وصف المكتب الرئاسي في كوريا الجنوبية بيانا صدر عن كيم يو جونغ شقيقة الزعيم الكوري الشمالي والنائبة الأولى ل

الزعيم,كيم,كوريا الشمالية

السبت 28 نوفمبر 2020 - 06:09
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تصريح كوري جنوبي يمس شقيقة زعيم كوريا الشمالية

شقيقة الزعيم الكوري الشمالي
شقيقة الزعيم الكوري الشمالي

وصف المكتب الرئاسي في كوريا الجنوبية بيانا صدر عن، كيم يو جونغ، شقيقة الزعيم الكوري الشمالي، والنائبة الأولى لرئيس اللجنة المركزية لحزب العمال الحاكم، بأنه وقح وغير منطقي.



ورد مستشار التواصل الشعبي، يون دو هان، في الرئاسة الكورية الجنوبية على وصف شقيقة الزعيم الكوري الشمالي خطابا ألقاه الرئيس الكوري الجنوبي، مون جيه إن، في الذكرى العشرين لإعلان 15 يونيو المشترك، رد بأنه "مثير للاشمئزاز ومليء بالأعذار والتملق للأقوى"، قائلا: "إننا لن نصبر على تصريحات وتصرفات الشمال غير العقلانية"، بحسب ما نشرته روسيا اليوم".

وشدد هذا المسؤول في المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي في هذا السياق على أن تصريحات وتصرفات كوريا الشمالية الأخيرة تقوض بشكل أساسي الثقة المبنية بين زعيمي الكوريتين.

وانتقد المسؤول الكوري الجنوبي بيونغ يانغ بسبب كشفها "عن عرض الجنوب غير المعلن لإرسال مبعوث رئاسي خاص في محاولة لتهدئة التوترات في شبه الجزيرة الكورية"، متوعدا كوريا الشمالية بأنها ستكون مسؤولة عن " عواقب تصريحاتها وتصرفاتها الأخيرة".

يذكرأن كيم يو جونغ، شقيقة الزعيم الكوري الشمالي، كانت توعدت في وقت سابق بإلغاء اتفاقية الحد من التوتر العسكري المبرمة بين الكوريتين في عام 2018، وذلك ردا على  سماح سيئول بإطلاق معارضين وناشطين منشورات مناهضة لبيونغ يانغ، عبر الحدود.

وخاطبت شقيقة الزعيم الكوري الشمالي، سيئول معلنة أن كوريا الجنوبية عليها الاستعداد لـ"إلغاء الاتفاقية العسكرية المبرمة بين الكوريتين التي تعد بلا قيمة تقريبا"، في حال فشلت في اتخاذ خطوات فعلية لإيقاف حملة ارسال المنشورات.

 

من هي كيم يو جونغ؟ 

تعتبر كيم يو جونغ البالغة من العمر 32 عامًا عضوًا بارزًا في حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية وأقوى امرأة في البلاد، وتشغل كيم منصب النائب الأول لمدير إدارة الدعايا والإعلان في الدولة.

وأضافت روسيا اليوم، أن شقيقة الزعيم كانت تظهر دائمًا إلى جواره في زياراته الرسمية أو في المناسبات الوطنية، وهي الشقيقة الصغرى له والابنة الصغرى للزعيم السابق كيم جوتغ إيل من زوجته الثالثة السابقة كو يونغ هوي.

ولفتت الشقيقة الصغرى الأنظار عندما زارت كوريا الجنوبية العام الماضي ضمن وفد كوري شمالي رفيع المستوى للمشاركة في دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية، لتصبح بذلك أول عضو من أسرة كيم الحاكمة تزور الجارة الجنوبية في تاريخ البلدين.

تم تعيين كيم في عام 2014 نائبًا لمدير إدارة الدعايا تحت إدارة شقيقها، ومنذ وفاة أبيهما يبدو أنها أصبحت أقرب المقربين للزعيم الكوري الشمالي، حيث نشأت بينهما علاقة على أخوة وزمالة دراسية في سويسرا.

وأكدت الوكالة الروسية، أن نظام السلطة الكوري صعب جدًا، فقد اتخذ كيم خطوات لتعزيز سلطته منذ توليه الحكم، فأمر بإعدام عمه القوي وعائلته بأكملها في عام 2013 بتهمة الخيانة، وأمر بقتل أخيه غير الشقيق كيم جونغ نام في 2017 والذي توفي بعد هجوم بغاز مشل للأعصاب من قبل فتاتين في مطار كوالالمبور.