أعلن الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار أنه بداية من يوليو المقبل ستبدأ الوزارة في فتح.. المزيد

المصري,السياحة,الصحة,فتح المواقع الأثرية

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 21:52
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

البداية بمتحف الغردقة

وزير السياحة والآثار يعلن موعد فتح المواقع الأثرية

الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار
الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار

أعلن الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، أنه بداية من يوليو المقبل ستبدأ الوزارة في فتح المواقع الأثرية بشكل تدريجي، وستكون البداية من متحف الغردقة، تليها باقي المواقع.



وأكد العناني، خلال كلمة له في مؤتمر صحفي للإعلان عن ضوابط استئناف الرحلات الجوية واستقبال السائحين، أن تعافي السياحة سيأتي تدريجيا، وقرار قدوم السائح يتوقف على الأسواق السياحية بالخارج وترتيبات منظمي الرحلات الأجانب.

ولفت إلى أن إعادة فتح الفندق يشترط له الحصول على شهادة السلامة الصحية التي تمنحها 3 جهات وهي وزارة السياحة والآثار ووزارة الصحة والسكان وغرفة المنشآت الفندقية، مشددا على أنه لا تهاون في مخالفة ضوابط تشغيل الفنادق.

 وأوضح أن كل مدير فندق سيمضي على إقرار بالالتزام بالضوابط، وسيتم إلغاء ترخيص عمله مع الفندق المخالف للضوابط، مشددا على ألا تهاون في المخالفات؛ لأنها تمس سمعة المقصد المصري.  

وأشار إلى أن الوزارة طالبت الفنادق بالتشغيل بنسبة 50% من العاملين، والإجازات كل 60 يوم عمل، والالتزام بفترة حجر صحي للعامل قبل سفره ورجوعه، مع دورات تدريبية حول فيروس كورونا المستجد والوقاية منه، وتقليص عدد العاملين في السكن الخاص بهم، متابعا أنه ستلتزم المنشآت التي ترغب في العمل خلال الأزمة الراهنة لضمان سلامة السائحين والعاملين بالقطاع، التي تهدف إلى تطبيق التشغيل السياحي الآمن بما يحقق عودة التشغيل السياحي تدريجيا بشكل آمن، والحد من الخسائر الجسيمة التي يتعرض لها القطاع.

4 محاور لضوابط التشغيل

وتضمنت الضوابط التي قدمها الوزير، 4 محاور رئيسية يتعين على المنشآت الفندقية والسياحية الالتزام بها بداية من استضافة النزيل وحتى مغادرته، وأول محور هو التدابير والإجراءات الوقائية للمنشآت السياحية والفندقية، ويجب التقليل من التجمعات والأنشطة الاجتماعية، وعدم إقامة أي حفلات أو أفراح داخل المنشأة، ووضع لافتات للتوعية والوقاية وتصف طرق عدم انتشار العدوى.  

كما تضمنت الضوابط توفر التهوية الجيدة في جميع الأماكن، والمراجعة والمتابعة الدائمة على موردي السلع والخدمات لاتباع أنظمة عمل آمنة تمنع انتشار كوفيد 19، كما يجب على المنشآت الفندقية والسياحية توفير كل الأدوات الحماية الشخصية.  

أما المحور الثاني يتضمن إجراءات الوقاية بالفنادق عند استقبال النزلاء، والتي تشترط توفير جهاز اختبار سريع، ويتم تحميل قيمة الاختبار على فاتورة النزلاء. ويلتزم الفندق بتخصيص طبيب لفحص كل نزيل، للتأكد من خلو الجميع من أي أعراض أو أمراض تنفسية، وتعقيم أمتعة النزلاء عند وصولهم وقبل دخولها الفندق، وتركيب أجهزة تعقيم عند مدخل الفندق، وتوفير معقم اليدين في منطقة الاستقبال، وتطهير كافة المناطق باستمرار وفقا لتعليمات وزارة الصحة.  

والمحور الثالث يتعلق بإجراءات الوقاية للإشراف الداخلي والمغسلة، وتشمل تطهير الغرف بشكل يومى  بالأدوات الخاصة بمنع انتشار العدوى ووفقا لتعليمات وزارة الصحة، تنظيف وتعقيم جميع النقاط الملموسة كل ساعة في الأماكن والحمامات العامة، وتطهير كافة الممرات والغرف بعد مغادرة النزلاء، وتوفير آلة بخار لتعقيم الأثاث والأقمشة، وتطهير المغسلة يوميا بعد انتهاء عمليات غسيل المفروشات.

والمحور الرابع إجراءات الوقاية في قسم الأغذية والمشروبات، والتي تتضمن ترك مسافة متر ونصف بين الطاولات، والحد الأقصى للكراسي 4 لكل طاولة، وتطهير المطعم والطاولات والأدوات بعد كل وجبة، والتأكد من وجود لافتات لا تلمس الطعام باليد.