في ظل ما يعاني منه مسلمي الإيجور في دولة الصين من قمع حاول كل مسلم بها الاستغاثة بالدول والمنظمات التي تندد ب

الأمن,حقوق الإنسان,الصين,معتقلات,مسلمي الإيجور

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 02:19
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

من كتاب يقر احتجازهم الجماعي

ترامب يوقع عقوبات على قمع مسلمي الإيجور بالصين

وقّع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الأربعاء، تشريعًا جديدًا يؤكد ضرورة فرض عقوبات ضد ممارسات الصين القامعة ضد مسلمي الإيجور بالصين، وجاء ذلك القرار وهو يضم مقتطفات من كتاب يقر «احتجازهم الجماعي»، كان قد ألفه مستشاره السابق للأمن القومي جون بولتون.



موافقة الكونجرس إلا واحد

مشروع القانون أقره الكونجرس بالكامل، واعترض عضو واحد فقط، ويهدف إلى توجيه رسالة قوية للصين فيما يتعلق بحقوق الإنسان، وتطبيق عقوبات على جميع المسؤولين عن قمع مسلمي الإيجور، وفقًا لما نشرته وكالة «رويترز».

مليون مسلم محتجزون في معسكرات بـ«شينيجانح»

أكثر من مليون مسلم محتجزون في معسكرات بمنطقة شينيجانح، ومحاولة محو ثقافتهم ودينهم، وإساءة معاملتهم وتعذيب المسلمين من قِبل المسئولين الصينيين، وفقًا لاتهامات وزارة الخارجية الأمريكية لهم.

الصين بين الاعتراف والنفي

ومن جانبها، نفت الصين إساءة معاملة المسلمين، مؤكدة أن المعسكرات توفر تدريبًا مهنيًا لهم، واعترفت بأنها تحتجز بعض المتشددين دينيًا لإعادة تعليمهم.

الصين تتهم

تتهم الصين من تصفهم بالمتشددين الإسلاميين والانفصاليين بإثارة الاضطرابات في المنطقة.

توقيع ترامب يعطي أملًا لشعب الإيجور

قدم مؤتمر الإيجور العالمي الشكر لترامب، باعتبارها إحدى الجماعات الرئيسية في الخارج، لتوقيعه على القانون، مؤكدة أن تلك الخطوة تعطي أملًا لشعب الإيجور البائس، حسب وصفها.

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها

وكانت قد أعربت الأمم المتحدة عدة مرات قلقها عن اعتقالات جماعية للإيجور، مطالبة بضرورة إطلاق سراح أولئك المحتجزين في معسكرات، كما تلقت إحدى لجان حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، تلقيها تقارير موثوقة تتحدث عن احتجاز نحو مليون فرد من أقلية الإيجور المسلمة في الصين في «مراكز لمكافحة التطرف».

في حين أعربت غاي مكدوغال، من لجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري، عن شعورها بالقلق لتلقيها عدد كبير من التقارير التي تؤكد تحول منطقة الإيجور إلى معسكر اعتقال، رغم أنها تتمتع بالحكم الذاتي.