أعلن الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية عن خروج أكبر مسنة معمرة من مستشفى السعديين بعد شفائها

الصحة,القمح,الأمراض,الشرقية

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 11:17
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

خروجها من مستشفى السعديين

تعافي مسنة تبلغ 96 عاما من فيروس كورونا بالشرقية

المسنة بعد خروجها
المسنة بعد خروجها

أعلن الدكتور هشام شوقي مسعود، وكيل وزارة الصحة بالشرقية، عن خروج أكبر مسنة معمرة من مستشفى السعديين بعد شفائها من فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، والتي تدعى فتحية .ع ، وتبلغ من العمر 96 عام، وذلك بعد خضوعها لبروتوكول العلاج المقررة من قبل وزارة الصحة المصرية ومنظمة الصحة العالمية، وتقديم كافة أوجه الرعاية الطبية لها بالمستشفي



وأضاف وكيل الوزارة، في بيان، مساء اليوم الثلاثاء، أنه تم التنبيه عليها باستكمال فترة العزل بالمنزل، والتأكيد على اتباع كافة الإجراءات الوقائية المنزلية.

وأشار إلى خروج ٦٢ حالة شفاء جديدة بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد بكورونا، من مستشفيات العزل بالمحافظة، ليصل إجمالي عدد حالات الشفاء إلى ٧٦٢ حالة حتى الآن.

وأوضح أن الحالات المتواجدة في المستشفيات مقسمة إلى ١٧٠ حالة من مستشفى عزل الزقازيق، و١٤٢ حالة بمستشفى السعديين، و١٠٠ حالة بمستشفي أبوحماد المركزي، و٨٨ حالة بمستشفى منيا القمح المركزي، و٥١ حالة من مستشفى عزل فاقوس.

كما أنه يوجد ٤٨ حالة من مستشفى بلبيس، و٢٩ حالة من مستشفى الصدر، و٢٨ حالة من مستشفى ههيا، و٢٢ حالة من مستشفى الإبراهيمية، و٢١ حالة من مستشفى حميات سنجها بكفر صقر، و٢١ حالة من مستشفى ديرب نجم المركزي.

بالإضافة إلى ١٦ حالة من مستشفى أولاد صقر المركزي، و٩ حالات من مستشفى حميات الزقازيق، و٧ حالات من مستشفى مشتول السوق المركزي، و٧ بمستشفى الصالحية الجديدة المركزي، وحالتين من مستشفى حميات فاقوس، وحالة بمستشفى الصوفية المركزي، وحالة أخرى من مستشفى أبوكبير.

وقدم وكيل الوزارة الشكر والتقدير للدكتور أحمد بحلاق، مدير المستشفى، وجميع أفراد الطاقم الطبي، والخدمات المعاونة بالمستشفى، على تفانيهم في العمل، والجهود المبذولة لصالح المرضي بالمحافظة.

وكان الدكتور هشام شوقي مسعود، وكيل وزارة الصحة بالشرقية، قد شدد على الانتهاء من الأعمال الجارية لتطوير ورفع كفاءة الخدمات الطبية المقدمة للمرضي بالدور الثالث بمستشفي الأمراض الصدرية بالزقازيق، وذلك خلال زيارته مساء أمس، للمستشفي لمتابعة انتظام سير العمل، والخدمة الطبية المقدمة للمرضي، والتأكد من التزام الفريق الطبي بارتداء كافة الواقيات الشخصية، ومعايير وسياسات مكافحة العدوى، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية المتبعة أثناء التعامل مع الحالات المرضية.

وشدد وكيل الوزارة على مقاول المشروع بالانتهاء من التشطيبات النهائية للجناح الطبي الثاني، وباقي الأقسام الطبية والغرف الموجودة بالدور الثالث، لدخولها الخدمة الطبية، واستقبالها المرضي خلال أيام، لمواجهة فيروس كورونا المستجد كوفيد ١٩، في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة.