أعرب ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلفالناتو عن قلقة إيزاء التصعيد العسكري الأخير في ليبيا.. المزيد

ليبيا,مصر,فرنسا,تركيا,دعم,الجيش,المقابر,الناتو,اخبار العالم,اخر اخبار العالم,ترهونة,اخبار ليبيا,بلاد بره

الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 00:53
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إدانة ما فعلته تركيا في ترهونة

الناتو يعرب عن قلقه من العدوان التركي على ليبيا

مليشيات الوفاق تنشر الفوضى في ترهونة
مليشيات الوفاق تنشر الفوضى في ترهونة

أعرب ينس ستولتنبرغ، الأمين العام  لحلف الناتو، عن قلقه إيذاء التصعيد العسكري الأخير في ليبيا، ولا سيما إزالة المقابر الجماعية في ترهونة، حيث أكد شهود عيان مطلع الأسبوع الماضي، أن مرتزقة أردوغان ومليشيات الوفاق ارتكبوا جرائم إنسانية فور سيطرتهم على مدينة ترهونة، وقاموا بإحراق مقابر شهداء الجيش الوطني الليبي، في إطار عمليات النهب والفوضى التي نشروها في المدينة.



الناتو يعلق على آخر التطورات في ليبيا

صرح ينس ستولتنبرغ، الأمين العام لحلف الناتو، اليوم الثلاثاء، بأن الوضع في ليبيا أصبح حرج، معربًا عن قلق حلف الناتو إيذاء ما يحدث على الأراضي الليبية حاليًا، ولا سيما الفوضى الأخيرة التي شهدتها مدينة ترهونة، والتي تمثلت في إقدام قوات الوفاق المدعومة من تركيا على أعمال تخربية بالمدينة ولا سيما إزالة المقابر الجماعية لشهداء الجيش الوطني الليبي، وقصف محطة كهرباء، ونهب المنازل والمحال التجارية والصيدليات.

وأوضح الأمين العام لحلف الناتو على دعم المسار السياسي في ليبيا وفقًا لنتائج مؤتمر برلين وقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2510، مشددًا على عدم التفكير في الحل العسكري لحل الأزمة في ليبيا.

وحث الأمين العام لحلف الناتو جميع الأطراف المتحاربة في ليبيا وأعضاء المجتمع الدولي على إتباع العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة في البلاد، مشيرًا إلى أنه كان من الضروري أن تحترم جميع الأطراف حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة.

ويتوافق ما جاء في تصريحات الأمين العام لحلف الناتو مع مبادئ إعلان القاهرة، الذي أصدرته مصر لحل الأزمة في ليبيا عبر المسار السياسي، وبعيدًا عن التصعيد العسكري، ووفقًا لمخرجات مؤتمر برلين، وقرارات الأمم المتحدة في هذا الصدد، والذي لقى ترحيب دولي واسع، ولكن رفضته كل من حكومة الوفاق وتركيا.

ولفت ينس ستولتنبرغ، إلى أن حلف الناتو لازال مستعدًا لمساعدة ليبيا في بناء مؤسساتها الدفاعية والأمنية، مع أخذ الظروف التي تمر بها البلاد حاليًا في الاعتبار.

فرنسا تطالب الناتو بإجراء محادثات بشأن العدوان التركي على ليبيا

طالبت فرنسا، حلف الناتو، بإجراء محادثات بشأن العدوان التركي المتزايد على ليبيا، واتهمت تركيا بإحباط جهود التهدئة وخرق قرار حظر نقل الأسلحة إلى ليبيا الذي فرضته الأمم المتحدة، في إطار حل الأزمة الليبية عبر المسارات السياسية.

وذكرت وزارة الخارجية الفرنسية، في بيان رسمي صدر أمس الإثنين، أن الانتهاكات التركية على أراضي ليبيا، تحبط كافة الجهود الرامية إلى وقف إطلاق النار، وحل الأزمة الليبية.

وقال المتحدث بِاسم وزارة الخارجية الفرنسية: إن هذه التدخلات أصبحت تمثل مشكلة خطيرة، فعلى الرغم من جهودنا لحل الأزمة فإن الوضع يتدهور بصورة واضحة، مؤكدًا أن العدوان التركي على الأراضي الليبية غير مقبول.

وأكد المتحدث بِاسم الخارجية الفرنسية، أنه ستكون هناك محادثات قريبا مع تركيا وشركاء حلف الناتو الآخرين بشأن الأوضاع في ليبيا. ومن المقرر أن يعقد وزراء دفاع حلف الناتو محادثات يومي الأربع والخميس المقبلين.

وجاءت تصريحات الخارجية الفرنسية أمس الإثنين، تزامنًا مع تصريحات صحفية لمسؤول تركي، رفض عدم الكشف عن هويته، بشأن بحث تركيا لإقامة قاعدة عسكرية دائمة في الوطية وآخرى بحرية في مصراتة.