حكم طلاق الزوجة الناشز ورد إلى دار الإفتاء المصرية سؤال من أحد المسلمين حول بعض أمور الدين.. المزيد

الطلاق,المرأة,ورد,الإفتاء,دار الإفتاء المصرية,حكم خروج الزوجة دون إذن زوجها,الزوجة الناشز,الناشز,كيفية التعامل مع الزوجة الناشز,حكم طلاق الزوجة الناشز,ما حقوق الزوجة الناشز بعد الطلاق,حقوق الزوجة الناشز بعد الطلاق

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 14:04
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

حكم طلاق الزوجة الناشز.. الإفتاء توضح حقوقها بعد النشوز

حكم طلاق الزوجة الناشز
حكم طلاق الزوجة الناشز

حكم طلاق الزوجة الناشز، ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال من أحد المسلمين، حول بعض أمور الدين الإسلامي الحنيف، يقول: زوجتي ترفض طاعتي وتركت المنزل، فهل يجوز لي أن أطلقها، وما حقوقها بعد النشوز؟.



حكم طلاق الزوجة الناشز وحقوقها

قال الدكتور أحمد وسام، أمين لجنة الفتوى، بدار الإفتاء، إن الزوجة الناشز هي من لا تطيع زوجها فيما يجب عليها طاعته فيه شرعًا؛ كالخروج من المنزل بغير إذنه لغير حاجة، والامتناع عنه قصدًا بغير عذرٍ، ونحو ذلك، مشيرًا إلى أن القاضي هو من يحكم إذا كانت الزوجة ناشزًا أم لا، وبناء عليه يصدر الحكم.

أقرأ أيضاً.. 3 طرق للتعامل مع الزوجة الناشز

وأوضح وسام، أن النشوز محرم شرعًا، ويترتب عليه سقوط حق الزوجة في النفقة والسكنى، مؤكدًا أنه في حالة إذا طلقها الزوج فتحصل على جميع حقوقها كما هو في المذهب الحنفي، لأن الطلاق تم بإرادته.

وأضاف أنه ذهب الفقهاء إلى أن عدم طاعة المرأة لزوجها دون عذرٍ أو علةٍ مشروعةٍ يعدّ إثمًا وذنبًا عظيمًا؛ لما ورد في تعظيم حق الزوج على زوجته ووجوب طاعتها له؛ فقد روي عن عبد الله بن عوفٍ رضي الله تعالى عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "إِذَا صَلَّتِ الْمَرْأَةُ خَمْسَهَا وَصَامَتْ شَهْرَهَا وَحَفِظَتْ فَرْجَهَا وَأَطَاعَتْ زَوْجَهَا قِيلَ لَهَا: ادْخُلِي الْجَنَّةَ مِنْ أَيِّ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ شِئْتِ".

وتابع أنه استدل الفقهاء على حرمة امتناع المرأة عن فراش زوجها بقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "إِذَا دَعَا الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ إِلَى فِرَاشِهِ فَأَبَتْ أَنْ تَجِيءَ لَعَنَتْهَا الْمَلائِكَةُ حَتَّى تُصْبِحَ".

حكم خروج المرأة دون إذن زوجها

حرم علماء الفقه خروج المرأة من بيت زوجها دون إذنه، استدلالًا بكثيرٍّ من الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة التي تجمل ضرورة لزوم المرأة بيت زوجها، ومع أن العلماء وضعوا بعض الاستثناءات لخروج المرأة من بيتها للضرورة، إلّا أنّ هذا بالعموم لا يُبيح لها الخروج دون إذن الزوج.

حكم خروج المرأة دون إذن زوجها، خروج المرأة من بيتها دون إذن زوجها يجعلها عاصيةً لله تبارك وتعالى، ولرسوله صلى الله عليه وسلم، وتستحقّ عليه الإثم والعقاب، لكن هناك من ذكر بعض الاستثناءات لخروج المرأة من بيت زوجها دون أخذ إذنه مع الإشارة أنه يجب أن تكون الزوجة مُتأكدةً أن الزوج لا يُمانع من خروجها، فإن كانت تعلم أنّه يمانع خروجها فلا يحلّ لها الخروج إلّا بالإذن.

شروط التوبة من المعاصي

١- الإقلاع عن المعصية.

٢- الندم عليها.

٣- العزيمة أن لا يعود إليها.

٤- إن كان فيها اعتداء على حق الغير رده إليه أوتحلله منه.

٥- أن تكون التوبة خالصة لوجه الله سبحانه وتعالى، قال الله عز وجل: "قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ".

​​​​