أعلن أسامة هيكل وزير الدولة للإعلام اليوم الخميس عن وضعه تحت العزل المنزلي بعدما تبين اختلاطه لشخص.. المزيد

وسائل الإعلام,فيروس كورونا,وزير الإعلام,العزل المنزلي,وزير الدولة للإعلام

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 18:41
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد مخالطته مصاب

أسامة هيكل وزير الإعلام يخضع للعزل المنزلي

أسامة هيكل وزير الإعلام
أسامة هيكل وزير الإعلام

أعلن أسامة هيكل، وزير الإعلام ، اليوم الخميس، عن وضعه تحت العزل المنزلي، بعدما تبين اختلاطه لشخص أصيب بفيروس كورونا المستجد، الأمر الذي سيترتب عليه مكوثه في منزله 14 يومًا على أن يباشر أعماله خلال الوسائل الإلكترونية والهاتفية، في حال لم يثبت عدوته بينما سيتم إجراء الماسحة له بشكل دوري للتأكد من انتقال العدوى وإصابته ومن ثم نقله إلى مستشفى العزل في حال حدوث ذلك.



وقال وزير الدول للإعلام عبر الصفحة الرسمية لوزارة الإعلام: "الحمد لله الذي لايحمد على مكروه سواه، نظرًا لمخالطة أحد مصابي كورونا، تم وضعي فى العزل المنزلي لعدة أيام".

وكانت أحدث تصريحات أسامة هيكل، حين خرج فجرًا عبر الصفحة الرسمية، متوجهًا بالرد لى تصريحات الدكتور طارق سعدة نقيب الإعلاميين، بأن الوزير يتدخل في أمور النقابة قائلًا: "لم أكن أعرف أن سيادته يقود نقابة سرية، كل ما في الأمر أننا قمنا بسؤاله في أمور يجب إعلانها.

وتابع هيكل في بيانه المحتدم " كانت الاسئلة كم عضوا في النقابة، وكم وجها يظهر على الشاشة ليس عضوا بالنقابة، لماذا يتستر على من هم ليسوا أعضاء نقابة؟.

واستكمل هيكل: "لماذا يصدر سيادته مثل هذه البيانات بعد منتصف الليل؟، وما أعلمه أن المؤسسات المحترمة ترد على الخطابات بالمثل وليس عبر وسائل الإعلام".

طارق سعدة يُحرج أسامة هيكل: ليس من اختصاصك الإشراف على نقابة الإعلاميين

كان الدكتور طارق سعدة نقيب الإعلاميين، قد رفض تدخل أسامة هيكل وزير الدولة للإعلام فى شئون النقابة، مضيفا أنه فوجئ بخطاب خارج عن الأعراف والبروتوكولات الرسمية من وزير الدولة للإعلام، بدون سند قانوني يطلب منه بيانات الأعضاء ومن تقدم للنقابة ومن لم يتقدم.

وأكد سعدة، خلال بيان له ، على أن هذا خطأ فادح وأمر غير قانوني حيث أنه لا ولاية للوزير على النقابة فهي جهة مستقلة بالإضافة إلى أنه لابد أن نحافظ على سرية البيانات للزملاء هذا بالإضافة إلى اللغة غير اللائقة التى تحدث بها الوزير في خطابة، متابعا :” وما دفعني للرد عليه بكل احترام هو أن أذكره بالقانون واختصاصاته”.