أودى فيروس كورونا بحياة الفنان التشكيلي الدكتور سامح البناني أستاذ التصوير بكلية الفنون الجميلة جامعة حلوان

فيروس كورونا,اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,الفنان التشكيلي,سامح البناني,وفاة الفنان سامح البناني,وفاه

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 05:45
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ينتمي لعائلة فنية

وفاة الفنان التشكيلي سامح البناني متأثرا بفيروس كورونا

سامح البناني
سامح البناني

أودى فيروس كورونا بحياة الفنان التشكيلي الدكتور سامح البناني، أستاذ التصوير بكلية الفنون الجميلة جامعة حلوان، الذي تٌوفي صباح اليوم الإثنين، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد، ومن المعروف أنه ينتمي إلى عائلة فنية، حيث إنه نجل الفنان الراحل حسني البناني، وحفيد الفنان يوسف كامل، أحد رواد الحركة التشكيلية.



وكان قد حصل البناني على بكالوريوس الفنون الجميلة قسم التصوير في 1969، وتابع دراسته الأكاديمية حتى حصل على الماجستير في 1975، ثم سافر إلى روما بإيطاليا؛ ليحصل على الدكتوراه في 1979.

وقال الناقد التشكيلي محمد الناصر، عن الراحل، إنه خرج من عباءة والده حسني البناني؛ ليحفر بسكينة الباليتة أسلوبا خاصا به، سار من خلاله في دروب الطبيعة، وغاص بين عناصرها وأبدع.

وفاة النحات المصري آدم حنين

 

 

وفي مايو الماضي، رحل عن عالمنا، النحات المصري الكبير، آدم حنين، مؤسس سيمبوزيوم أسوان الدولي لفن النحت، وأحد أهم النحاتين في مصر والعالم العربي، حيث وافته المنية صباح الجمعة 22 مايو.

وولد صمويل هنري (آدم حنين) في القاهرة عام 1929، ونشأ بحي الشعرية وسط المدينة، في أسرة تعود أصولها إلى مدينة أسيوط في صعيد مصر، وتعمل في صناعة الحلي.

عرف المتحف المصري في الثامنة من عمره، حينما ذهب إلى هناك ضمن زيارة للمدرسة، وكانت نقطة تحول في حياته.

وفي العشرينيات من عُمره قرر أن يصبح نحاتا، والتحق بمدرسة الفنون الجميلة في القاهرة، ثم تخرج منها قسم النحت عام 1953 (تحولت مدرسة الفنون الجميلة إلى كلية الفنون الجميلة بعد ثورة يوليو)، حيث تتلمذ على يد الفنان، أحمد صبري، ثم درس في مرسم أنطوني هيلر في ميونخ عام 1957، وأقام في النوبة أثناء منحته للتفرغ (1961-1969).

وعمل حنين رساما في مجلة صباح الخير، ومستشارا فنيا بدار التحرير للطبع والنشر، ثم سافر إلى باريس عام 1971، حيث أقام هناك كفنان محترف 25 عاما.

ولآدم حنين مقتنيات في متحف وزارة التربية والتعليم، ووزارة الثقافة، ومتحف الفن الحديث بالقاهرة، وكذلك في حديقة النحت الدولية بمدينة دالاس الأمريكية، وقرية الفن بالحرانية ومبنى مؤسسة الأهرام بالقاهرة.

وعمل حنين أعوام 1989-1998، مع وزارة الثقافة المصرية، في ترميم تمثال أبو الهول بالجيزة.