بعد 13 عاما من الخوف والرعب لإلقاء نفس مصير صديقتهاالفنانة وداد حمدي التي قتلت بـ35 طعنة سكين على يد الريجيس

مصر,القاهرة,سوريا,مسلسل,وردة,فاتن فريد,الفنانه فاتن فريد,مقتل فاتن فريد,ورده

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 09:42
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في ذكرى ميلادها..

فاتن فريد.. حاربتها وردة وقتلها عامل بنزينة

الفنانة فاتن فريد
الفنانة فاتن فريد

بعد 13 عامًا من الخوف والرعب لملاقاة نفس مصير صديقتها الفنانة وداد حمدي التي قتلت بـ35 طعنة سكين على يد الريجيسير الخاص بها في منزلها، وأخذ كل تدابيرها واحتياطاتها حتى لا تمر بهذه اللحظة، إلا أن "المكتوب على الجبين لازم تشوفه العين" وقدرها واحتياطاتها لم تمنعها من الوصول إليها، فهي الفنانة فاتن فريد التي تحل اليوم الخميس الموافق 18 يونيو، ذكرى ميلادها، التي قتلت على يد عامل يدعى "ياسر" في محطة بنزين زوجها محمد خليفة، وأثار مقتلها الرأي العام. 



لماذا قتل عامل البنزينة الفنانة فاتن فريد؟

في ظهر يوم 15 فبراير لعام 2007 ذهب عامل البنزينة ياسر لمنزل زوج الفنانة فاتن فريد ليترجاها ويطلب منها أن تتدخل لحل مشكلته مع زوجها محمد خليفة صاحب المحطة ويجعله يعود إلى العمل من جديد بعدما طرده؛ إلا أن الحديث بينهما اشتد، وحاولت فاتن إخراجه من شقتها إلا أنه أخذ سكينا وأودى بحياتها بطعنات في بطنها وصدرها لتنزف دمائها وهي تصرخ وتستنجد ليمسك به حارس البناية ويسلمه لرجال المباحث، بينما هي تلفظ أنفاسها الأخيرة وهي تقول: "ياسر قتلني".

من هي فاتن فريد؟

فاتن فريد ممثلة ومطربة اسمها الحقيقي نبيلة عباس، من مواليد القاهرة 18 يونيو 1945، بدأت حياتها في عام 1969 وتخرجت من معهد الموسيقى العربية القسم الحر في 1975، تميزت بجمالها اللافت وصوتها المميز بجانب الشبه الكبير بينها وبين الفنانة وردة، والذين كانوا كتذكرة عبورها لعالم الفن والشهرة.

بدأت حياتها الفنية من خلال برنامج الهواة في الإذاعة وتقدمت للامتحان بأغنية من أغنيات الفنانة الراحلة شادية، أمام لجنة يرأسها مصطفى الخضري، عبد الحميد توفيق ذكي، ونويرة، فأعجبوا بصوتها فأوكلوا مهمة العناية بها لسمير محمود الذي كتب أغنية "صافيني مرة"، ليكتب لها أغنية ويتم تلحينها.

قدمت بعد ذلك عدد من الحفلات مع جلال معوض من بين حفلات "أضواء المدينة"، وتم تكليف حسين السيد وعبد العظيم محمد ليتبنوا صوتها، فجهزوا لها لحن للإذاعة، وبدأت المشاركة في الحفلات، وغنت لعبد العزيز محمود، وسيد مكاوي.

لمع اسم فاتن فريد في بداية مشوارها في سوريا ولبنان، ثم عادت إلى مصر وقدمت عدد من الأغاني والأفلام، أهمها: "امرأة تدفع الثمن"، "صراع الأقوياء"، "ولو بعد حين"، "الخطيئة السابعة"، "الجدعان الثلاثة"، "عروس بولاق"، "رجل خطير"، "الست ابتسام"، "وحوش المينا"، والذي يعتبر بداية تقديمها كبطلة مطلقة للجمهور، كما أنتجت فاتن فريد فيلم "بياضة"، وكان آخر أعمالها مسلسل "بطة و أخواتها".

تزوجت الفنانة فاتن فريد أكثر من مرة وأنجبت خمس فتيات، وقبل وفاتها بعام ونصف كانت تزوجت مرة أخرى من رجل الأعمال محمود خليفة، صاحب محطة البنزين التي قتلت بسببها.

أزمتها مع وردة بسبب التشابه بينهما

على الرغم من أن فاتن فريد كانت لا تعتبر نفسها منافسة للفنانة وردة لأن لها لونها الخاص، وأسلوبها في الأداء، إلا أن الأخيرة لم تعتقد ذلك، فكانت تخاف من أن تسحب من تحتها البساط خاصةً في الحفلات، فكانت تطالب بحذف اسمها من الكثير من الحفلات.

بدأت الخلافات بين وردة وفاتن فريد منذ أول حفلة ظهرت فيها والتي كانت تجمعهما ببعض، فبعد الانتهاء من الحفل دار الحديث كله حول الشبه بين فاتن ووردة، فخافت منها وفرضت الأخيرة شرطًـا، بألا يجمعهما حفلة ثانية بعد ذلك، حتى أنها كانت تشطب اسمها من أي حفلة يتم ترشيحها للغناء فيها، وفي كل مرة تسأل عن السبب تجد الفنانة "وردة" في الحفل، وعندما سُألت في إحدى المقابلات التلفزيونية عن هذا الشبه، ردت:" أنا الأصل"، ولكنه تم عمل مونتاج للقاء وحذفت الجملة، وهذا حسب تصريحات صحفية لابنتها سمر الراعي.