مع إثارة الفنان محمد رمضانللجدل أمس بعدتداول أنباء عن تجسيده لشخصية مثله الأعلى أحمد زكي.. المزيد

رمضان,الفنانين,محمد رمضان,سعاد حسني,احمد زكي,اسماعيل يس

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 13:44
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الحب وحده لا يكفي..

هل ينجح محمد رمضان في تجسيد شخصية أحمد زكي؟

محمد رمضان وأحمد زكي
محمد رمضان وأحمد زكي

مع إثارة الفنان محمد رمضان للجدل، أمس،  بعد تداول أنباء عن تجسيده لشخصية مثله الأعلى أحمد زكي، والذي ظهر لعدة مرات على شاشات التليفزيون مقلدًا له، ومعبرًا عن محبته الشديدة له، ومواجهته لهجوم جماهيري جراء هذه الرغبة أيضًا، يجعلنا نفتح الباب أمام السير الذاتية الفنية التي تم تجسيدها على الشاشة الصغيرة.



ودائمًا ما تكون حياة الفنانين الذين أثروا الوسط بأعمال وشخصيات تركت علامة مع الجمهور وجعلت مكانتهم في الصفوف الأمامية من شباك التذاكر و المحبة، هدفًا لأجيال متعاقبة تسعى لتجسيد تلك الشخصيات على الشاشة وخاصة في مجال الدراما.

مسلسل أم كلثوم الأنجح في السير الذاتية

وكان من أبرز هذه الأعمال مسلسل أم كلثوم، والذي جسدت الشخصية فيه الفنانة صابرين، عام 1999، وشاركها فيه أحمد راتب وكمال أبورية وحسن حسني وسميرة عبد العزيز، وكان من الصعب أن يتحمل الجمهور أن يرى أهم مطربة في حياتهم الفنية على الشاشة خائفين من أن يتم تجسيدها بشكل سيء يخالف توقعاتهم عنها.

 

ولكن مسلسل أم كلثوم، جاء على النقيض تمامًا مما خشاه الكل، فوجدنا سيناريو محبوك دراميًا بشكل كبير تم كتابته بقلم محفوظ عبد الرحمن، ومخرجة بذلت أقصى ما بوسعها في تقديم شخصية الست بشكل يليق بتاريخها ويضع صانعي المسلسل في مكان مختلف من الدراما المصرية بتاريخها، وهي إنعام محمد علي.

 

وكان مسلسل أم كلثوم، هو السيرة الذاتية الوحيدة التي حققت نجاحًا منقطع النظير من الأعمال التي تم تجسيدها في الدراما المصرية، والتي لم يحظى غيرها بهذا النجاح حتى الآن مع تنوع الشخصيات الفنية التي تم تقديمها كسير ذاتية.

شخصيات لم يتقبلها الجمهور على الشاشة

قدمت واحدة من أهم نجمات الجيل الحالي وهي منى زكي، شخصية سعاد حسني، من خلال مسلسل السندريلا عام 2006، وشاركها في العمل غادة رجب ويوسف الشريف ومحمد رمضان، ولطفي لبيب ومها أبو عوف، وهو من تأليف ممدوح الليثي وعاطف بشاي، ومن إخراج سمير سيف.

 

ومع تواجد كل هذه القامات في المسلسل، إلا أنه لم يلقى نجاحًا جماهيريًا كبيرًا، ويرجع هذا لعدة أسباب، يأتي أهمها، أن مؤلفي المسلسل قاموا بالكتابة عن سعاد حسني التي يحبونها، خالطين بين مشاعرهم الشخصية و الحبكة الدرامية، ما أدى إلى ضعفها وعدم توازنها، فوجدنا شخصية السندريلا التي ترتدي الفساتين الملونة وتقدم الأدوار اللايت التي أحبها بها الجمهور دون النظر إلى أعماق شخصيتها التي كان يريد الجمهور التقرب منها.

أبو ضحكة جنان

كان دائمًا ما يحلم أشرف عبد الباقي بتقديم شخصية مثله الأعلى إسماعيل يس، وقد تحقق حلمه ولكن حالف تحقيق هذا الحلم الفشل، ففي عام 2009، شارك أشرف عبد الباقي كلًا من صلاح عبد الله ورانيا فريد شوقي وعماد رشاد في تقديم مسلسل أبو ضحكة جنان، وذلك بعد أن قام بكتابة القصة والسيناريو والحوار يس إسماعيل يس و أحمد الإبياري، وأخرجها للتليفزيون محمد عبد العزيز.

 

 

وجسد أشرف عبد الباقي، صورة إسماعيل يس، بشكل ضاحك أكثر من أنه جانب إنساني لفنان كوميدي كبير لم يستطع أحد من ممثلي الكوميديا من الوصول إليه، لنجد أيضًا أن الحب ليس السبيل الوحيد لتقديم سيرة ذاتية لفنان، بل الحب يكون أحيانًا نقطة ضعف في تقديم الشخصية.

وبناءً على هذا ومع رفض الجمهور الكبير لأن يقدم محمد رمضان شخصية أحمد زكي، واشتعال حرب الهشتاجات على مواقع التواصل الاجتماعي، نجد أن الحب وحده لا يكفي لأن يقدم محمد رمضان شخصية فنية عظيمة مثل الراحل أحمد زكي.