أصدرت الحكومة الإثيوبية بيانا لها اليوم الأحد حول سد النهضة تؤكد فيه التزامها بأي اتفاق يشمل.. المزيد

مصر,السودان,المصري,الشعب المصري,النيل,إثيوبيا,سد النهضة,اتفاقية,مفاوضات,اثيوبيا,اخبار العالم,اخر اخبار العالم,اخبار دولية

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 19:26
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في بيان لها

تصريحات صادمة من إثيوبيا بشأن سد النهضة

سد النهضة
سد النهضة

أصدرت الحكومة الإثيوبية، بيانًا لها اليوم الأحد، حول سد النهضة  تؤكد فيه التزامها بأي اتفاق يشمل قواعد ملء السد، يأتي هذا بعدما علقت مصر على نتائج المفاوضات، وقالت إنها ليست متفائلة بالوصول لأي تقدم في المفاوضات الجارية حول سد النهضة، وأن التعنت الإثيوبي هو السبب في ذلك.



وذكرت وزارة الري الإثيوبية، في بيان لها، أن الاتفاق الذي تسعى لإبرامه يستند فقط لإعلان المبادئ الذي تم توقيعه في مارس 2015، كما أوضحت أنها ترفض الرضوخ للضغط عليها عبر معاهدات قديمة تعود لحقبة الاستعمار ولم تكن طرف فيها.

كما أكدت في بيانها أن مصر تتمسك باتفاقية وصفتها بغير العادلة في توزيع المياه، ووفقًا لموقع سكاي نيوز فإنه سيتم تقييم مسار هذه الجولة من المفاوضات خلال اجتماع الإثنين المقبل.

استمرار المفاوضات حول سد النهضة

ويُعد اجتماع الإثنين هو الخامس بعد استئناف المفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان في الفترة الأخيرة على مستوى وزراء الري، وذلك بعد أن توقفت المفاوضات بين الأطراف حين رفض الجانب الإثيوبي استكمال المشاركة في الاجتماعات المتعددة التي استضافتها الولايات المتحدة.

وكانت هذه الاجتماعات ستسفر عن وضع اتفاق يُنظم مسألة ملء وتشغيل سد النهضة، ويحدد سُبل وآليات فض النزاع، ووفقًا لمصادر لسكاي نيوز فإن المشاورات التي جرت بين الدول الثلاث في الاجتماعات الأربع الماضية، تكشف أن العديد من القضايا الرئيسية لا تزال محل رفض من الجانب الإثيوبي.

ومن المواضيع محل الرفض من إثيوبيا البنود التي تضفي الصبغة الإلزامية قانونًا على الاتفاق، أو تضع آلية قانونية لفض النزاعات التي قد تنشب بين الدول الأطراف، كما رفضت أديس أبابا بشكل مطلق التعاطي مع النقاط الفنية المثارة من الجانب المصري بشأن إجراءات مواجهة الجفاف والجفاف الممتد وسنوات الشح المائي.

وأضافت سكاي نيوز أن السلطات المصرية أكدت على ضرورة وجود هذه العناصر باعتبارها أساسية في أي اتفاق يتعلق بقضية تمس حياة أكثر من 150 مليون نسمة، من الشعب المصري والسوداني.

يذكر أن المتحدث باسم وزارة الري المصري، قال في تصريحات صحفية، إنه ليس متفائلًا بتحقيق أي اختراق أو تقدم في المفاوضات الجارية بشأن سد النهضة، وأرجع السبب في ذلك إلى تعنت الجانب الإثيوبي، والذي ظهر في الاجتماعات بين الدول الثلاث.