صرح السفير حسام زكي ا بأن جامعة الدول العربية تلقت طلبا من مصر لعقد اجتماع طارئ بشأن ليبيا

السيسي,ليبيا,مصر,الداخلية,مجلس النواب,المصريين,جامعة الدول العربية,انتخابات,الجيش,الأمن,رئيس مجلس النواب,المخابرات,عباس كامل,اخبار مصر,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,اخبار ليبيا,إعلان القاهرة,بلاد بره

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 05:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عاجل| مصر تطلب عقد اجتماع طارئ بشأن ليبيا

الرئيس السيسي
الرئيس السيسي

صرح السفير حسام زكي، الأمين المساعد بجامعة الدول العربية، بأن جامعة الدول العربية تلقت طلبًا من مصر لعقد اجتماعًا طارئًا؛ بهدف بحث تطورات الأوضاع في ليبيا، ولا سيما وقف إطلاق النار،عقب صدور إعلان القاهرة الذي شدد على ضرورة إتباع المسار السياسي لحل الأزمة الليبية والبعد عن التصعيد العسكري.



مصر تتطالب بعقد اجتماع طارئ بشأن ليبيا

وقال السفير حسام زكي، الأمين العام المساعد بجامعة الدول العربية، في تصريحات صحفية اليوم الجمعة، إن الأمانة العامة للجامعة تلقت طلبًا من مصر لعقد اجتماع طارئ على مستوى وزراء الخارجية العرب، عبر تقنية الفيديو كونفرانس؛ لبحث مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية.

وأكد الأمين العام المساعد بجامعة الدول العربية، أن الطلب المصري حصل على التأييد اللازم من عدة دول لعقد الاجتماع، وفقًا للائحة الداخلية لجامعة الدول العربية.

ولفت إلى أن الأمانة العامة للجامعة تنسق حاليًا مع سلطنة عمان، بصفتها رئيس الدورة الحالية لجامعة الدول العربية لتحديد موعد الاجتماع، مشيرًا إلى احتمالية عقد الاجتماع خلال الإسبوع المقبل.

السيسي يبحث مستجدات الأوضاع في لبيبا مع رئيس المخابرات

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اللواء عباس كامل، رئيس المخابرات العامة، أمس الخميس، لبحث تطورات الأوضاع في الساحة الليبية. وأكد السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي بِاسم رئاسة الجمهورية، أن الاجتماع تناول الجهود المصرية المبذولة لوقف إطلاق النار في ليبيا، ولا سيما بعد صدور إعلان القاهرة، الذي لاقى ترحيب دولي واسع.

ولفت السفير بسام راضي، عبر الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، إلى أن الاجتماع تطرق للجهود التي بذلتها السلطات المصرية لاستعادة المصريين المتحجزين في ليبيا، وتأمين دخولهم للبلاد.

وتأتي التحركات المصرية في ظل استمرار الانتهاكات التركية على الأراضي الليبية، ولا سيما تصريحات المسؤولين الأتراك بشأن سعي أردوغات لإقامة قواعد عسكرية دائمة في ليبيا، ولا سيما في الوطية، وقاعدة بحرية في مصراتة، بما يعطي أردوغان فرصة في التوسع في التنقيب عن الغاز شرق المتوسط، والسيطرة على مقدارت الدولة الليبية ولا سيما النفط.

وتدعم مصر المسار السياسي لحل الأزمة الليبية منذ إندلاعها، وتشدد دائمًا على الابتعاد عن التصعيد العسكري، وككلت جهودها بإعلان القاهرة الذي صدر عقب اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي، وعقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، بالقاهرة، مطلع الشهر الجاري.

ونص إعلان القاهرة على ضرورة حل الأزمة عبر إجراء محادثات ليبية ليبية، ووقف إطلاق النار، ووقف التدخلات الخارجية في البلاد، وتفكيك المليشيات وتسليم أسلحلتها، حتى يتمكن الجيش الوطني الليبي من استعادة الأمن في البلاد، وإجراء انتخابات لمجلس رئاسي بإشراف الأمم المتحدة، وتنفيذ مخرجات مؤتمرات برلين وباريس وأبو ظبي، وكافة قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.