أعلن القمص بولس حليم المتحدث بإسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية اليوم الخميس عن نياحة وفاة الأب القس بيشاي

المسيح,السياحة,ساويرس,الأقصر,عمر,العزاء,وفاة,كنيسة,نتيجة,فيروس كورونا,راهب

السبت 26 سبتمبر 2020 - 04:35
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ثالث كاهن وثاني راهب

نياحة كاهن دير القديسين بالأقصر بسبب كورونا

الأب القس بيشاي نعمان
الأب القس بيشاي نعمان

أعلن القمص بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الخميس، عن نياحة "وفاة" الأب القس بيشاي نعمان كاهن دير القديسين الأنبا بيشاي والأنبا بسنتاؤوس بالطود شرق الأقصر، التابع لإيبارشية الأقصر إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، وذلك عن عمر قارب الـ٥٣ سنة، بعد خدمة كهنوتية تجاوزت الـ٢٢ عاما بقليل، ليصبح ثالث كاهن توفي نتيجة الإصابة بهذا الوباء، وثاني راهب يتوفى بذلك الفيروس بعد الراهب ساويرس الأنبا بولا، الذي توفي متأثرا بإصابته بفيروس كورونا،



وأوضح المتحدث الرسمي باسم الكنيسة، أنه من المقرر أن يترأس  الأنبا يوساب الأسقف العام بالأقصر، صلاة تجنيز الأب المتنيح بديره في الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم.

وتقدم البابا تواضروس الثاني، بخالص العزاء لنيافة الأنبا يوساب الأسقف العام بالأقصر ولمجمع كهنة الإيبارشية، في رحيل الأب الفاضل القس بيشاي نعمان، ويلتمس عزاءً سمائيًا لشعب الطود ولأسرته، طالبًا لنفسه البارة النياح والراحة النصيب والميراث مع جميع المقدسين.

وكان الأب المتنيح قد ولد بقرية الزينية بحري الأقصر في ٢٤ ديسمبر ١٩٦٧ باسم صموئيل وعمل لفترة بقطاع السياحة إلى أن سيم كاهنًا على دير القديسين بالطود، في ٧ أبريل ١٩٩٨ وحتى نياحته صباح اليوم بعد صراع قصير مع فيروس كورونا.

وكانت مطرانية شبرا الخيمة أعلنت في وقت سابق عن وفاة الأب الموقر القس إسحق حافظ كاهن كنيسة القديس مار بولس الرسول ببهتيم بمنطقة شبرا الخيمة عن عمر ناهز 67 عاما، كما ذكرت الصفحة الرسمية لإيبارشية كما أنه رقد في الرب بشيخوخة صالحة شيخ كهنة إيبارشية طما الأب القمص بطرس حنا كاهن كنيسة الشهيد مار جرجس بقرية كوم إشقاو عن عمر ناهز الـ ٨٢ سنة بعد خدمةٍ كهنوتية تجاوزت مدتها الـ٦١ سنة.

في سياق متصل، أعلنت أسرة القديس يوسف الرامي لخدمة الموتى، التابعة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، عن توفيرهم خدمة خاصة للأقباط المنتقلين بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19، حيث يقوم الخدام المتطوعون بالقيام بمراسم التكفين والدفن والصلوات برفقة الأب الكاهن التابع للخدمة وذلك على المنتقل أي المتوفي بذلك الفيروس.

وأكدت الخدمة التي اتخذت من اسم الشخص “يوسف الرامي” الذي دفن المسيح كشفيع لها، في بيان لها اليوم، أنه تم توفير كافة الاحتياطات اللازمة للوقاية والتعامل مع الفيروس، وذلك لتلبية كافة الطلبات لخدمة أسر المتوفين.

وتقوم تلك الأسرة الخدمية بتقديم تلك الخدمة بشكل منظم وفقًا لإجراءات وقائية صحية بهدف تكريم الموتى لأن الكنيسة القبطية تؤمن أن الجسد المسيحي هو هيكل الله وروح الله ساكن فيه، ناهيك عن محاولة الخدمة إبعاد المعزيين لتجنب العدوى.