كشفت منظمة الصحة العالمية عن عدد الإصابات في قارة إفريقيا بسبب فيروس كورونا المستجد بالإضافة إلى أعداد الوفيا

أفريقيا,الصحة العالمية,كوفيد19

السبت 26 سبتمبر 2020 - 11:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

جنوب أفريقيا الأولى

الصحة العالمية: مصر تحتل المركز الثاني أفريقيًا بإصابات كورونا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كشفت منظمة الصحة العالمية عن عدد الإصابات في قارة أفريقيا بسبب فيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى أعداد الوفيات في القارة السمراء، وذلك منذ ظهور الوباء في ديسمبر الماضي في مدينة ووهان بالصين, والتي تعد بؤرة وباء وانتشار الفيروس إلى مختلف دول العالم.



وأكدت منظمة الصحة العالمية، في بيان أصدرته، أن أعداد الإصابات المؤكدة في القارة الأفريقية تجاوز 230 ألف شخص، في حين زادت أعداد الوفيات لأكثر من 6000 حالة وفاة.

وأوضحت المنظمة، أنه تم تشخيص 230.454 إصابة مؤكدة منذ ظهور الوباء في أفريقيا، في حين توفى 6218 بسبب فيروس كورونا، بالإضافة إلى تعافي أكثر من 106 ألف شخص.

وأشارت المنظمة، إلى أن أكبر دولتين في تسجيل حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، هما جنوب أفريقيا بـ 65736 حالة إصابة، ثم مصر بـ 41303 حالة، ونيجريا بـ 15181 حالة إصابة.

أما بالنسبة لحالات الوفاة، فتتصدر دولة جنوب أفريقيا دول القارة السمراء بسبب الفيروس، حيث بلغ إجمالي الوفيات 1423 حالة وفاة، وتأتي بعدها مصر بتسجيل 1422 حالة وفاة، ثم الجزائر بـ 760 حالة وفاة.

الصحة العالمية: 3 دول تمثل بؤر انتشار الوباء في أفريقيا

حذرت منظمة الصحة العالمية، من تفشي الفيروس بسرعة في القارة الأفريقية، مؤكدة على ضرورة اتخاذ وفرض الإجراءات الاحترازية في بؤر انتشار الوباء الحالية كجنوب أفريقيا والجزائر والكاميرون.

وأوضحت ماتشيديسو مويتي، المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لأفريقيا، في بيان صحفي في جينيف، أن هناك عشر دول تتصدر الوباء في أفريقيا وتشكل 75% من بين إجمالي 200 ألف إصابة في القارة، والتي يوجد بها 5000 حالة وفاة، وأضافت : "نعتقد أن الإصابات خطيرة والوفيات التي لا يتم رصدها ليست كبيرة، وأحد التحديات في القارة الأفريقية تتمثل في توفر الإمدادات خاصة أدوات الفحص".

وأكدت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لأفريقيا، أن القارة ستشهد زيادة مطردة في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، حتى يتم التوصل إلى لقاح، وأنه يجب أن يتم فرض إجراءات صارمة وقوية تتعلق بالصحة العامة في الدول التي تعد بؤر الانتشار الحالية للفيروس وهم جنوب أفريقيا والجزائر والكاميرون.

وتابعت مويتي: "أخشى أننا سنضطر للتعايش مع زيادة في القارة الأفريقية إلى أن يتم التوصل إلى لقاح فعال، وسيتعين التعامل مع بعض بؤر الانتشار في عدد من الدول كما هو الحال في دول جنوب أفريقيا والجزائر والكاميرون، وهو ما يتطلب فرض إجراءات صارمة وقوية بشأن التباعد الإجتماعي وما يتعلق بالصحة العامة".