هناك أمر مهم في لعبة السياسة اسمه الصبر والقدرة على التحمل.. وقد قيل ان عنترة سؤل ذات مرة عن كيف ينتصر على اعد

السياسة

الخميس 3 ديسمبر 2020 - 03:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى
تأمل

تأمل

هناك أمر مهم في لعبة السياسة اسمه الصبر والقدرة على التحمل، وقد قيل أن عنترة سؤل ذات مرة عن كيف ينتصر على اعدائه؟  فقال لسائله ضع أصبعك في فمي وأصبعي في فمك، ليضغط كل منا على أصبع الأخر،  لننظر من منا يتحمل الضغط أكثر من غيره.

وبعد قليل صرخ الرجل ونزع أصبعه من فم عنترة، فقال له الأخير لو لم تصرخ أنت لصرخت أنا، هذه فيما يبدو طبيعة الصراع،  فكل من الطرفين يتألم ويئن من الداخل، ويتمنى أن يتوقف خصمه عن الضغط أو يصرخ.

 كلاهما يمارس ضغطه على الأخر، ومن يتحلى بالصبر أكثر فإنه يفوز، أو على الأقل من يستطيع أن يوهم الأخر بأنه قادر على التحمل فإنه يهزمه، هنا الصراع نفسي، وله أدواته، والصمت في مجمل الأحيان أفضل، والتجاهل أكثر قوة، لأنه لا يظهر الضعف ولا الآنين، ويجعل الأخر يتصور أن كل جهده هباء وأنه لا تأثير له،  لكن ما الذي تفعله كي لا تبدوا متأثرا بالضغط الذي يمارس عليك أعداؤك؟

يمكنك أن تفعل كما يفعل لاعبو الشطرنج الكبار، حين تتعقد اللعبة وتصبح كل قطعة مهددة ومهددة في نفس الوقت، ومن سيحرك قطعة أولا سيخسر، حينها يمكنك أن تختار أي القطع المحمية والتي لا فاعلية لها في الدور كي تحركها للأمام والخلف، كسبا لمزيد من الوقت، إلى ان يفقد الأخر أعصابه ويحرك أيا من قطعه بحثا عن مخرج، يمكنك حينها أن تهاجم بكل قوة حتى تنتصر.

هكذا يدار الصراع سواء السياسي الكبير أو البشري اليومي والعادي، هكذا نجد أنفسنا دائما منتصرين ومهزمين في نفس الوقت، وليس أمام أي منا سوى أن يتجاهل الضغط الذي تمارسه الحياة عليه،  حتى يبدو كما لو أنه عنترة، ولا شيء يستطيع هزيمته.

هكذا أيضا تنتصر الدول الكبرى وتخسر الدول الصغرى في لعبة الصراع.