حالة من التخبط يعيشها الفنان محمد رمضان في الفترة الأخيرة منذ أن أعلن تحقيق حلمه بتقديم مسلسل.. المزيد

محمد رمضان,الفخ,احمد زكي,محمد سامي,شريف عرفة,طارق العريان,وحيد حامد,عادل اديب,علي بدرخان,الفنان احمد زكي,الامبراطور,بشير الديك,السيناريست بشير الديك,مسلسل الامبراطور,مسلسل محمد رمضان عن احمد زكي,داوود عبد السيد,علي عبد الخالق

السبت 28 نوفمبر 2020 - 07:17
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أهل مكة أدرى بشعابها

5 مخرجين يستحقون تولي مهمة الإمبراطور مع محمد رمضان

حالة من التخبط يعيشها الفنان محمد رمضان في الفترة الأخيرة؛ منذ أن أعلن تحقيق حلمه بتقديم مسلسل عن قصة حياة الفنان الكبير أحمد زكي الإمبراطور، في السباق الرمضاني المقبل لعام 2021، وتخلي عنه رفيق نجاحه وصاحب الفكرة المخرج محمد سامي؛ ليتركه وحيدًا في الفخ الذي أوقعه به، وعلى عاتقه هذه المسؤولية الكبيرة، كذلك السيناريست الكبير وحيد حامد، الذي أكد عدم خوض التجربة، بعدما وافق في بداية الأمر، ليصبح "رمضان" أمام خيارين فقط: التراجع عن العمل والاستسلام، أو استكمال تنفيذ حلمه مع طاقم عمل جديد.



محمد رمضان لا يعرف الاستسلام

الحقيقة أن الفنان محمد رمضان بطبعه لا يقبل الاستسلام ويحب الإصرار، وهذه الصفات أحد أسباب النجاحات التي وصل إليها، فقرر أن يتابع مشواره نحو تنفيذ حلمه وتقديم مسلسل "الأمبراطور" دون أن يعرف ماذا سيفعل؟ وما هي الخطوة التي لابد أن يتخذها؟ ومن المؤلف الذي سيقبل تولي هذه المسؤولية الكبيرة وكتابة مثل هذا العمل عن الفنان أحمد زكي رئيس جمهورية الفن؟، حتى ظهر بصيص نور له بتعاقده أمس الثلاثاء مع السيناريست القدير بشير الديك وأعطاه الأمل من جديد، ليتبقى له الأزمة الكبرى وهي "المخرج"، لتخرج الترشيحات حول اثنين، المخرجة كاملة أبو ذكري، والمخرج محمد شاكر خضير.

من الأحق كاملة أبو ذكري أم محمد شاكر خضير؟

 

قبل أن نبدأ فالمخرجةكاملة أبو ذكري أعلنت موقفها من المسلسل، وأشارت إلى أنها لن تشارك في السباق الرمضاني المقبل بأي عمل سواء كان مسلسل الإمبراطور لمحمد رمضان، أو الجزء الثاني من مسلسل بـ 100 وش، ولكننا من الممكن أن نشهد تطورات خلال الأيام المقبلة، بمحاولة إقناعها بخوض التجربة.

وبالمقارنة بين كاملة أبو ذكري والمخرج محمد شاكر خضير فنجد أن كاملة هي من تستحق أن تقدم هذا العمل، لأشياء كثيرة من بينها خبرتها الطويلة في المجال، والأهم أنها تعاملت بشكل شخصي ومهني مع الفنان أحمد زكي في فيلمين أبو الدهب كمخرج ثاني، وحسن اللول كمخرج سكريبت.

أما محمد شاكر خضير فعلى الرغم من أنه مخرج موهوب ومجتهد إلا أنها ستكون تجربته الأولى في المشاركة في أعمال السيرة الذاتية، كما أنه لم يتعامل بشكل شخصي أو مهني مع الراحل أحمد زكي، نظرا لصغر سنه، فالخطوة صعبة ويعتبرها البعض “فخا”يجب الهروب منه.

من الممكن أن يتولى هذه المهمة الصعبة مع محمد رمضان وبشير الديك؟

 

فإذا أصرت المخرجة كاملة أبو ذكري على موقفها بعدم قبولها للعمل، فليس أمام صناع مسلسل الإمبراطور، سوى اللجوء لبعض المخرجين الذين من الممكن أن يأخذوا المخاطرة معهم لمكانتهم وخبراتهم الطويلة، والأهم أيضًا أنهم تعاملوا مع الفنان الراحل أحمد زكي وتعاونوا معه في أكثر من عمل، كما يُقال "أهل مكة أدرى بشعابها”، فهم على دراية أكثر بطريقة عمل أحمد زكي أمام الكاميرا وانفعالاته وطريقته في التكلم والتعامل مع الآخرين، مما سيعود بالتأثير الإيجابي على العمل.

شريف عرفة 3 أفلام.. والأيام الأخيرة من عُمر زكي

وعلى رأس هذه القائمة يأتي المخرج القدير شريف عرفة، الذي قدم مع الفنان أحمد زكي 4 أعمال وهم: البرنس، الدرجة التالتة، والذي شاركت في بطولته السندريلا سعاد حسني، واضحك الصورة تطلع حلوة، الذي شاركت فيه الفنانة ليلى علوي، وأخيرًا فيلم حليم الذي جسد من خلاله أحمد زكي السيرة الذاتية للعندليب عبد الحليم حافظ.

كما أن شريف عرفة عاش الأيام الأخيرة في حياة النمر الأسود بكل تفاصيلها، وهو ما يجعله أحد المرشحين الأقوياء لتأريخ قصة حياته من خلال الدراما.

وليس هذا فقط ما يجعل المخرج شريف عرفة مرشحًا وبقوة، بل عمله مع الفنان محمد رمضان ونجاحه في تقديمه بشكل مختلف من خلال جزئي فيلم الكنز، بعيدًا عن أعماله الأخرى.

عادل أديب.. الشاهد على لحظات المرض الصعبة

 

ثاني المرشحين لمسلسل الإمبراطور، هو المخرج عادل أديب، والذي شارك، في بدايته الإخراجية، أحمد زكي من خلال فيلمه الأول هيستيريا، مع الفنانة عبلة كامل، كما شهد هو الآخر الأيام في حياة أحمد زكي، ولحظات مرضه الصعبة، خلال فيلم حليم، والذي قام أديب فيه بمهمة الإشراف على الإنتاج.

علي بدرخان 4 أفلام وقصة صعود

 

يأتي بعد ذلك المخرج القدير علي بدرخان، الذي قدم العديد من الأعمال المهمة للسينما المصرية من بينها فيلم الكرنك، وأهمية ترشيحه تكمن في شهادته على قصة صعود الفتى الأسمر للنجومية من خلال فيلم شفيقة ومتولي، والذي يُعد أولى بطولات أحمد زكي في السينما، وأولى أعماله أمام السندريلا سعاد حسني، ليقدم معها بعد ذلك أفلام الراعي والنساء، والرجل الثالث، وآخرهم فيلم نزوة، الذي عُرض في عام 1996.

وما يميز المخرج علي بدرخان لهذا العمل هو أنه شهد تفاصيل علاقة الفتى الأسمر بالسندريلا منذ بدايتها، وعلى الرغم من آخر أعمال المخرج علي بدرخان فيلم الرغبة في عام 2002، إلا أنه بالتأكيد سيكون حدثًا جللًا، حينما يعود من خلال عمل يرصد السيرة الذاتية لأحمد زكي.

طارق العريان بشهادة الإمبراطور والباشا

 

رابع المخرجين الذين يصلحون لهذه المهمة هو طارق العريان، والذي لعب الفنان أحمد زكي دورًا مهمًا في حياته وساعده في بداياته الفنية، فأولى أعمال طارق العريان التي أخرجها كانت فيلم الإمبراطور، الذي قدم بطولته الفنان أحمد زكي والفنانة رغدة، وحقق من خلاله نجاحًا كبيرًا ليقدم بعدها فيلمه الثاني معه أيضًا وهو الباشا؛ ليبدأ العريان بعدها حياته الفنية، متركزًا على هذين العملين المهمين.

علي عبد الخالق في مهمة رسمية

 

ممكن أن نذكر في قائمة المخرجين الذين يجب أن توكل لهم مهمة مسلسل السيرة الذاتية لأحمد زكي وسيساعدون محمد رمضان في تخطي هذه المهمة، هو المخرج القدير علي عبد الخالق، والذي قدم مع الفنان أحمد زكي ثلاثة أفلام وهم: البيضة والحجر، وأربعة في مهمة رسمية، وشادر السمك، وكل فيلم منهم شهد فترة انتقالية مهمة في حياة الإمبراطور من صراعات ونجاحات.

داوود عبد السيد صاحب أرض الخوف

 

ويأتي المخرج داود عبد السيد، أحد المرشحين المهمين أيضًا لهذه القائمة، فهو من شارك الفنان أحمد زكي فيلم أرض الخوف، وتولى مهمة تأليف وإخراجه، ووثق فيه رئيس جمهورية الفن بأن يقوم بالأمرين معًا، فمن الممكن أن نثق فيه نحن أيضًا ونعطيه راية السيرة الذاتية له.