ألغت روسيا اليوم الأحد زيارتها إلى مدينة إسطنبول التركية لبحث تطورات الوضع فيليبيا مع مسؤولين.. المزيد

ليبيا,تركيا,روسيا,وزير الخارجية,بوتين,أردوغان,قمة,اخبار العالم,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,روسيا وتركيا,تركيا فى ليبيا

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 11:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

روسيا تتراجع عن قمة تركيا وتضع أردوغان في ورطة

روسيا تتراجع عن قمة تركيا
روسيا تتراجع عن قمة تركيا

ألغت روسيا، اليوم الأحد، زيارتها إلى مدينة إسطنبول التركية لبحث تطورات الوضع في ليبيا مع مسؤولين أتراك، والتي كان من المفترض أن يقوم بها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزير الدفاع سيلاغي شويغو، وصرحت وزارة الخارجية الروسية، في بيان لها، اليوم الأحد، أنه سيتم تأجيل الزيارة، كما أنه تم الاتفاق على تحديد موعد لاحق لزيارة الوزراء الروس لتركيا.



وأضافت الخارجية الروسية في البيان، أنه نيابة عن رئيسي البلدين، تعمل وزارتا الخارجية والدفاع في روسيا وتركيا بشكل متناسق لدعم التسوية في ليبيا.

وتابعت أن الخبراء يواصلون إجراء اتصالات مكثفة من أجل التوصل لاتفاق سريع لوقف النار، وإنشاء آلية تفاوضية بين الأطراف المختلفة سياسيًا واقتصاديًا تحت رعاية الأمم المتحدة، ووفقًا لنتائج مؤتمر برلين والقرارات الدولية.

 

وفى بيانها، لم تذكر الوزارة سبب إلغاء الزيارة التي كانت مقررة، اليوم الأحد، لكن هذه الخطوة قد تكون إشارة إلى استمرار الخلافات بين تركيا وروسيا في الملف الليبي وفقًا لسكاي نيوز.

زيارة الوفد الروسي لتركيا

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، أمس السبت، أن وزير الخارجية الروسي سيصل على رأس وفد حكومي روسي لبحث القضايا الإقليمية في المنطقة.

وجاء فى بيان الخارجية الروسية التي أصدرته، أمس السبت، أنه بناءً على الاتفاقيات التي تم التوصل إليها بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يتجه وزيرا الخارجية والدفاع سيرغي لافروف وسيرغي شويغو إلى تركيا؛ لمتابعة المباحثات حول القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وكان قد أكد كل من وزير الخارجية الروسي والتركي مولود جاويش أوغلو، الالتزام المتبادل للمساعدة في تهيئة الظروف للمصالحة بين أطراف النزاع في ليبيا، للتوصل لتسوية سياسية ودبلوماسية تحت رعاية الأمم المتحدة.

ووفقًا لوكالة سبوتنيك الروسية، كانت قد توصلت تركيا وروسيا لاتفاق مبدئي على توريد الدفعة الثانية من منظومة إس-400، وهذه الصفقة تسببت من قبل في أزمة بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية.