ما المقصود بصيام التطوع يتساءل الكثير من الأشخاص عبر مراكز الفتوى ومواقع التواصل الاجتماعي.. المزيد

دار الإفتاء,الإفتاء,صيام الستة من شوال,شروط التوبة من المعاصي,صيام التطوع,انواع صيام التطوع,فضل صيام التطوع,ما المقصود بصيام التطوع,احكام صيام التطوع,اشكال صيام التطوع,صيام عاشوراء

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 12:47
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

فرصة لتكميل النقص.. ما المقصود بصيام التطوع

ما المقصود بصيام التطوع
ما المقصود بصيام التطوع

ما المقصود بصيام التطوع، يتساءل الكثير من الأشخاص عبر مراكز الفتوى، ومواقع التواصل الاجتماعي، عن صيام التطوع وفضله، حيث يعد فرصة عظيمة لجبر الخلل في صيام الفريضة.



ما المقصود بصيام التطوع

صيام التطوع وسيلة للتقرب إلى الله عز وجل، فقد شرع الله تعالى صيام التطوع ليكون فرصة لتكميل النقص في صيام الفريضة، وهناك أشكال عديدة لصيام التطوع كالتالي:

1- صيام يوم عرفة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صيامُ يومِ عرفةَ، أَحتسبُ على اللهِ أن يُكفِّرَ السنةَ التي قبلَه، والسنةَ التي بعده، وصيامُ يومِ عاشوراءَ، أَحتسبُ على اللهِ أن يُكفِّرَ السنةَ التي قبلَه"، ويوم عرفة هو يوم التاسع عشر من ذي الحجة، ويستحب صيامه لغير الحاج.

أقرأ أيضاً.. كفارة اليمين.. متى تجب وحكم إخراجها نقودا

2- صيام عاشوراء: وهو اليوم العاشر من محرم، فصيامه من السنة، وشرع صيام اليوم الذي يسبقه وهو التاسع من محرم، لمخالفة أهل الكتاب، فإن لم يصم التاسع معه صام الحادي عشر، ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم، عزم على صيامه، حيث قال: "لئن بقِيتُ إلى قابلٍ لأصومَنَّ التاسعَ"، إلا أنّ النبيّ عليه الصّلاة والسّلام توفي في ذلك العام ولم يصم التاسع من محرم.

3- صيام ثلاثة أيام من كل شهر: ويمكن للمسلم أن يصوم اليوم واليومين، ولكن الأفضل ألا ينقص عن ثلاثة أيام في الشهر، فهو أقل عدد، فقد ورد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، شجع على صيامه في الشهر الواحد، حيث قال: للصحابي عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، عندما بلغه أنه يريد صوم النهار وقيام الليل طوال حياته: "فإنّك لا تستطيعُ ذلك، فصُمْ وأفطِرْ، وقُمْ ونَمْ، وصُمْ من الشهرِ ثلاثةَ أيامٍ"، ولا يشترط أن يكون متتابعًا.

4- صيام الستة من شوال: حيث روى أبو أيوب الأنصاري عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: "مَنْ صامَ رمضانَ، ثُمَّ أَتْبَعَهُ ستًّا مِنْ شوَّالٍ، كانَ كصيامِ الدَّهْرِ".

هل يجوز إهداء ثواب الصوم لأصحاب الحقوق المالية

قالت دار الإفتاء، إنه لا يكفي إهداء ثواب الصوم لصاحب الحق في أداء حقه، فلابد من إعادة الحق إلى أهله، أو يتنازل صاحب الحق عنه، فمن شروط التوبة، ومن حقوق العباد أيضًا، الندم والإقلاع والعزم على عدم العودة إلى الذنب.

وأشارت إلى أن حـقوق العباد في الشرع، لا تسقط إلا بالأداء أو الإبـراء، استدلالًا بقول رسول الله صـلى الله عليه وآله وسلم: "عَلَى الْيَدِ مَا أَخَذَتْ حَتَّى تُؤَدِّيَهُ".

شروط التوبة من المعاصي

١- الإقلاع عن المعصية.

٢- الندم عليها.

٣- العزيمة أن لا يعود إليها.

٤- إن كان فيها اعتداء على حق الغير رده إليه أوتحلله منه.

٥- أن تكون التوبة خالصة لوجه الله سبحانه وتعالى، قال الله عز وجل: "قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ".