أصدرت إثيوبيا بيانا جديدا اليوم الأحد تشيد فيه بمدى التقدم فى مفاوضات سد النهضة وأبدت اعتراضها ..المزيد

مصر,السودان

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 06:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أشادت بالتقدم في إنشاء السد

إثيوبيا: ملتزمون بالاتفاق مع مصر والسودان

سد النهضة
سد النهضة

أصدرت إثيوبيا، بيانا جديدا، تشيد فيه بمدى التقدم فى مفاوضات سد النهضة ، مبدية اعتراضها على بيان وزارة الري المصرية بالأمس الذي تتهم فيه إثيوبيا بعرقلة المفاوضات.



وأكدت أديس أبابا على عدة نقاط:

1- المفاوضات الجارية ليست حول تخصيص مياه النيل الأزرق.

2- ستلتزم إثيوبيا بالاتفاق الذى سوف توقعه مع مصر والسودان

3- يعتمد الاتفاق على إعلان المبادئ الصادر في مارس 2015

4- رفض الاتفاقيات التاريخية السابقة التى تعتبرها استعمارية وحق اثيوبيا فى استخدام النيل الأزرق

5- تؤكد إثيوبيا على أنها مفاوضات حقيقية تقوم على حسن النية والشفافية.

أثيوبيا: مفاوضات سد النهضة أحرزت تقدما

قالت إثيوبيا إن مفاوضات سد النهضة أحرزت تقدما، وإنها ستلتزم بالمبادئ التوجيهية والقواعد للتعبئة الأولى والتشغيل السنوي، التي ستوقعها مع مصر والسودان.

وأضافت وزارة المياه الإثيوبية، في بيان لها، إنها توصلت مع مصر والسودان لتفاهم بشأن الملء الأول لسد النهضة، وحجم التدفق، والمبادئ التوجيهية لملء المرحلة الأولى، وقواعد إدارة فترات الجفاف".

وأضافت أن الدول الثلاث توصلت أيضا إلى تفاهم بشأن قواعد سلامة السدود ودراسات تقييم الأثر البيئي والاجتماعي، ودخول المبادئ التوجيهية والقواعد حيز التنفيذ.

وزارة الري: استمرار التعنت الأثيوبي خلال المفاوضات الأخيرة

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري في تصريحات للمراسلين الصحفيين إنه ليس متفائلاً بتحقيق أي اختراق أو تقدم في المفاوضات الجارية حول سد النهضة، وذلك بسبب استمرار التعنت الأثيوبي، والذي ظهر جليًا خلال الاجتماعات التي تعقد حاليا بين وزراء الموارد المائية في مصر والسودان وأثيوبيا.

وأوضح المتحدث الرسمي أنه في الوقت الذي أبدت فيه مصر المزيد من المرونة خلال المباحثات وقبلت بورقة توفيقية أعدتها جمهورية السودان الشقيق تصلح لأن تكون أساساً للتفاوض بين الدول الثلاث، فإن أثيوبيا تقدمت، خلال الاجتماع الوزاري الذي عقد يوم الخميس 11 يونيو 2020، بمقترح مثير للقلق يتضمن رؤيتها لقواعد ملء وتشغيل سد النهضة وذلك لكونه اقتراح مخل من الناحيتين الفنية والقانونية.

أثيوبيا تفتقر للإرادة السياسية

وأضاف المتحدث الرسمي أن هذا المقترح الأثيوبي، الذي رفضته كل من مصر والسودان، يؤكد مجددًا على أن أثيوبيا تفتقر للإرادة السياسية للتوصل لاتفاق عادل حول سد النهضة ويكشف عن نيتها لإطلاق يدها في استغلال الموارد المائية العابرة للحدود دون أية ضوابط ودون الالتفات إلى حقوق ومصالح دول المصب التي تشاركها في هذه الموارد المائية الدولية.

واختتم المتحدث الرسمي تصريحاته بالإشارة إلى أن هذه الورقة الأثيوبية هي محاولة واضحة لفرض الأمر الواقع على دولتي المصب، حيث أن الموقف الأثيوبي يتأسس على إرغام مصر والسودان إما على التوقيع على وثيقة تجعلهما أسرى لإرادة أثيوبيا، أو أن يقبلا بقيام أثيوبيا باتخاذ إجراءات أحادية كالبدء في ملء سد النهضة دون اتفاق مع دولتي المصب.