أكدت وزارة الداخلية التابعة لحكومة الوفاق الليبية أنه تم امتشاف المتورطين في واقعة الإساءة لمجموعة.. المزيد

السيسي,ليبيا,مصر,القاهرة,الداخلية,المصريين,الخارج,الجيش,الهجرة,فيروس كورونا

السبت 31 أكتوبر 2020 - 21:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد انتشار فيديو لهم..

القبض على المتورطين في الإساءة للعمال المصريين بليبيا

القبض على المتورطين في الإساءة للعمال المصريين بليبيا
القبض على المتورطين في الإساءة للعمال المصريين بليبيا

أكدت وزارة الداخلية التابعة لحكومة الوفاق الليبية، اليوم الأربعاء، أنه تم اكتشاف المتورطين في واقعة الإساءة لمجموعة من العمال المصريين في ليبيا، ومن ثم تم إلقاء القبض عليهم وإحالتهم للنيابة العامة، موضحة أن العمال الضحايا بخير ويتمتعون بحريتهم دون أي قيد، ويمارسون عملهم بشكل طبيعي.



وقالت في بيان أصدرته مساء اليوم الأربعاء، إنه سيتم الاستماع لأقوال العمال المصريين بشأن ما تعرضوا له من إساءات تنتهك حقوقهم، وتخالف القوانين والأعراف والأخلاق.

وأكد البيان، أن هذه الواقعة تمثل تصرفًا فرديًا لا يعبر عن الشعب الليبي والعلاقات التاريخية التي تربطه بنظيره المصري.

وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي في مصر، حالة من الغضب بعد انتشار فيديو صادم لعمليات تعذيب وإهانة تعرض لها عمال مصريون في ليبيا، بعد اعتقالهم هناك من قبل ميليشيا مسلحة.

تعذيب المصريين في ليبيا

وظهرت في الفيديو عمليات تعذيب قاسية للمصريين، تم إجبارهم خلالها على الوقوف بأوضاع مهينة، وحملهم على ترديد عبارات مسيئة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والمشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي.

وبعد ساعات من انتشار الفيديو، أجرى المسؤولون في القاهرة اتصالات رفيعة المستوى لكشف ملابسات الواقعة والإفراج الفوري عن العمال المصريين المعتقلين في الغرب الليبي، تبعها صدور بيان عن متحدث بِاسم الجيش الوطني الذي يقوده المشير خليفة حفتر، وبيان آخر عن وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الموجودة بطرابلس.

الجيش الليبي يعتذر لمصر

وقدم اللواء أحمد المسماري، المتحدث بِاسم الجيش الليبي، الاعتذار للقيادة المصرية والشعب المصري عن فيديو إهانة وتعذيب العمال المصريين في ليبيا، قائلًا: “إن من يقف وراء هذا الفيديو صبية أردوغان والمليشيات التي يدعمها".

وزيرة الهجرة تتوعد الميليشيات 

ومن جانبها، ردت وزيرة الهجرة المصرية نبيلة مكرم، بأن مصر لن تصمت على أي تجاوزات أو اعتداءات على عمالها في الخارج وستتخذ موقفًا عمليًا للرد، مضيفه أنه خلال الأزمات تزداد شراسة الحرب الموجهة ضد مصر من جانب بعض المتربصين الذين يحاولون الإساءة وإشعال الفتنة بينها وأشقائها.

واستشهدت الوزيرة المصرية بما حدث قبل ذلك، عندما ردت مصر على واقعة إعدام العمال المصريين على يد دواعش في ليبيا، وقامت بتوجيه ضربة جوية لمعاقل العناصر الإرهابية المتورطة في الواقعة، كما وجهت ضربات مكثفة لأوكارهم.

وأضافت أن الأمر تكرر في اليمن مع عدد من الصيادين احتجزوا هناك، وتدخلت الدولة المصرية وأعادتهم واستقبلتهم في المطار، مضيفة أن مصر لا تقبل أي إساءة لأحد من رعاياها في الخارج ولا تدخر جهدًا في سبيل حمايتهم.