حذرت مكتبة الإسكندرية المتابعين من النظر بالعين المجردة للشمس وقت كسوف الشمس.. المزيد

مصر,أفريقيا,السعودية,الإسكندرية,عمر,كسوف الشمس,الفلك

الأحد 6 ديسمبر 2020 - 00:24
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

حفاظا على البصر

تحذير من النظر إلى كسوف الشمس غدًا

كسوف الشمس
كسوف الشمس

حذرت مكتبة الإسكندرية، المتابعين من النظر بالعين المجردة للشمس وقت الكسوف، غدًا الأحد، والذي ستشهده مصر خلال مراحل الكسوف الجزئي في تمام 6:24 صباحا، وتكون ذروته في 7:20 ونهايتة في 8:20 صباحا، مشددين على ضرورة استخدام نظارات واقية وفلاتر خاصة وتلسكوبات مجهزة وذلك للحفاظ على أعين كل فرد، لافتين إلى إمكانية النظر إليه من خلال لوحين مزدوجين من ألواح الأشعة الطبية.



وأعلنت مكتبة الإسكندرية عن حدث هام لمحبى الرصد الفلكي والظواهر الفلكية، غدا الأحدـ الساعة 6 صباحًا، حيث يشهد العالم ظاهرة كسوف الشمس الحلقي؛ ليعلن ميلاد شهر ذي القعدة فلكيا.

ودعت مكتبة الإسكندرية جمهورها لمتابعة تلك الظاهرة الفلكية، حيث يقوم مركز القبة السماوية برصد مراحل الكسوف على صفحته الرسمية "الفيس بوك"، بصحبة الدكتور عمر فكري، رئيس قسم مسرح القبة السماوية.

وأشارت مكتبة الإسكندرية إلى أن كسوف الشمس، أي كان نوعه، لا يحدث إلا في بداية الشهر القمري تماما، وعندما يقع كل من الأرض والقمر والشمس بنفس الترتيب على استقامة واحدة.

أنواع كسوف الشمس

وحسب وضع القمر ومكانه بالنسبة للأرض يكون نوع الكسوف، فهناك أربعة أنواع للكسوف الشمسى.

النوع الأول: كسوف شمسي كلى، ويكون القمر في أقرب مسافة بينه وبين الأرض فيغطي كامل قرص الشمس.

النوع الثاني: عندما يكون القمر في أبعد مسافة بينه وبين الأرض، فبُعد المسافة تجعل قرص القمر يغطي جزءا كبيرا جدا من قرص الشمس، ونرى حلقة من ضوئها محيطة بقرص القمر، فيُسمى كسوفا حلقيا وهذا ما سيحدث غدا الأحد 21 يونيو .

أما النوع الثالث: عندما لا يكون الثلاثة اجرام على خط مستقيم واحد، فيغطى قرص القمر جزء من قرص الشمس، ويسمى كسوفا جزئيا، أو يكون الكسوف كلي أو حلقي، ولكن بعض البلدان لا تقع في مركز حدوثه.

 وأخيرا، النوع الرابع: وهو نادر جدا، ويحدث في الوقت الذي يكون فيه ظل القمر يكاد يلمس كوكب الأرض، فينتج كسوفا كليا حلقيا ويسمونه الكسوف الهجين.

وكسوف غدا الأحد، هو من النوع الحلقي، ولكنه يظهر في بلادنا مصر كسوفا جزئيا، ويبدأ مسار الكسوف الحلقي للشمس في وسط إفريقيا، ويعبر المملكة العربية السعودية وشمال الهند وجنوب الصين وينتهي في المحيط الهادئ كما يبدو فى صورة المسار، ويظهر هذا الكسوف ككسوفا جزئيا في معظم أنحاء شرق أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا، وبعد انتهاء ذروة هذا الكسوف يولد هلال القمر الجديد "هلال شهر ذو القعدة".