وصل منذ قليل المصريون المحتجزون في ليبيا عبر منفذ السلوم وذلك بعد تدخل الأجهزة المصرية

السيسي,ليبيا,النائب العام,الداخلية,تركيا,مجلس النواب,طرابلس,المصريين,وزير الداخلية

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 05:59
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وصول المصريين المحتجزين في ليبيا إلى أرض مصر

وصل منذ قليل المصريون المحتجزون في ليبيا، عبر منفذ السلوم، وذلك بعد تدخل الأجهزة المصرية لإعادتهم حيث كلف الرئيس عبد الفتاح السيسي أجهزة الدولة بإنهاء أزمة العمال المصريين المحتجزين في ليبيا.



وكانت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، قد أعلنت القبض على المتورطين في واقعة الإساءة لعدد من العمال المصريين والتي جرى تصويرها وتداولها قبل أيام على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تحديد هوياتهم، مؤكدة مباشرة إجراءات التحقيق معهم تمهيدا لإحالتهم إلى مكتب النائب العام في طرابلس.

وأكدت في بيان أنه تم التعرف على العمال المصريين المجني عليهم وعلى هوياتهم وهم جميعا بخير، منوهة إلى أنه سيجري الاستماع إلى أقوالهم بشأن ما تعرضوا له من إساءات تنتهك حقوقهم وتخالف القوانين والأعراف والأخلاق وضمان كامل حقوقهم القانونية.

وشهدت الأيام القليلة الماضية، حالة من الغضب إثر انتشار فيديوهات لعشرات المصريين تحت تهديد السلاح، يتم تعذيبهم على أيدي قوات المرتزقة التي أرسلتها تركيا إلى ليبيا.

ليبيا تعبر عن غضبها من سوء معاملة المصريين

وكان مجلس النواب الليبي، أدان بأشد العبارات اعتقال واحتجاز وسوء معاملة مصريين في مدينة ترهونة جنوبي العاصمة طرابلس.

وقالت لجنة الخارجية بمجلس النواب، في بيان إنها "تستنكر بأشد العبارات الصور المتداولة عن قيام عناصر من مليشيا في مدينة ترهونة باحتجاز عدد من المصريين ومعاملتهم بشكل غير إنساني وتعمد إهانتهم وتعذيبهم بشكل وحشي".

واعتبر اللجنة في بيانها، الأربعاء، أن "ذلك يعد انتهاكا للقوانين الليبية والدولية لحقوق الإنسان ويستوجب أشد العقوبات".

 

 

وفي المقابل، أعلن فتحي باشاغا وزير الداخلية والمكلف بالوكالة بوزارة الدفاع في حكومة فايز السراج غير الشرعية -الوزارتان المسؤولتان عن المليشيات في ليبيا- في بيان التعرف على الخاطفين الذين احتجزوا العمالة المصرية.

باشاغا أكد ضبط المتورطين وأن العمالة المصرية بخير وسيتم الاستماع إلى أقوالهم بشأن ما تعرضوا له من مخالفات وإهانات وتعذيب.