لقى ثلاثة معلمين مصرعهم وأصيب 12 آخرون وذلك إثار انقلاب ميكروباص كانوا يستقلونه بالكيلو 30 طريق الشلاتين.

الحكاية,سيارة,وفاة,إصابة,الصحة,البحر الأحمر,الأمراض,الثانوية العامة,اخبار مصر اليوم,اخبار عاجلة,اهم اخبار اليوم,اخبار مصر الان,حادث ميكروباص

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 11:44
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مصرع وإصابة 15 مراقب ثانوية عامة في انقلاب ميكروباص

حادث سيارة
حادث سيارة

لقي 3 معلمين مصرعهم بينما أصيب 12 آخرون، وذلك إثر انقلاب ميكروباص كانوا يستقلونه بالكيلو 30 طريق "الشلاتين-حلايب"، جنوب محافظة البحر الأحمر، حيث أن جميعهم من مراقبي امتحانات الثانوية العامة.



وتلقت غرفة عمليات البحر الأحمر، اليوم السبت، إخطارًا بوقوع هذا الحادث الخاص بانقلاب سيارة الميكروباص بالكيلو 30 جنوب مدينة الشلاتين، حيث لا يقل عن 15 شخصًا من مراقبي الثانوية العامة بالبحر الأحمر في طريقهم إلى لجان الثانوية العامة.

وفي السياق ذاته، دفع مرفق إسعاف البحر الأحمر، بأكثر من سيارة إسعاف إلى موقع الحادث، وذلك من أجل إسعاف المصابين ونقلهم إلى مستشفى الشلاتين المركزي من أجل تلقي العلاج اللازم.

وصرح مصدر طبي بالبحر الأحمر، بوفاة 3 أشخاص إثر الحادث، فضلًا عن إصابة 12 آخرين أحدهم حالته خطيرة، كما أن الباقين إصاباتهم عبارة عن كسور وكدمات وجروح خفيفة وحالتهم مستقرة، لذا تم حجزهم من أجل تلقي الرعاية الطبية اللازمة.

ومن جهة أخرى، قالت الدكتورة  هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، إن الوزراة قامت بالتنسيق مع التربية والتعليم من أجل استعدادات امتحانات الثانوية العامة، ليصبح عدد الطلاب في اللجنة الواحدة لا يزيد عن 14 طالبًا، فضلًا عن الحفاظ على التباعد المناسب في المسافات، واتباع كافة الخطوات الخاصة بالتعقيم والتطهير للطلاب والمعلمين.

وكشفت وزيرة الصحة والسكان، خلال مداخلتها الهاتفية في برنامج "الحكاية" المذاع عبر القناة الفضائية "إم بي سي" مصر، عن عقد اجتماع مع مديري المديريات الشؤون الصحية، وذلك بهدف التأكيد بأنه سيتم العمل على 55 ألف لجنة ثانوية عامة من أجل ضمان ألا تزيد اللجنة عن 14 طالبًا، مضيفة أنه تم مراجعة الخطة مع وزير التربية والتعليم، وذلك لتوفير جميع الإمكانيات لإتمام هذه المهمة بنجاح.

وأكدت هالة زايد، أن كل الإجراءات الصحية والتأمينية والإسعافية والطبية متواجدة، وذلك ليس فقط في لجان الامتحانات، بل أيضًا في لجان التصحيح بهدف تأمينهم، لافتة أن أقل فئة من حيث الإصابة بفيروس كورونا المستجد هي الفئة من 10 إلى 19 عامًا ، لذا فإن حتى تمت الإصابة ستكون خفيفة ونسب الشفاء في هذا العمر مُرتفعة،  حتى وإن كانوا يعانون من بعض الأمراض.