أكدتنيفين جامعوزيرة التجارة والصناعة أن تنمية وتطوير صناعة الجلود المصرية تأتي على رأس أولويات خطة.. المزيد

مجلس الوزراء,الروبيكي,الوزراء,نيفين جامع,وزارة التجارة والصناعه,وزاره التجارة,وزيرة التجاره والصناعة,نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعه,الروبيكى

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 03:42
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

قامت بزيارة مفاجئة..

تفاصيل جولة وزيرة الصناعة بمدينة الجلود في الروبيكي

تفاصيل جولة وزيرة الصناعة بمدينة الجلود في الروبيكي
تفاصيل جولة وزيرة الصناعة بمدينة الجلود في الروبيكي

أكدت الدكتورة نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، اليوم السبت، أن تنمية  وتطوير صناعة الجلود المصرية تأتي على رأس أولويات خطة عمل الوزارة خلال المرحلة الحالية، مشيرةً إلى أن مدينة الجلود الجديدة بالروبيكي، تعد أحد أهم المدن الصناعية المتخصصة، والتي تم تصميمها وفق أحدث المعايير العالمية.



وقالت وزيرة التجارة والصناعة، أن القيادة السياسية تولي هذه الصناعة اهتمامًا كبيرًا بهدف جعل مصر مركزًا استراتيجيًا لصناعة الجلود ليس على المستوى المحلي أو الإقليمي فقط، وإنما على المستوى الدولي أيضًا، وذلك من خلال تحقيق التكامل بين سلاسل القيمة في صناعة الجلود المصرية للوصول إلى منتج عالي الجودة قادر على المنافسة في السوقين المحلي والخارجي.

وجاء ذلك خلال الزيارة الميدانية المفاجئة التي قامت بها الوزيرة، صباح اليوم، لمدينة الجلود بالروبيكي، وذلك لمتابعة الموقف التنفيذي لمعدلات العمل داخل المدينة، وشملت الجولة تفقد عدد من الوحدات الإنتاجية، وكذا أعمال الإنشاءات الجاري تنفيذها، فضلًا عن عمليات تشغيل الخدمات بالمدينة، ورافق الوزيرة خلال الجولة المهندس محمود محرز، رئيس شركة القاهرة للاستثمار والتطوير العمراني والصناعي، والمهندس أمام السعيد، رئيس الجهاز التنفيذي للمشروعات الصناعية والتعدينية، وحاتم العشري مستشار الوزيرة للاتصال المؤسسي، والمهندسة حنان الحضري مقرر مجلس الصناعة للتكنولوجيا والابتكار.

كما رصدت الوزيرة  خلال الجولة، عددًا من المخالفات داخل الوحدات الإنتاجية سواء فيما يتعلق بالإنشاءات، أو إضافة أنشطة بدون الحصول على موافقة، وأكدت حرصها على استكمال كافة مراحل المشروع وفق الخطة التي وضعتها الوزارة مع اتخاذ إجراءات حاسمة بشأن التجاوزات التي تم رصدها خلال الجولة، والتي تخالف الاشتراطات الهندسية والتعاقدية التي تم الاتفاق عليها مع المستثمرين عند التعاقد للانتقال للعمل بمدينة الروبيكي، خاصة وأن هذا المشروع من أهم المشروعات القومية التي توليها كافة جهات الدولة والقيادة السياسية اهتمامًا بالغًا، مشيرة إلى أن بعض المخالفات سيتم تقنينها والبعض الآخر سيتم إزالتها فورًا.   

وأوضحت نيفين، أن الهدف من إنشاء مدينة الروبيكي لم يكن مجرد نقل الورش والمدابغ من مكان إلى آخر، بل كان الهدف إنشاء منظومة جديدة متكاملة على طراز عالمي ومجهزة بأحدث التكنولوجيا العالمية في مجال دباغة الجلود؛ لتكون مركزًا محوريًا في صناعة الجلود، مشيرةً إلى ضرورة التزام كافة المنشآت بالمدينة بالقواعد التي من شأنها الحفاظ على الشكل العام للمدينة وتجنب العشوائية في الإنشاء وتقليل الآثار البيئية الناتجة عن الإنتاج.

تشكيل لجنة لمتابعة أعمال التشغيل بمدينة الروبيكي

وأوضحت الوزيرة، أنه يتم حاليًا تشكيل هيكل إداري منبثق من شركة القاهرة للاستثمار والتطوير العمراني والصناعي؛ لمتابعة عمليات التشغيل ومدى الالتزام بتنفيذ إجراءات التعاقد، فضلًا عن الحفاظ على الشكل الحضاري للمدينة من نظافة وصيانة وتجميل.

وحول تطورات العمل داخل مدينة الجلود بالروبيكي، أشارت وزيرة الصناعة إلى أن المدينة مقامة على مساحة 490 فدانًا، وتضم ثلاث مراحل بدءًا من دباغة الجلود والمنتجات الوسيطة وصولًا للمنتجات النهائية، وبلغ إجمالي الاستثمارات التي ضختها الحكومة في هذا المشروع حتى الآن حوالى 2.3 مليار جنيه، لافتةً في هذا الإطار إلى أن مجلس الوزراء، وافق مؤخرًا على طلب الوزارة بشأن اعتماد 200 مليون جنيه، ضمن المرحلة العاجلة الأولى لتأهيل محطة الصرف الصناعي بالمدينة لاستيعاب التوسعات المستقبلية ومواكبة معايير البيئة العالمية.

ولفتت وزيرة الصناعة إلى أنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى للمشروع بإجمالي 213 وحدة إنتاجية لـ 195 مستثمرًا على مساحة 176 فدانًا، وجارِ حاليًا استكمال الإنشاءات الإضافية بالمرحلة الأولى، والتي تشمل 28 مصنعًا لإنتاج الغراء لـ 44 مستثمرًا بتكلفة تصل إلى حوالي 200 مليون جنيه، كما سيتم استكمال إنشاء وحدات إنتاجية لدباغة الجلود بالمرحلة الثانية للمشروع بإجمالي 87 وحدة بتكلفة قدرها 300 مليون جنيه.

كما أعلنت أنه تم الانتهاء من ترفيق 69 فدانًا بالمرحلة الثانية للمشروع، وسيتم طرحها خلال الفترة القريبة المقبلة للصناعات المرتبطة بدباغة الجلود، فضلًا عن المرحلة الثالثة، والتي تقدر مساحتها بـ 205 أفدنة، يتم ترفيقها وتخصيصها لإنشاء مصانع لإنتاج المصنوعات الجلدية خاصة في ظل توجه الوزارة نحو زيادة القيمة المضافة للمنتج النهائي، وتصدير منتجات تامة الصنع، وذلك تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية والمتعلقة بسد الفجوة الاستيرادية وزيادة الاعتماد على الصناعة الوطنية.

تخصيص 800 فدان بجوار الروبيكي لإنشاء 600 ورشة

ولفتت وزيرة التجارة والصناعة إلى أنه يتم حاليًا دراسة تخصيص 800 فدان بجوار مدينة الجلود بالروبيكي لنقل ما يقرب من 17 ألف و600 ورشة منتجة للمصنوعات الجلدية مقامة بمناطق عشوائية على مستوى الجمهورية؛ منها 13 ألف و400 ورشة بمنطقتي الموسكي وباب الشعرية، بهدف تجميعها في مكان واحد، وذلك تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية في القضاء على العشوائيات بالمناطق السكنية.   

وفي نهاية الجولة، تفقدت الوزيرة المركز التكنولوجي، والذي بدأ مرحلة التشغيل الفعلي منذ أشهر قليلة، حيث تم تجهيزه بأحدث الماكينات والمعدات المتخصصة في هذه الصناعة، ويمثل هذا المركز اللبنة الأساسية لتطوير هذه الصناعة الاستراتيجية، وبصفة خاصة تقديم الدعم الفني والتدريب للعمالة الفنية بالورش الصغيرة.