السودان تعد وثيقة جديدة للتفاوضكلفت السودان بإعداد مسودة جديدةلوثيقة مصالحة فى الاجتماع الأخير.. المزيد

مصر,السودان,المصري,وزارة الري,إثيوبيا,السد,سد النهضة,اثيوبيا,اخبار العالم,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,الري المصرية

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 13:05
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

استمرارا للمفاوضات..

السودان يعد وثيقة ثانية للتفاوض حول سد النهضة

استمرار مفاوضات سد النهضة
استمرار مفاوضات سد النهضة

كُلف السودان بإعداد مسودة جديدة لوثيقة مصالحة، خلال الاجتماع الأخير عبر الفيديو بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة، على أن تستند الوثيقة إلى الملاحظات التي أثارتها الدول الثلاث خلال الاجتماع الرابع لهم، على أن تعود الأطراف الثلاث للتفاوض بعد ظهر يوم الإثنين المقبل؛ لمناقشة المسودة وتقييم عملية التفاوض.



وذكرت وكالة سونا السودانية للأنباء، أن وزارة الري السودانية أصدرت في ختام الاجتماع، أمس، بيانًا صحفيًا، أوضحت فيه تقدم عملية التفاوض ونتائج اجتماع السبت، والنقاط التي تمت مناقشتها حول سد النهضة.

وأشار البيان إلى أن اللقاءات بين وزراء الري في الدول الثلاث، واتفاقيات التفاوض استمرت حتى أمس السبت، في اجتماعهم الرابع عبر الفيديو حول سد النهضة الإثيوبي.

وأوضح البيان أن المناقشات التي جرت يوم السبت كانت على أساس وثيقة المصالحة التي أعدها السودان وأحالها بعد الاجتماع السابق، وتمحورت المناقشات خلال الاجتماع حول الجوانب الفنية لملء سد النهضة وتشغيله في موسم الأمطار العادي وموسم الجفاف ومواسم الجفاف المتتالية الطويلة.

وأضافت سونا، أن البيان أكد أن هذه المناقشات تهدف إلى التوصل إلى اتفاق متكامل يغطي كمية المياه التي سيتم تصريفها من بحيرة سد النهضة خلال جميع السيناريوهات، وتابع أن وجهات نظر الدول الثلاث كانت متفقة حول معظم الأسئلة التقنية.

تصريحات وزارة الري المصرية

ومن جانبه، قال المتحدث الرسمي بِإسم وزارة الموارد والري المصرية قبل الاجتماع الأخير، أمس السبت، إنه ليس متفائلًا بالوصول لأي تقدم فى المفاوضات الجارية حول سد النهضة وأن السبب في ذلك يرجع لاستمرار التعنت الإثيوبي.

وأوضح المتحدث الرسمي، أن هذا ظهر بشكل واضح خلال الاجتماعات المنعقدة بين وزراء الدول الثلاث، مشيرًا إلى أنه في وقت قبول مصر بورقة توفيقية أعدتها دولة السودان، والتي تصلح كأساس للتفاوض بين الدول الثلاث، قدمت إثيوبيا خلال اجتماع الوزراء، الخميس الماضي، مقترحًا مثيرًا للقلق.

وأضاف أن المقترح تضمن رؤيتة إثيوبيا لقواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وأن المقترح مخل من الناحيتين الفنية والقانونية، وتم رفض المقترح من قبل مصر والسودان، وأكد متحدث الري المصري أن إثيوبيا تفتقر للإرادة السياسية للتوصل لاتفاق عادل حول سد النهضة.