انقلبت مواقع -عدم- التواصل الاجتماعي رأسا على عقب فور الإعلان عن تجسيد محمد رمضان شخصية الإمبراطور أحمد زكي..

محمد رمضان,احمد زكي,أحمد زكي,مسلسل الإمبراطور

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 20:53
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى
أحمد زكي الثاني.. ولكنكم تكرهون محمد رمضان

أحمد زكي الثاني.. ولكنكم تكرهون محمد رمضان

انقلبت مواقع -عدم- التواصل الاجتماعي رأسا على عقب، فور الإعلان عن تجسيد محمد رمضان شخصية الإمبراطور أحمد زكي، كثيرون يدعمون رمضان، وغيرهم يهاجمونه، وبصرف النظر عن الداعمين له، قررت أن أتوقف للحظة عند المهاجمين الدائمين لمحمد رمضان حتى ولو أعلن عن نيته لتقديم مسلسل ديني!.



ما دفعني للكتابة عن محمد رمضان، ليس مبدأ خالف تعرف، ولا بحثا عن مزيد من "اللايكات" أو التعليقات، وبالمناسبة أنا لست من جمهور محمد رمضان الدائم، وأرفض تماما ما قدمه من توثيق لمرحلة الفوضى في مصر في عبده موته والألماني وغيرها من أفلام العنف، لكني أقدر موهبة هذا الممثل، ولا يشغلني سوى أعماله أمام الكاميرا ودوره تجاه وطنه، لكن إذا أراد أن يزداد محبة في قلوب المصريين يجب أن يختار ما يقدمه على السوشيال ميديا وينتقي مصطلحاته التي يراها البعض غرورًا.

منذ أن ظهر محمد رمضان على الساحة، ويقول عنه المصريون: "الواد ده أحمد زكي التاني"، فلماذا حينما قرر أن يقدم لهم حياة أحمد زكي يغضبون!.

الأنسب من وجهة نظري المتواضعة لتجسيد شخصية أحمد زكي هو محمد رمضان فقط، لأنه يشبهه شكلا، ويجيد تقمص الشخصيات، ويبذل جهدا فيما يقدمه، وبالتالي.. عملٌ مثل هذا ينقصه أي معيار للنجاح؟!.

إلى المعترضين على تقديم محمد رمضان لشخصية أحمد زكي:

أين كنتم حينما أعلن أحمد زكي نفسه تجسيد شخصية العندليب.. أكان يشبهه؟!، ولماذا لم تشنوا هذه الهجمة الشرسة على شادي شامل حينما قرر أن يكون عندليبا؟!.

والشيء بالشيء يذكر.. من تنمروا على محمد رمضان وأسرته هم من يعشقون لون أحمد زكي.

إلى الفنان محمد رمضان:

الدور يليق بك، فأنت تمتلك الأدوات لكن ابتعد عن التشخيص وأطلق العنان لموهبتك.

وأنت تدرس سيرة أحمد زكي، حاول أن تستقى من تواضعه ليظهر هذا أمام وخلف الكاميرا.

لن تفلح أبدا في أن يحبك كل الناس.. لكن حافظ على من لازالوا يقدرون قيمتك الفنية.

حلمك الفني – سيرة أحمد زكي- ليس بالضرورة أن يحظى بالنجاح المتوقع.. فكان حلم أحمد زكي فيلم حليم!.

رسالة إلى النقاد الفنيين وما أكثرهم:

أليس الشارع هو ترمومتر النجاح؟.. فلماذا تقيسون محمد رمضان بما كسبت قلوبكم؟

اعلموا أنكم سببا في نجاحه.. والحقيقة الغائبة عنكم أن محمد رمضان يبحث عنه من يكرهه قبل من يحبه.. والدليل أنه كل أعماله من مسلسلات أو أفلام أو ما يقدمه من أغنيات هي الأكثر مشاهدة.

اتركوا محمد رمضان يحقق أحلامه.. ولا تقفوا له بالمرصاد.