فجر الدكتور عصام حسني المتخصص في التخدير وعلاج الأورام وطبيب الفنانة الراحلة سعاد حسني عن حقيقة زواجها من ا

سعاد حسني,السندريلا,عبد الحليم حافظ,العندليب,سعاد حسني وعبد الحليم حافظ,اخر ايام سعاد حسني,طبيب سعاد حسني

الأحد 6 ديسمبر 2020 - 02:24
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شاهد| طبيب سعاد حسني يكشف سر شقة مدينة نصر

سعاد حسني
سعاد حسني

فجر الدكتور عصام حسني، المتخصص في التخدير وعلاج الأورام، وطبيب الفنانة الراحلة سعاد حسني، مفاجأة عن حقيقة زواجها من العندليب عبد الحليم حافظ، واللحظات الأخيرة في حياتها، وبعض الصفات التي كانت تملكها السندريلا.



وقال الدكتور عصام حسني، عبر مداخلة هاتفية من خلال برنامج "سكايب" مع الإعلامي أحمد مجدي في برنامجه "آخر الأسبوع" المُذاع عبر شاشة فضائية "صدى البلد"، “إن السندريلا سعاد حسني اعتبرته أحد أصدقائها المقربين، وحكت له العديد من الأشياء عن حياتها الخاصة، لافتًا إلى أن السندريلا سعاد حسني أكدت له حقيقة زواجها العرفي بالفعل من العندليب عبد الحليم حافظ، وإنه لم يكن ارتباطًا فقط”.

وأضاف طبيب سعاد حسني، أن السندريلا أعطته العديد من التفسيرات حول أسباب عدم إعلانها هي أو عبد الحليم حافظ عن زواجهما، مشيرًا إلى أن السبب الأهم في ذلك كان رغبة العندليب بإخفاء هذا الخبر عن الإعلام بسبب المعجبات، مؤكدَا أن الثنائي عاشا قصة حب قوية.

وأشار الطبيب عصام حسني، إلى أن السندريلا كانت تتخذ من جميع أفراد عائلته أصدقاء لها، موضحًا بأن ابنته تعمل كمخرجة وابنه يعمل في مجال الموسيقى، معبرًا عن حبه الشديد لها وسعادته بصداقتهما وقرب عائلته منها.

وفيما يخص صفاتها، لفت الطبيب عصام حسني، إلى أن السندريلا كانت تمتلك الكثير من الصفات “الغريبة” التي ميزتها عن غيرها، موضحًا أن من بين هذه الصفات هي أنها لم تكن تستطيع مواجهة مشكلاتها نهائيًا، مستشهدا بموقف حدث معه شخصيًا قائلًا: "مرة زعلت مني عشان مكلمتهاش 3 أيام.. كتبت ورقة وبعتتهالي"، ولم تواجهني إلا بعد مصالحتي لها.

أما عن اللحظات الأخيرة في حياة السندريلا، فقال إنها كانت متزوجة من سيناريست كبير قبل وفاتها، وكانت تنوي العودة للتمثيل من جديد، ومن المقرر أن يحجز لها على طائرة "لندن - شرم الشيخ" لكي تجد سامية شقيقة الشاعر الراحل صلاح جاهين، في استقبالها بالمطار ثم يغادران معا إلى القاهرة.

وأضاف بأن سعاد حسني لم تكن تنوي الذهاب إلى منزلها ولكن إلى شقة في 8 شارع طرابلس بحي مدينة نصر، متفرع من شارع عباس العقاد في القاهرة، لتلتقي فيها بزوجها السيناريست الكبير -الذي لم يتذكر اسمه-.

وأشار طبيب سعاد حسني، أيضًا إلى أنها أوصته بـ3 أشياء قبل وفاتها، وهم أن يكتب عنها كتابا وهو ما فعله، والثاني أن يزور قبرها كلما جاء إلى مصر وهو ما يحرص عليه دائما، أما الأمر الثالث فهو ألا يظهر أي صورا لها في فترة مرضها.