لا يوجد شخص في هذه الحياة يحقق كل ما يتمناه في حياته وخاصة حين تكون صاحب شهرة ونجم يشار.. المزيد

محمد رمضان,احمد زكي,هاله فؤاد

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 20:43
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ليس كل ما يتمناه المرء يدركه..

قصة منزل حلم به أحمد زكي ولم يعش فيه

أحمد زكي
أحمد زكي

لا يوجد شخص في هذه الحياة يحقق كل ما يتمناه في حياته، وخاصة حين تكون صاحب شهرة، ونجم يشار إليه بالبنان، مثل الراحل أحمد زكي، والذي كان ممثلًا من طراز خاص، استطاع أن يكتب بموهبته اسمه بأحرف من نور في تاريخ الفن، حتى أصبح قدوة ومثل أعلى للكثير من شباب الفن، كما أصبح تجسيد قصة حياته حلم يراود الجميع ويتهافتون عليه.



 

 

ولكن رغم النجاح والتميز الذي حققه أحمد زكي، إلا أن حياته الشخصية كان بها العديد من الصعاب، والتي تمنى هو أن يزول جزء منها، ولكنه فشل في ذلك، على حد قوله.

أحمد زكي وعلاقته بهاله فؤاد

كانت هالة فؤاد، هي الحب الأول للفنان أحمد زكي، وزوجته الوحيدة، والتي حاول الانتحار بعد سماعه خبر وفاتها، وبالرغم من هذا الحب الكبير الذي جمعهما، إلا أن حياتهما الزوجية لم تكلل بالنجاح وانفصلا عن بعضهم البعض، بسبب الغباء على حد تعبير الفنان أحمد زكي.

 

وقال أحمد زكي في أحد اللقاءات التليفزيونية، أنه أراد أن ينجح زواجه من هالة فؤاد بشكل كبير، ولهذا فشل، وبعد وفاتها رغب في الزواج، ولكن لم يحالفه الحظ في ذلك، مؤكدًا أنه حرص على استمرار زواجه من هالة فؤاد، ولكن تدخل الأهل والتعنت من الطرفين كان السبب في إنهاء هذه الحياة الزوجية.

أحمد زكي والبيت الذي حلم به

وكان من أحلام زكي أن يعيش في منزل تملأ روحه الحياة، وأن يوجد به أشخاص كثيرين، بعد أن كُتب عليه السكن في الفنادق، والتي تدرج في مستواها على قدر شهرته، فسكن في النجمة الأولى في بداية حياته، والثانية بعد شهرته قليلًا حتى وصل إلى الفنادق الخمس نجوم.

 

وعن أحلامه في المنزل، قال زكي: "كنت أتمنى أن أعيش بمنزل مزدحم بالأشخاص وأنجب أطفال كثيرين، فأنا أول شخص يطلب من حماه وحماته أن يعيشا معه، كنت أحب الزحمة والأصوات والضجيج".

وأضاف أحمد زكي، "كنت أريد أن أصنع البيت الذي يوجد به أطفال تصرخ وناس تطبخ وأطفال تذاكر، كنت أريد العيشة التي لم أعشها في طفولتي".

واستطرد: "تأقلمت حياتي الفنية مع الفندق الذي أذهب إليه، وأريد تغيير ملابسي بشكل سريع وإحضار الطعام لاستكمال تصوير المشاهد وما إلى ذلك، فوجدت حياة الفندق الذي يلبي لي هذه الطلبات متلائمة مع حياتي الحالية".