اقتطعت قناة الجزيرة مصر تصريحات كان الدكتور حسام هزاع عضو الاتحاد المصري للغرف السياحية قد أدلى بها خلال

اليوم الجديد,السيسي,مصر,الرئيس السيسي,المصري,السياحة,الجزيرة,مجلس الوزراء,الاتحاد المصري,البحر الأحمر

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 02:39
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أسوأ منبر إعلامي للخونة

شاهد| "الجزيرة" تفبرك تصريحات لمسؤول مصري

الدكتور حسام هزاع عضو الاتحاد المصري للغرف السياحية
الدكتور حسام هزاع عضو الاتحاد المصري للغرف السياحية

اقتطعت قناة "الجزيرة مصر"، تصريحات للدكتور  حسام هزاع، عضو الاتحاد المصري للغرف السياحية، أدلى بها خلال لقاء تليفزيوني له في برنامج "صباح البلد"، المذاع على فضائية "صدى البلد"، يوم الثلاثاء الماضي، والذي تحدث فيه عن قطاع السياحة في مصر وتداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).



ونشرت "الجزيرة مصر" -على نطاق واسع- تصريحات مقتطعة من الحوار تحمل في مضمونها أن "قطاع السياحة في مصر يخسر مليارات الدولارات شهريا".

 

وفي هذا الصدد، قال الدكتور حسام هزاع، عضو الاتحاد المصري للغرف السياحية، في منشور على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "أُعلِم الجميع أنني لم أقم بالإدلاء بأي تصريحات إلى قناة الجزيرة أو (الخنزيرة)، ولن يحدث هذا مستقبلا، فهي أسوأ منبرًا إعلاميًا للخونة، وسياستها من أقذر السياسات ضد مصر، وهذه مجرد (تويتة) مفبركة، مأخوذة عن أحد لقاءاتي في التلفزيون؛ لدس السم في العسل كعادتهم".

وأشار "هزاع" إلى أنه "إذا تكرر الأمر؛ سأتخذ كل الإجراءات القانونية ضدهم"، مختتما: "تحيا مصر.. تحيا مصر.. ويحيا الرئيس السيسي قائد مصر العظيم".

 

وتنشر "اليوم الجديد" التصريحات الكاملة لـ"هزاع" خلال حواره التليفزيوني.

هزاع: 12 مليار دولار دخل السياحة في 2019

قال الدكتور حسام هزاع، عضو الاتحاد المصري للغرف السياحية، إن أزمة فيروس كورونا المستجد أثرت على القطاع السياحي وقطاع الطيران بشكل كبير، بمعدل مليار دولار شهريا، منذ توقف القطاع السياحي.

وأضاف، خلال حواره لبرنامج صباح البلد، المذاع على فضائية صدى البلد، الثلاثاء الماضي، أن الخسائر شملت جميع العاملين في القطاع السياحي، إلى غير التجارة القائمة على القطاع السياحي.

وأشار إلى أن مصر في عام 2019 حققت دخلا مرتفعا جدا في مجال السياحة، بلغ 12 مليارًا و600 مليون دولار، وكان من المتوقع لولا جائحة كورونا الوصول لرقم أكبر من ذلك.

وقال إن الإجراءات التي اتخذتها وزارة السياحة والآثار؛ لتنشيط حركة السياحة تتضمن تخفيضات بنسبة 20% على الخدمات الأرضية في المطارات، التي تشمل صيانة الطائرات قبل الإقلاع، مضيفا أنه من المتوقع أن يكون هناك تخفيضات في أسعار تذاكر الطيران ولكن تبعا لقرارات دولية عالمية.

ولفت إلى أنه ستكون هناك تخفيضات من قبل العديد من شركات السياحة في العالم، كـ"نوع من أنواع جذب السياحة مرة أخرى".

وأوضح أن قطاع السياحة اعتمد مثل جميع دول العالم، على تنشيط السياحة الداخلية، وفقا لقرارات اتخذها مجلس الوزراء شملت فتح الفنادق بنسبة 25%، وفقا لتراخيص معينة، متابعا أن إجراءات الفتح الجزئي شملت إجراءات وقائية لازمة للفنادق والعاملين بها، والموظفين وأصحاب رؤوس الأموال من تعقيم وتطهير.

وقال إن نسبة الإشغال وصلت في الفنادق الآن إلى 50% فقط، ولن تزيد إلا بعد قرارات من وزارة السياحة والآثار.

وأشار إلى أن المطارات المصرية مُجهزة تجهيزا عاليًا من حيث الإجراءات الاحترازية والوقائية؛ لاستقبال السياح، لافتا إلى أن عودة السياحة كما كانت تعتمد على الدول المصدرة للسياحة الأجنبية، وأيا منهم ستضع مصر وجهتها السياحية القادمة، موضحا أن دول مثل ألمانيا وأوكرانيا من المقرر فتح السياحة معها في مناطق ساحل البحر الأحمر وسيناء. 

وأوضح أنه في حالة الإقبال الكبير المتوقع في نوفمبر المقبل، فإن سبل الطيران ستتيح الفرصة الأكبر من خلال تخفيضاتها على أسعار الرحلات.