هي الدلوعة وصاحبة الطلة البريئة والخصر الممشوق وكأنها إحدى عرائس الماريونيت والتي تتمايل..المزيد

مصر,الزواج,وفاة,اعتزال,سعاد حسني,تحية كاريوكا,لوسي,زينات علوي

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 14:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

قلب الأسد

الراقصة زينات علوي.. رفضت الرجال واعتزلت بسبب الآداب

زينات علوي
زينات علوي

هي الدلوعة وصاحبة الطلة البريئة والخصر الممشوق وكأنها إحدى عرائس الماريونيت، والتي تتمايل على خصرها أنغام الموسيقى الشرقية بخفة ودلع، كل هذه المواصفات لا تنطبق إلا على الراقصة زينات علوي، أو "زينات قلب الأسد".



 لم تكن ذات القامات الطويلة، كانت صاحبة الشعر القصير الذي لم يزد طوله يومًا منذ ظهورها وحتى وفاتها، فهي خريجة مدرسة بديعة مصابني، وتلميذة الأسطى تحية كاريوكا، حتى قالت عنها الأخيرة لقب "راقصة الأمراء والملوك".

هروب زينات علوي من منزلها وعقدة طفولتها

عُرف عن والد زينات علوي الشدة في التعامل مع أبناءه، فرأت منه بعض ألوان العذاب من ضرب وقسوة وإهانة، وهو ما كانت ترفضه، لتهرب الفتاة ذات الـ16 عام من منزل أبيها، متجهة إلى شارع عماد الدين لمسرح بديعة مصابني.

لم يمر ما فعله والد زينات علوي على حياتها بشكل عادي، ولكنه سبب لها عقدة نفسية من جميع الرجال، لتراهم في صورته، وترفض الزواج ممن يتقدم لها، مهما وصلت درجت حبه بها.

هروب بديعة من مصر وآثر ذلك على زينات

تعلمت زينات علوي الرقص في مدرسة بديعة مصابني، وتتلمذت على أيدي تحية كاريوكا، ولكنها لم تصل للشهرة من خلال هذه المدرسة.

 

بعد هروب بديعة من مصر اتجهت زينات إلى فرقة محمود شكوكو التي حصلت على الشهرة من خلالها، وانتقلت معها في طريق السينما وتجسيد بعض المشاهد بها.

علاقة زينات علوي بالسينما

بالرغم من مشاركة زينات علوي في بعض الأفلام والتي وصلت إلى 50 فيلم، إلا أنها لم تهوى التمثيل ولا يخطر ببالها أن تترك الرقص لأجل عيون التمثيل، وكان ذلك بالرغم من محاولات العديد من المخرجين لجذبها للتمثيل بسبب جمالها وخفة روحها على الشاشة.

وكانت من أشهر الأفلام التي شاركت بها زينات علوي هو "الزوجة الـ13"، و"خطيب ماما" و"آدهم الشرقاوي" و"كرامة زوجتي" و"العقل والمال" وغيرهم.

زينات علوي والرجال

كما ذكرنا سابقًا فقد أصابت زينات علوي عقدة من جميع الرجال فرفضت الاقتراب من أي منهما في أي علاقة تتعدى الزمالة والصداقة، فكان على رأس من أحبها بشدة الفنان عبد السلام النابلسي الذي أعلن في أحد اللقاءات السابقة له أنه أحبها بشدة وخاصة بعد أن شارك معها في فيلم "إسماعيل يس في البوليس السري" عام 1959 ولكنها رفضت الارتباط به.

 

 

 

ومن المشاهير أيضًا الذي رفضت زينات علوي أن تربطها علاقة به هو الفنان الجان رشدي أباظة، وأشيع عنها أنها لم تقبله لأنه كان متزوج من صديقتها سامية جمال.

زينات علوي ونقابة الراقصات

كانت زينات علوي من الداعمات لأهمية تواجد نقابة للراقصات في مصر، وذلك بسبب معاملة الناس لهم على أنهم دون المستوى، بالإضافة إلى بوليس الآداب الذي كان يطارد الراقصات كثيرًا.

زينات علوي وسعاد حسني

شهد الجميع بأن سعاد حسني كانت ماهرة في الرقص كما كانت ماهرة في التمثيل والغناء، ولكن لم يُطرح على الساحة اسم من علمها الرقص وهي زينات علوي.

 

قالت الفنانة لوسي في أحد اللقاءات أن زينات علوي من درب سعاد حسني على الرقص وهي من علمتها كيفية استخدام أعضاء جسدها وتحريكه بليونة وكان هذا ظاهر في فيلم "خلي بالك من زوزو"

اعتزال زينات علوي الرقص

اعتزلت زينات علوي الرقص لأكثر من مرة، كان اولهما حين حاولت إنشاء نقابة للراقصات وانتهى الأمر بالفشل، فقررت الاعتزال عام 1965.

ولكن ضيق العيش وتراكم الديون عليها أعادها مرة آخرى إلى العمل وجعلها تصبر على يلم بها كراقصة إلى أن قررت الاعتزال نهائيًا عام 1970، وابتعدت عن جميع الأضواء لحين وفاتها.

وفاة زينات علوي

بعد اعتزال زينات علوي للرقص ابتعدت عن الأضواء تمامًا وكأنها لم تقترب لها يومًا وظل طوال 18 عام ما بين اعتزالها ووفاتها وحيدة ما بين علبة السجائر الخاصة بها و زجاجة الخمر التي وجدت بهما ملذاتها، ليُكتشف موتها بعد 3 أيام من الوفاة.