صرخات الحلاقين في معظم أنحاء الجمهورية ترتفع يوما تلو الآخر منذ بداية أزمة فيروس.. المزيد

اليوم الجديد,مصر,صحة,كورونا

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 18:03
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

البيوت خربت

الحلاقة في زمن كورونا.. السوق وقف والزبون اختفى

الحلاقة في زمن كورونا
الحلاقة في زمن كورونا

صرخات الحلاقين في معظم أنحاء الجمهورية ترتفع يوما تلو الآخر، منذ بداية أزمة فيروس كورونا المستجد، وحتى الآن بسبب عزوف المواطنين على صالونات الحلاقة وتخوفهم من انتقال فيروس كورونا لهم عن طريق العدوى،  فمعظم صالونات الحلاقة تكون مساحتها ضيقة بصورة كبيرة وغير معقمة، خاصة في الأماكن الشعبية، فيما اشتكى الحلاقون من هذا الوباء الذي أدى إلى إفلاسهم "ومابقوش لاقين تمن إيجار المحل" على حد وصفهم.



وعبروا عن غضبهم الشديد، في الوقت الذي يفكر فيه أغلبهم في تغيير مهنتهم، وتعلم حرفة أخرى، حتى يستطيعوا العيش في ظل استمرار فيروس كورونا ولا يعرف أحد متى ستنتهي الأزمة.

وأكد عدد من الحلاقيين أن أقل “صالون” قبل أزمة كورونا كان يربح في اليوم الواحد أكثر من 1500 إلى 2000 جنيه، فيما تُجني المحلات الكبيرة في الأماكن الراقية، مبلغ لا يقل عن 5 و7 آلاف جنيه في اليوم الواحد، ولكن منذ بداية كورونا وحتى الآن، الوضع تبدل وأصبح ربح أكبر محل حلاقة في مصر لا يتخطى في اليوم الواحد أكثر من 300 إلى 500 جنيه.

الحلاقون: كورونا وقفت حالنا ومش لاقيين تمن إيجار المحل

 

بدوره حرص موقع «اليوم الجديد» على استطلاع رأي بعض أصحاب صالونات الحلاقة في منطقة عين شمس والمطرية والنزهة وحتى مصر الجديدة؛ لمعرفة تفاصيل أوضاعهم في ظل أزمة كورونا.

وقال محمد الهواري، صاحب صالون حلاقة الهواري للرجال في منطقة شعبية بعين شمس بالقاهرة، إن أزمة كورونا “خربت بيوتنا كحلاقين والله مالقين تمن إيجار المحل"، وهذا الأمر ينطبق على معظم الحلاقين في مصر منذ بداية تفشي فيروس كورونا.

وأوضح أنه يبحث عن مهنة أخرى "علشان ألاقي فلوس أكل عيالي آخر النهار" ، وتمنى أن ينتهي هذا الوباء سريعا من مصر حتى تعود الحياة لطبيعتها مرة أخرى كما كانت من قبل، مشيرا إلى أن إيراد صالون الحلاقة في فترة كورونا لا يتخطى 200 جنيه في اليوم.

وأضاف الهواري أنه لو حصلنا على هذا المبلغ "نبقى عاوزين نعمل فرح لكن في أغلب الأيام ما بنجبشي حق علبة سجاير كيلو باترا”، مؤكدا أنه في السابق قبل كورونا كان أصغر محل يعمل أكثر من 2000 جنيه في اليوم الواحد .

وقال فارس محمود، صاحب صالون حلاقة للرجال في منطقة المطرية بالقاهرة، إن الحياة في تلك الفترة أصبحت صعبة للغاية، ولم نشهدها من قبل طيلة حياتنا، بسبب فيروس كورونا الذي جعل هناك حالة من الركود التام في صالونات الحلاقة.

وأضاف: "الناس معذورة برضه هما خايفين على حياتهم" لكن نحن ضحية هذا الوباء ، مشيرا إلى أن معظم المواطنين "اشتغلوا دلوقتي حلاقين، بقوا بيحلقوا لأنفسهم وهما في بيوتهم سواء شعر الرأس أو الذقن"، خوفا من إصابتهم بفيروس كورونا من صالونات الحلاقة، وانتقال العدوى لهم.

وقال ناصر عامر، صاحب صالون حلاقة للرجال في منطقة النزهة بالقاهرة، "أنا عن نفسي خلال الأيام المقبلة، هغير نشاطي من صالون حلاقة إلى مطعم فول وطعمية"، لأننا منذ بداية فيروس كورونا لم نحقق أرباح في الـ3 أشهر الماضية.

وقال طارق عبد العزيز، صاحب صالون حلاقة للرجال في منطقة الألف مسكن بالقاهرة، إن دخلنا في تلك الأيام من صالون الحلاقة لا يكفي دفع فواتير المياه والكهرباء، فما بالك من إيجار المحل وقمنا بتخفيض الأسعار حوالي 20 %، حتى نجذب الزبون لكن دون جدوى.

وأكد محمود عبد الشافي، صاحب صالون حلاقة للرجال في منطقة المطرية بالقاهرة، أنه منذ بداية ظهور كورونا في مصر، ونحن كأصحاب صالونات للحلاقة نتخذ جميع الإجراءات الاحترازية من تعقيم وتطهير المحل يوميا، وكل زبون له "فوطة".

وأضاف للأسف نواجه عزوفا كبيرا من الزبائن على الصالونات، وهذا الأمر لوحظ في الفترة الأخيرة، موضحا أننا لا نملك سوى الدعاء حتى ينتهي هذا الوباء سريعا من مصر، وتعود الحياة لطبيعتها مرة أخرى.

وقال عبده مصطفى، صاحب صالون حلاقة للرجال في منطقة بيرتي بالنزهة الجديدة، "أنا معلق يافطة وكاتب عليها حلقة شعر ودقن بـ 15 جنيه بدلا من 30، وبرضه مافيش حد معبرنا والناس خايفة وبيقولنا بنحلق لنفسنا"، مؤكدا أنه على مدار الأسبوع ممكن يدخل الصالون من 3 إلى 5 زبائن في 7 أيام "إحنا بيوتنا خربت بسبب كورونا ".