أعلن مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركية تنسيق تركيا مع روسيا للتوصل لوقف إطلاق النار في ليبيا.. المزيد

ليبيا,سوريا,تركيا,روسيا,وزير الخارجية,الجيش,سرت,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,إعلان القاهرة,بلاد بره,اخر اخبار ليبيا,وقف إطلاق النار في ليبيا

السبت 26 سبتمبر 2020 - 18:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مخاوف من تكرار المشهد السوري

تركيا وروسيا ينسقان لوقف إطلاق النار في ليبيا

وزير الخارجية التركي ونظيره الروسي
وزير الخارجية التركي ونظيره الروسي

أعلن مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركية، تنسيق تركيا مع روسيا؛ للتوصل لوقف إطلاق النار في ليبيا، بما يثير المخاوف من تكرار المشهد السوري، حيث توصل الطرفان منذ ثلاثة أشهر لوقف إطلاق النار في سوريا، إلا أن الضربات الجوية أصابت عدة أهداف شمال غرب إدلب الإسبوع الماضي.



تنسيق تركي روسي لوقف إطلاق النار في ليبيا

صرح مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، على هامش مؤتمر صحفي عقده اليوم الإثنين، بأن هناك تنسيق روسي تركي يستهدف وقف إطلاق النار في ليبيا.

وقال وزير الخارجية التركي، لا توجد خلافات مع روسيا بشأن المسائل الفنية في ليبيا، مؤكدًا على اتفاق البلدين على استئناف المحادثات الفنية على مستوى الخبراء لوقف إطلاق النار في ليبيا، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

وأجلت كل من روسيا وتركيا، محادثات على المستوى الوزاري كان من المقرر عقدها بين البلدين؛ لمناقشة الأوضاع في كل من ليبيا وسوريا، حيث ينخرط البلدان في صراع داخلي في كلا البلدين.

وذكرت وزارة الخارجية التركية، في بيان رسمي صدر أمس الأحد، إن مولود جاويش أوغلو، ونظيره الروسي سيرجي لافروف، قررا تأجيل المحادثات خلال مكالمة هاتفية أمس الأحد، مؤكدة أن الطرفين سيواصلان المحادثات خلال الفترة المقبلة، وأنه سيتم عقد اجتماعات على المستوى الوزراي في وقت لاحق.

وكان من المقرر أن يزور سيرجي لافروف، وزير الخارجة الروسي، نظيره التركي مولود جاويش أوغلو؛ لاجراء محادثات بشأن الأوضاع في سوريا، والتصعيد الأخير في ليبيا وسبل وقف إطلاق النار.

مسؤول تركي يشكف سر تأجيل الاجتماع بين تركيا وروسيا

صرح مسؤول تركي، طلب عدم الكشف عن هويته، لوكالة رويترز للأنباء، بأن تركيا وروسيا أجلتا محادثات وقف إطلاق النار في ليبيا؛ لوجود خلافات بشأن مساعي حكومة الوفاق المدعومة من تركيا، لاستعادة مدينة سرت الساحلية من قوات الجيش الوطني الليبي المدعوم من روسيا.

وأكد أنه كان من المقرر أن يتم الإعلان عن نتجية المباحثات بشأن ليبيا بين البلدين اليوم، ولكن لازالت هناك الكثير من القضايا العالقة والتي يتعارض فيها كل من تركيا وروسيا بصورة كبيرة.

وأشار إلى أن سعي حكومة الوفاق في إطار الدعم التركي الشديد لها، لاستعادة مدينة سرت الساحلية، كان السبب الرئيسي في تأجيل زيارة لافروف لتركيا.

يذكر أن كل من حكومة الوفاق وتركيا رفضا وقف إطلاق النار الذي نص عليه إعلان القاهرة مطلع الشهر الجاري، والذي لقى ترحيب دولي واسع، لإقراره حل النزاع عبر المسار السياسي، والمحادثات الليبية، وإتساقه مع مخرجات المؤتمرات الدولية والقرارات الأممية في هذا الصدد.