مطالبات عديدة من فتيات كرة اليد المصرية بوجود منتخب لهن يشارك في البطولات الدولية ليرفع علم.. المزيد

الأهلي,مصر,الاتحاد المصري,كرة اليد,منتخب مصر,كأس العالم

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 08:21
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أزمة في اليد

الاتحاد يرفض.. لاعبات يطالبن بتأسيس منتخب للسيدات

لاعبات اليد
لاعبات اليد

مطالبات عديدة من فتيات كرة اليد المصرية بوجود منتخب لهن يشارك في البطولات الدولية؛ ليرفع علم مصر خفاقًا في المحافل الأفريقية والعالمية، حيث يظل هذا حلمهن بأن يرتدين قميص منتخب مصر وتمثيله كما مثلوه في منتخب الناشئات والشابات طوال السنوات الماضية.



في آخر 8 سنوات لم يكن هناك منتخبًا للسيدات منذ آخر مشاركة للمنتخب عام 2012، رغم سعي الاتحاد لوجود منتخبًا للناشئات تحت 18 سنة، وآخر تحت 20 عامًا، حيث فاز منتخب 18 عامًا بثلاث بطولات أفريقيا عام 2015 و2017 و2019 بداية من مواليد 1998 و2000 و2002 وشارك في المونديال وحصلن على المركز التاسع في مونديال 2016 في إنجاز كبير، ومشاركة غير موفقة عام 2018، وينتظر مشاركة جديدة في المونديال في سبتمبر المقبل.

أما منتخب 20 عامًا فحصلن على المركز الثالث في بطولة أفريقيا 2015، ثم مشاركة غير موفقة في المونديال بحصد المركز العشرين، قبل الفوز بالمركز الثاني في منتخب 2017، في بطولة أفريقيا قبل أن يحل المنتخب في المركز الأخير في البطولة.

وعبر موقع الفيسبوك ظهر هاشتاج "إحنا الأبطال" عن بطلات اليد المصرية من أجل تأسيس المنتخب الأول وعودته للحياة من جديد، وهو ما دفع "اليوم الجديد" لفتح الملف والمناقشة في هذا الأمر، والتواصل مع جميع الأطراف.

وشرحت ملك شاهين، لاعبة منتخب 98 ونادي الشمس، في تصريحاتها لجريدة "اليوم الجديد" أن الأزمة تبدأ بأنه لا يوجد منتخب نسائي لكرة اليد، هذا يجعلهن لا يلعبن بطموح، بالإضافة لعدم وجود عقود ترتبطهن بأنديتهن مثل اللعبات الجماعية الأخرى، مؤكدة أنها لا تعرف سر عدم وجود عقود لهن.

وأضافت ملك أنهن عكس ما يقول الاتحاد لا يوجد عناصر مميزة فيهن لتأسيس منتخب، مشيرًا إلى منتخبات 96 و98 و2000 و2002 بالإضافة لعناصر بالفريق الأول ولاعبتين محترفتين لديهن عناصر مميزة ويستطعن النجاح وتحقيق البطولات.

لاعبة الأهلي السابقة: الاستمرارية تدفع للنجاح

 

ومن جانبها، عبرت مي هشام، لاعبة فريق سيدات الأهلي المعتزلة، عن تأييدها للمطالب، مؤكدة أن  مطالبهن عادلة وأنه يجب أن يكون هناك نظرة لهن، مشيرة إلى أن هذا حق أصيل لهن خاصة مع تحقيقهن إنجازات خلال الفترة الماضية.

وأضافت مي هشام في تصريحات خاصة لجريدة "اليوم الجديد" أنها كانت تُعاني، فكانت تلعب في المرتبط عام 2004، وتم تصعيدها للمنتخب الأول في كأس أفريقيا قبل أن يغيب المنتخب من جديد ويتم عودته في عام 2010، وقدمن مستوى رائعًا ثم 2012 ومن وقتها يتجمعن ثم يرحلن دون أي فائدة.

وأوضحت لاعبة الأهلي السابقة، أنه في دراسة الماجستير الخاصة بها والتي حصلت عليها من كلية التربية الرياضية للبنات بالقاهرة، ناقشت أزمة كرة اليد للسيدات وما تواجهه، مؤكدة أن هناك حلقة مفقودة، حيث أنه طالمًا تم تأسيس فريق لماذا عدم الاستمرارية، سنخسر في البداية، لكن سنحقق مكاسب، مؤكدة أن الاستمرارية والاحتكاك هما الأساس.

واستكملت لاعبة الأهلي السابقة: "غير ذلك إهدار مال عام، ولماذا الصرف على منتخبات الناشئات والشابات ما دام لن يتم تكوين منتخب أول، لماذا نعدهم في بطولات ومعسكرات".

وعن حقيقة أن تراجع المستوى هو السبب في عدم وجود منتخب للسيدات، قالت مي هشام: "المستوى متراجع لأننا نلعب كل كام سنة، وقتها يكون هناك فجوة كبيرة في المستويات لأنه لا يوجد استمرارية، السنة الواحدة تفرق، كرة الطائرة في الأهلي أجيال تسلم أجيال، بينما نحن لعبنا في النادي بطولة أفريقيا بعد انقطاع 20 عامًا، هناك فارق".

رحاب جمعة: طالبت من قبل وأدعم الفتيات

 

فيما عبرت رحاب جمعة، المحترفة المصرية في صفوف فريق سان جينيان الفرنسي لكرة اليد الفرنسي، عن سعادتها بطموح ورغبة الفتيات في إنشاء منتخب نسائي لكرة اليد في مصر، متمنية لهم التوفيق في محاولتهن.

وأكدت رحاب جمعة، في تصريحات لموقع "اليوم الجديد" أنها طالبت، في وقت سابق، بهذا الأمر، بأن يكون هناك منتخب نسائي إلا أن مطالبها لم تجد آذانا، مؤكدة أنها تتمنى أن تجد الفتيات الموافقة من قبل الاتحاد مقدمة التحية على مثابرتهن.

واختتمت رحاب جمعة تصريحاته مؤكدة أنه في وقت سابق كان الدعم مبرر الاتحاد؛ لعدم وجود منتخب بالرغم من أن دول أفريقية فقيرة مثل الكونغو وبوركينا فاسو وغيرهم من الدول الأفريقية ذات إمكانيات محدودة؛ لكنهم كانوا يشاركوا، مؤكدة أن نساء مصر قادرات على المنافسة والمشاركة.

 اتحاد كرة اليد يرد

ورد هشام نصر، رئيس الاتحاد المصري لكرة اليد، على مطالبات الفتيات بتأسيس منتخب نسائي لهن، مؤكدًا أن الاتحاد قام ببناء منتخبات الناشئات والشابات طوال الأعوام الماضية من أجل تلك اللحظة، مشيرًا إلى أن اللاعبات لم يساعدن في هذا الأمر.

وقال نصر في تصريحات خاصة لجريدة "اليوم الجديد" تعليقًا على الأزمة: "قمنا بتأسيس منتخب للناشئات مواليد 1998، ونجح في نيل بطولة أفريقيا وتكرر الأمر مع المنتخب الذي يليه، كنا نسعى لأن يكون نواة للمنتخب الأول مع المنتخبات السنية التي تليه، واللاعبات الكبار المميزات في الدوري المصري، كنا  قد وعدناهن بهذا بشرط المحافظة على مستواه ولياقتهن البدنية".

وأضاف رئيس الاتحاد المصري قائلًا: "المنتخب عندما كبر ولعب في المرحلة السنية الأكبر قل مستواه، وحقق وصافة بطولة أفريقيا، ثم كانت له مشاركة سيئة في بطولة العالم للشابات 2017، حاولنا تكرار الأمر مع منتخب 2000 الذي نال بطولة أفريقيا أيضًا للناشئات، وكانت له نتائج سلبية في المونديال، حاولنا تصعيده لمنتخب الشابات لكنه كان دون المستوى فقمنا بإلغائه، لا يمكن إرسالهن دون المستوى ليتم فضيحة كرة اليد المصرية، نحن لنا تاريخ في اللعبة في الفريق الأول والشباب والناشئين، حصدنا كأس العالم للناشئين الماضية، لا يمكن التفريط فيه".

وفسر نصر سر التراجع قائلًا: "الفتيات في عمر 17 سنة تكن متفوقات، ولا يوجد فوارق بيننا وبين أفريقيا، لكنه تنشغل عقب البطولة وتبدأ مرحلة الجامعة مما يؤدي لإهمالهن التمرين، والأندية لا تساعد، وهذا ما حدث مع منتخب 98 على سبيل المثال ابتعدن عن مستواهن، وأدى هذا لزيادة الوزن وعدم القدرة على اللياقة البدنية، صحيح الاستمرارية والاحتكاك مطلوبان، لكن لا يوجد عناصر لهذا".

وأكد رئيس الاتحاد أنه كان يطالب اللاعبات بضرورة الاهتمام بأنفسهن ولياقتهن البدنية وعدم التفريط في التدريب في الأندية من أجل الاستمرارية وأن يكون لدى الاتحاد دافع بأن يوجد منتخب أول للسيدات، مشيرًا إلى أنه دائم التأكيد لهن بأن الأندية والتدريب فيها هو الأساس.

وأوضح نصر أن رقعة الاختيار لدى الاتحاد صغيرة جدًا، حيث قال: الدوري المصري يوجد به 380 لاعبة فقط، نصفهن على الأقل متوسط المستوى، والبعض الآخر لا يوجد له المقومات، لا يمكن الاختيار بين هذا العدد، والدوري ليس قوي، فمثلًا لو نلعب 40 بطولة الأهلي سيحصد 39، والأهلي وهو يملك أفضل اللاعبات شارك في بطولة أفريقيا ولم يحقق شيء على أرضه، فلا يعقل أن نقول نأسس منتخب ولاعبتنا لم تصل للمستوى المطلوب".

وطالب رئيس اتحاد اليد بأن تبدأ الأندية أن تشارك في بطولات أفريقيا لكرة اليد، مشيرًا إلى أن الأندية لا ترغب في مثل هذه المنافسات نظرًا لعدم قدرتها على المنافسة ومعرفتها بطبيعة مستوى لاعبتها مشيرًا إلى أن الأهلي بقوته لا يشارك، وأنه يمكن أن ينظم بطولة أفريقيا للأندية ويدعو الأندية للمشاركة ونرى كم فريق يشارك والمركز الذي يحققه.

ووعد نصر بأنه تحدث مع منتخبي 2002 و2004 بأنهم سيكونوا نواة منتخب أول بشرط أن يحافظوا على مستواهن الفني والتدريبي وتحقيق الإنجازات بالإضافة لأهم شيء أن يحافظنعلى مستوى لياقتهن البدنية، مؤكدًا أنه سيتم عمل اختبارات لهن قبل البدء، لكن القرار ليس في يده بل في يد الفتيات بأن يلتزمن.

وعن مسألة العقود، قال رئيس الاتحاد إنهم طالبوا الأندية بعمل عقود احترافية للاعبات، إلا أنها رفضت بسبب سوء المستوى، وعدم تحقيق الإنجاز الذي يجعلهم يقوموا بعمل عقود لهن.