مصير مجهول وقلق مسبب.. هذا ما يشعر به طلاب الفرق النهائية بالجامعات المصرية المختلفة بمرحلتيها

وزير التعليم,الجامعات,امتحانات,امتحانات الجامعات,الفرق النهائية

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 00:38
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مصير مجهول بسبب كورونا

طلاب وأساتذة جامعات يطالبون بتأجيل امتحانات الفرق النهائية

طلاب الجامعات - أرشيفية
طلاب الجامعات - أرشيفية

"مصير مجهول وقلق مُسبب".. هذا ما يشعر به طلاب الجامعات المصرية المختلفة في الفرق النهائية بمرحلتيها البكالوريوس والليسانس، قبل بدء امتحاناتهم للفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي الحالي، والتي تأجلت بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، وفقًا لتعليمات مجلس الوزراء الاحترازية والوقائية، وينتظر الطلاب نتيجة الاجتماع النهائي للمجلس الأعلى للجامعات، والمقرر أن يعقد اجتماعًا يوم 20 يونيو الجاري، من أجل حسم ذلك الملف الذي يشغل وسط كبير من طلاب مصر.



اتحادات الطلبة تطالب بتأجيل أو إلغاء الامتحانات

واختلفت أراء اتحادات الطلبة بمختلف الكليات، حيث أصدرت أكثر من 57 اتحاد لكليات وجامعات المختلفة بيانًا مشتركًا منذ عدة أيام، تطالب فيه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بالنظر إلى مقترحاتها والعمل على الأخذ بها بشأن فترة الامتحانات للفصل الدراسي الثاني "ننشر في نهاية التقرير أسماء الكليات وصورًا من البيانات".

وطالب الطلاب من وزارة التعليم العالي والمجلس الأعلى للجامعات، بإلغاء فكرة عقد امتحانات تحريرة في الجامعات، وإعفاء طلاب الفرقة النهائية من أداء الاختبارات داخل الجامعات في الموعد المحدد، آملين الأخذ بمقترحاتهم.

الاعتراض ليس فقط من الطلاب، بل هناك دكاترة في عدد من الجامعات أعلنوا أنهم ضد إقامة الامتحانات في ذلك الوقت لما تسببه من خطورة كبيرة وزيادة أعداد الإصابة بكورونا، مطالبين إما بتأجيلها إلى وقت آخر، أو تبديلها بأبحاث علمية أو تقييم تراكمي.

واقترح الطلاب بالفرق النهائية معاملتهم مثل فرق النقل، من حيث آليات التقييم وحساب المجموع التراكمي، أو تأجيل موعد أداء الامتحانات النظرية والعملية لحين نهاية أزمة فيروس كورونا المستجد، وأشارت إلى أن ذلك سيكون بتنسيق مع الجهات الوزارية والنقابية المعنية بالخريجين.

طلاب: ما مصير المغتربين؟.. والمنهج العلمي لم يصل بالشكل الكاف

وحرص "اليوم الجديد" على الحديث مع بعض طلاب الفرق النهائية بالجامعات المختلفة، حيث كان رأى الأغلبية بإعفاءهم من أداء الامتحانات خلال الفترة المعلنة مسبقًا "أول شهر يوليو المقبل"، وذلك خوفًا من إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

وأشار أحد طلاب، أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والجامعة "كل تركيزها على تعقيم اللجان وأماكن الامتحانات، وذلك مع عدم الوضع في الاعتبار عودة الطلاب من مسافات ومحافظات مختلفة وبعيدة فمنهم من في شمال سيناء والغردقة، إضافة إلى محافظات الوجه البحري والصعيد أيضًا، من أجل أداء الامتحانات، وذلك يسبب خطورة على الطلاب".

وتابع "المدن الجامعية تم تحويلها إلى مستشفى عزل صحي والطلاب المغتربين لن يتمكنوا من تأجير شقق في هذه الفترة وسيكون أمامهم السفر إلى محافظاتهم والعودة لمدة 3 أيام في الأسبوع وهذا يشكل خطورة".

وتحدث طالب آخر، أن هناك طلاب ودكاترة مصابين بالفعل بفيروس كورونا المستجد، وأن هناك طلبة مخالطين لأسرهم وهم مصابين بالفيروس، فما مصيرهم؟، وهل سيكون هناك مسحة للطلاب قبل أداء الامتحانات بسبب إصابة البعض منهم دون ظهور أعراض الإصابة عليه؟

وبعيدًا عن الوصول للكلية لأداء الامتحانات والخوف من الإصابة من عدمها، قال طالب آخر، أن المنهج العلمي للمواد لم يصل بالشكل الكامل إلى كثير من الطلاب في مختلف الكليات خلال هذا الفصل الدراسي، مشيرًا إلى أن هناك العديد من الدكاترة ستضيف جميع جزيات المناهج في الامتحانات، حتى التي لم تشرح.

وأكد أن هناك بعض الكليات لم تستكمل فيها السكاشن بسبب توقف الدراسة في الجامعات، مؤكدًا أن العديد من المعيدين والدكاترة لم تقم بعمل فيديوهات للطلاب أو شرح أونلاين خلال فترة التوقف.

دكاترة: حال إصابة طالب ما العمل؟.. وكيف نقيمهم بعد الضغط العلمي والعصبي

وننتقل إلى رأى الدكاترة، الذي أعلن بعضهم خوفه من إقامة الامتحانات في ذالك الوقت بسبب تزايد أعداد الإصابة بالفيروس، واقترح أحدهم إقامة الامتحانات عقب عيد الأضحى المبارك، إذا شهد ذلك الوقت تراجع في أعداد الإصابة.

وتساءل أحد الدكاترة في كلية دار العلوم، عن الإصرار على إقامة اختبار طلاب الدراسات العليا، مؤكدًا أنهم أولى بعمل أبحاث وتكوين شخصية علمية.

وأكد أنه يمكن تعديل أجندة الدراسة في العام المقبل، بما لا يخل بعدد أسابيع الدراسة، مقترحًا أن تبدأ الدراسة للعام الجديد في شهر أكتوبر أو أول نوفمبر، وذلك بسبب خطورة "ركوب المواصلات للطلاب ومخالطة زملائهم وأساتذتهم وكذلك أوراق الامتحانات، مطالبًا دراسة الموقف جيدًا قبل اتخاذ القرار النهائي السبت المقبل.

بينما يعتقد أحد أساتذة كلية الهندسة، أن اعتماد نتيجة خريجي 2020 يجب أن تكون بمشروع بحثي، بسبب خطورة النزول في ذلك الوقت الذي نرى فيه تزايد لأعداد الإصابة بفيروس كورونا.

قال أن الإصرار إقامة الامتحانات التقليدية لم يتطرق لحركة أوراق الإجابة بين الطلاب والمراقبين والكنترول ثم المصصح، مشيرًا أن الطلاب وعددهم "نصف مليون تقريبًا" سيركبون المواصلات العامة ويعودون لأسرهم خلال أيام الامتحانات، وهذا يعرض حوالي "2 إلى 3 مليون شخض" لخطر الإصابة بالوباء العالمي.

وتطرق الدكتور إلى الطلبة المغتربين وغلق المدن الجامعية لتحويلها إلى الحجر الصحي، مؤكدًا أن تكلفة شقق إقامة للطلاب ستكون تكلفة مالية كبيرة وعبئ عليهم.

وتساءل الدكتور بكلية الهندسة، عن المصير إذا اكتشفت إصابة أحد الطلاب أو المراقبين بعد أداء امتحان المادة الأولى أو الثانية وهكذا، وهل ستتأجل الامتحانات لباقي الطلاب بسبب اكتشاف إصابة أحدهم بالفيروس؟ أم ما هو المصير؟

واختتم حديثه عن كيفية التوازن بين درجات الفصل الدراسي الثاني للطلاب، والذي شهد اضطراب نفسي وهلع وضغط عصبي للطلاب؟، مشيرًا إلى أن إدارات الجامعات والكليات ليس لها دور في الأمر وهو قرار وزاري بحت.

وكان رد أحد الدكاترة الأخرى عليه بأن "آخر تيرم في كلية الهندسة هو تخصصي، وجميع المواد به مواد مخصصة لخدمة مشروع التخرج أو مواد ليست بالأهمية القصوى "لزيادة المعرفة فقط"، مطالبًا من وزير التعليم العالي والبحث العملي عدم إصدار قرار مجمع لجميع الكليات، بسبب أن كل كلية لها متطلباتها بالطريقة التي تناسبها".

بيانات الكليات والجامعات التي تطالب بإلغاء الامتحانات أو تأجيلها:

1- كلية الصيدلة جامعة عين شمس 2. كلية الهندسة جامعة عين شمس 3.  كلية التربية جامعة عين شمس 4. كلية طب الاسنان جامعة عين شمس 5. كلية الألسن جامعة عين شمس 6. كلية الأداب جامعة عين شمس 7. علوم كلية البنات جامعة عين شمس 8.  الدبلوم الخاص بكلية التربية جامعة عين شمس 9. كلية الطب البشرى جامعة القاهرة 10. كلية طب الاسنان جامعة القاهرة 11. كلية الاعلام جامعة القاهرة 12. كلية العلاج الطبيعى جامعة القاهرة 13. كلية الطب البيطرى جامعة القاهرة 14. كلية العلوم جامعة جنوب الوادي 15. كلية الهندسة جامعة جنوب الوادي 16. كلية طب الاسنان جامعة جنوب الوادي 17. كلية طب الاسنان جامعة أسيوط 18. كلية الطب البشرى جامعة أسيوط 19. كلية التمريض جامعة أسيوط 20. كلية طب الاسنان جامعة الازهر 21. كلية الشريعة والقانون جامعة الازهر 22. كلية الدعوة الإسلامية جامعة الازهر 23. كلية التربية جامعة الازهر 24. كلية طب الاسنان جامعة المنيا 25. كلية تربية عام جامعة المنيا 26. كلية التربية النوعية جامعة المنيا 27. كلية الصيدلة جامعة بورسعيد 28. كلية التجارة جامعة بورسعيد 29. كلية الطب البشرى جامعة بورسعيد 30. كلية الهندسة جامعة بنها 31. كلية طب الاسنان جامعة النهضة 32. كلية طب الاسنان جامعة قناة السويس 33. كلية طب الاسنان الجامعة الكندية 34. كلية الهندسة جامعة المنوفية 35. كلية طب الاسنان جامعة 6 أكتوبر 36. كلية العلوم الطبية التطبيقية جامعة 6 أكتوبر 37. كلية طب الاسنان جامعة الإسكندرية 38. كلية الشريعة والقانون جامعة طنطا 39. كلية الهندسة جامعة حلوان 40. كلية الهندسة جامعة سوهاج 41. كلية التكنولوجيا والتنمية جامعة الزقازيق 42. كلية التربية جامعة المنصورة 43. كلية الفنون التطبيقية جامعة حلوان 44.جامعة أسيوط 45. جامعة الفيوم 46.  جامعة اسكندرية 47. رابطه الطلبة العراقيين 48. كلية للطب البشرى فرقه رابعه بجامعات مصر ( بيان موحد ) 49. الفرقة الرابعة بجامعات مصر ( بيان موحد ) 50. الفرق النهائية بجامعة الأزهر ( بيان موحد ) 51. كليات طب الاسنان بالجامعات المصرية ( بيان موحد ) 52. حقوق طنطا 53. طب قناة السويس 54. صيدلة الزقازيق 55. علاج طبيعي جنوب الوادي 56. شريعة ازهر تفهنا الاشراف 57. علوم اسيوط.

 

دي بيانات صادرة عن اتحادات طلاب 57 كلية وجامعة فى مصر بخصوص طلاب الفرق النهائية ( فضلا لو فيه بيانات تانية ضيفوها فى...

تم النشر بواسطة ‏‎Ahmed Aboul Fotouh‎‏ في الاثنين، ٢٥ مايو ٢٠٢٠