أصدر الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار قرارا بتكليف الدكتور باسم إبراهيم محمد للعمل مدي

السيسي,مصر,القاهرة,الإسكندرية,المصري,السياحة,رمسيس الثاني

الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 08:09
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"الأعلى للآثار" يصدر قرارين بتكليف قيادات شبابية

الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار
الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار

أصدر الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، قرارا بتكليف الدكتور باسم إبراهيم محمد؛ للعمل مديرا عاما لمتحف الإسكندرية القومي حيث كان يعمل مفتشًا أول بقطاع الآثار المصرية، بالإضافة إلى تكليف علاء عبدالحليم للعمل مديرا عاما لمتحف سوهاج، والذي كان يعمل كبير مفتشي منطقة آثار الشيخ حمد بسوهاج بقطاع الآثار المصرية.



يأتي ذلك في إطار حرص المجلس الأعلى للآثار على تمكين شباب العاملين به، والعمل على رفع قدراتهم وإكسابهم خبرات لترقي المناصب القيادية.

• افتتاحات أثرية قادمة

كان الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، استعرض خطة الافتتاحات الأثرية خلال الفترة الزمنية القادمة، وذلك خلال اجتماع مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار، 2 يونيو الجاري، برئاسة الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار.

وأكد وزيري، على التزام المجلس بالانتهاء من مشروعات ترميم وتطوير هذه المناطق والمتاحف وجاهزيتها للافتتاح وفقا للجدول الزمني المحدد لها مسبقا.

وتضم هذه الافتتاحات متاحف كل من العاصمة الإدارية الجديدة، وشرم الشيخ، وكفر الشيخ، والمركبات الملكية ببولاق والمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط ومطار القاهرة وقصر البارون إمبان بحي مصر الجديدة.

وخلال الاجتماع، وجه وزير السياحة والآثار بضرورة الالتزام بالجدول الزمني المحدد للافتتاحات والاستعداد لمرحلة إعادة فتح المتاحف والمواقع الأثرية للزائرين، وفقا لضوابط السلامة الصحية المعتمدة، لإقامة عنصر جذب فريد ومتميز للمقاصد السياحة الثقافية في مصر.

• المتحف المصري الكبير مؤسسة علمية

وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إنه يرفض إطلاق كلمة "متحف"، على المتحف المصري الكبير، قائلًا: "دا مش متحف دا مؤسسة علمية ثقافية ترفهية أثرية"، مشيرًا إلى أن زيارة المتحف المصري الكبير ليست مثل أي زيارة تستغرق بضع ساعات بل أنها من الممكن أن تستغرق اليوم بأكمله.

وأضاف وزيري، في حواره عبر "سكايب" لبرنامج "هذا الصباح" على فضائية "إكسترا نيوز"، أن المتحف المصري بالتحرير به أكثر من 100 ألف قطعة أثرية معروضة في المتحف، ولكن المتحف المصري الكبير سيكون به طريقة عرض مختلفة للآثار بجانب الأنشطة الترفيهية المصاحبة لهذا الصرح الكبير.

وتابع، أن المتحف المصري الكبير سيكون مساحته حوالي 500 ألف متر مربع، بجانب 5398 قطعة أثرية من قطع الملك توت عنخ آمون تعرض ولأول مرة في مكان واحد، بجانب الدرج العظيم وتمثال الملك رمسيس الثاني في البهو الكبير.

وأوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يتابع مشروع المتحف المصري الكبير، بجانب مشروع تطوير هضبة الأهرامات، مؤكدًا: "العالم كله في انتظار هدية القرن وهو المتحف المصري الكبير".