أعلنت دراسة صينية تمتعبر المحاكاة بالحاسوب أن ثمة إمكانية أن ينشرتدفق المياه في المرحاض الملوث..المزيد

للفريق,الأطباء,قتل,وفاة,نتيجة,فيروس كورونا,دراسة صينية,غطاء المرحاض

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 22:11
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

دراسة صينية تكشف غطاء المرحاض ينقل فيروس كورونا

دراسة صينية تكشف غطاء المرحاض ينقل كورونا
دراسة صينية تكشف غطاء المرحاض ينقل كورونا

أعلنت دراسة صينية، تمت عبر المحاكاة بالحاسوب أن ثمّة إمكانية أن ينشر تدفق المياه في المرحاض الملوث جسيمات صغيرة في الهواء تحتوي على مادة ملوثة يمكن أن تحمل فيروس كورونا المتسجد، بحسب ما نشرته دورية فيزياء السوائل، بجامعة يانغتشو في الصين.



وأوضحت الدراسة، أن فيروس كورونا المستجد يمكنه أن يعيش ويتكاثر في الجهاز الهضمي، وقد تم العثور على أدلة على وجود الفيروس في الفضلات البشرية، وفقًا لما اكتشفه أطباء الدراسة.

وأشارت الدراسة التي نُشرتها دورية فيزياء السوائل، فإن فريقاً من جامعة يانغتشو في الصين استخدم أسلوب المحاكاة بالحاسوب لإظهار كيف يمكن للمياه المتدفق في المرحاض من أن ينشر في الهواء رذاذاً محملاً بفيروس كورونا لارتفاع يصل إلى ثلاثة أقدام.

وأضافت الدراسة أنه في حال كان ثمة استخدام متكرر للمرحاض، كما هو في الحال في المراحيض العامة، فإن ارتفاع الرذاذ في الهواء نتيجة تدفق المياه في المرحاض يمكن أن يزيد عن ثلاثة أقدام.

وكان حذر الأطباء في شهر أبريل الماضي من المراحيض قد توفر إمكانية لانتشار فيروس كورونا،وأوصى الأطباء الذين وضعوا الدراسة بوجوب تنظيف المرحاض قبل وبعد استخدامه مع تأكيدهم على ضرورة إنزال غطاء المرحاض وإحكام إغلاقه بعد أن تتم عملية تدفق المياه.

كما أكد العلماء على وجوب أن يتمّ غسل اليدين جيداً قبل وبعد استخدام المرحاض، وأن يتم استخدام المحارم الورقية لتنشيف اليدين بدلاً من المناشف النسيجية.

وأظهرت الدراسات الحديثة وفقا لتقرير جريدة "thesun" أن الفيروس، الذي قتل أكثر من 430.000 شخص حول العالم، يعيش في الجهاز الهضمي، وبدوره قال المؤلف المشارك في الدراسة جي شيانغ وانغ، من جامعة يانغتشو في الصين: يمكن للشخص أن يتنبأ بأن سرعة الانتشار ستكون أعلى عند استخدام المرحاض بشكل متكرر، كما هو الحال في مرحاض الأسرة أو مرحاض عام يخدم منطقة مكتظة بالسكان.

وجاء ذلك عقب تدفق المرحاض في حدوث قدر كبير من الاضطراب في الماء والهواء، وهو ما يُعرف بانتشار البكتيريا والفيروسات، وفقًا للنتائج المنشورة في مجلة الفيزياء للسوائل.