودفع شبهة التشبيهن، وتاريخ عمر بن الخطاب، ومناقب الإمام أحمد بن حنبل.