قال الدكتور خالد عمران أمين الفتوى بدار الإفتاء إن ما يحدث من اعتداء على الأطباء غير مقبول

مصر,الأطباء,الاعتداء على الأطباء,رئيس الوزراء,الفرز,دار الإفتاء,فيروس كورونا

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 09:14
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الإفتاء: الاعتداء على الأطقم الطبية حرام شرعًا

دار الإفتاء
دار الإفتاء

قال الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إنّ ما يحدث من قبل البعض مثل الاعتداء على الأطباء وإتلاف الأدوات الطبية، جرما لا يمكن تحمله، وسيحاسب الله هؤلاء الأشخاص يوم القيامة بشكل مضاعف.



وأضاف عمران، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "هذا الصباح"، الذي تقدمه الإعلامية أسماء مصطفى، والمذاع على فضائية "إكسترا نيوز"، أنّ اعتداء البعض على الأطقم الطبية شيء مؤسف وسلوك خاطئ يعبر عن شيء غير جيد، موضحا أنّ الأطباء يبذلون جهودا عظيمة في وقت حرج، بعد انتشار فيروس كورونا.

وأكد أمين الفتوى، أنّ الطبيب ليس هو الشافي للأمراض، بل يأخذ بالأسباب ويجب على المواطنين مساعدتهم في إتمام أعمالهم على أكمل وجه، والتحلي بضبط النفس ومساعدتهم لتأدية دورهم، مشيرا إلى أن الدين والأخلاق الحميدة تنفي الاعتداء على الأطقم الطبية أو البشر بشكل عام ولا ترضى به، ويظل الاعتداء على الأطقم الطبية حرام شرعا وفاعله آثم.

نائبة: أطباء مصر يخوضون معركة شريفة تجاه عدو مجهول

ووجهت الدكتورة إيفلين متى بطرس، عضو مجلس النواب، طلب إحاطة إلى رئيس الوزراء ووزيرة الصحة، لاتخاذ أقصى إجراءات الحماية وأعلى معايير مكافحة العدوى في المستشفيات، وذلك بعد ازدياد حالات الإصابة والوفاة بين الأطباء وأعضاء الطواقم الطبية.

وقالت النائبة، في طلبها اليوم: "أن أطباء مصر يخوضون معركة نبيلة وشريفة تجاه عدو مجهول، مستجد على العالم، ويبذلون قصارى جهدهم للحفاظ على أبناء بلدهم مضحين بأغلى ما يملكون حتى وصل عدد الشهداء في صفوف الأطباء البشريين إلى أكثر من خمسين شهيدًا، وما زالت الفرق الطبية تقوم بواجبها على أكمل وجه في تصدر الصفوف دفاعًا عن سلامة المواطنين من أخطار إنتشار الوباء".

وطالبت متى، باتخاذ أقصى إجراءات الحماية وأعلى معايير مكافحة العدوي، مع التأكيد على جميع الجهات المختصة لإتخاذ الإجراءات اللازمة بمستشفيات الفرز والعزل، ومراعاة أوضاع سكن الأطباء والتمريض.

كما طالبت عضو مجلس النواب، بضرورة عمل مسارات مختلفة للفصل بين المرضى المشتبه بإصابتهم بكورونا عن المرضى المترددين للعلاج من أمراض أخرى، مؤكدة على ضرورة إتخاذ إجراءات تقليل تزاحم المرضى في أقسام الإستقبال، وتشديد إجراءات التأمين بعد زيادة حالات الاعتداء على الأطباء.