كفارة اليمين لا يجوز للمسلم أن يقسم بغير الله سبحانه وتعالى لقول النبي صلى الله عليه وسلم... المزيد

الطلاق,دار الإفتاء,اليمين,كفارة اليمين,متى تجب كفارة اليمين,شروط اليمين المنعقدة,كيفية أداء كفارة اليمين,انواع اليمين,حكم كفارة اليمين,هل يجوز إخراج كفارة اليمين نقود,حكم الحلف على المصحف,ما هي كفارة اليمين,حكم الحلف بالله كذبا

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 17:40
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

كفارة اليمين.. متى تجب وحكم إخراجها نقودا

كفارة اليمين
كفارة اليمين

كفارة اليمين، لا يجوز للمسلم أن يقسم بغير الله سبحانه وتعالى، لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف: "من كان حالفاً فليحلفْ باللهِ أو لِيصمُتْ"، ونستعرض في تقريرنا كفارة اليمين.



متى تجب كفارة اليمين

تجب كفارة اليمين على الإنسان إذا توفر مجموعة من الشروط كالتالي:

 1- أن يحنث الإنسان عن يمينه؛ أي أن يفعل شيئاً مخالفًا لما حلف عليه أو يترك فعل ما حلف على فعله.

2- أن يكون الحالف مختاراً في حلفه لا مُجبراً عليها.

3- أن يكون الحالف متذكرًا ليمينه والناسي معذور بنسيانه.

4- أن تكون يمينه يمينًا منعقدة.

5- أن تكون اليمين على أمرٍ مستقبلي.

كيفية أداء كفارة اليمين

كفارة اليمين تكون على عدة أنواع كالتالي: 

1- إطعام عشرة مساكين بمقدار نصف صاع ممّا يأكل غالب أهل البلد منه.

2- كسوة عشرة مساكين.

3- عتق رقبة مؤمنة.

وقد بين الله عز وجل كفارة اليمين في القرآن الكريم، قال تعالى: "لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ".

أقرأ أيضاً.. ما كفارة يمين الطلاق.. الإسلام حرص على سلامة الأسرة واستقرارها

والإنسان الذي لزمته كفارة اليمين يكون مخيراً بين الأنواع الثلاثة للكفارة؛ الإطعام أو الكسوة أو عتق الرقبة، فإن لم يستطع شيئاً منها وجب عليه صوم ثلاثة أيام، ولا يجوز له أن يصوم إن كان قادراً على فعل واحدة من الكفارات السابقة.

ويجوز لمن أراد أن يحنث عن يمينه أن يخرج كفارتها قبل الحنث أو بعده، فإن اختار أن يخرجها قبل الحنث كانت محللة لليمين، وإن اختار إخراجها بعد الحنث كانت مكفرة له.

والرقبة في هذا الزمان تكاد تكون معدومة وغير موجودة؛ فيكون المسلم مخير بين الإطعام أو الكسوة، فإن لم يقدر على أي منهما وجب عليه حينها صيام ثلاثة أيام.

وقدر العلماء قيمة نصف الصاع الواجب إخراجه في الإطعام بكيلو ونصف من البر أو الأرز أو الشعير أو أي نوع من أنواع الطعام السائد في البلد الذي يعيش فيه الحانث في يمينه، وجوز العلماء إخراج قيمته بدلاً من عينه، وفيما يتعلق بالكسوة فقد قدرها العلماء بما يستر العورة ويصلح للصلاة به.

كفارة الحلف بالله كذبًا

قال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى، بدار الإفتاء المصرية، إن من حنث فى يمينه فعليه أن يطعم 10 مساكين وإن لم يستطيع فعليه أن يصوم 3 أيام، ولا يشترط فيها التتابع.

أقرأ أيضاً.. من كبائر الذنوب.. تعرف على كفارة اليمين الغموس

وأوضح عثمان، أن من كان حالفًا فليحلف بالله، ولكن يحلف بالله صدقًا، أما أن يعرض الله سبحانه وتعالى للحلف به كذبًا أو للخروج من المأزق، فهذا لا ينبغي أن يكون من المسلم حتى يعظم ربه ويعظم الحلف به.

واستدل بقول الله عز وجل، في القرآن الكريم: "وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ"، فيجب على المسلم أن لا يحلف بالله كذبًا، فهذا فيه عدم توقير وجلاله لله سبحانه وتعالي، وعليه أن يستغفر ويتوب إلى الله تعالى.

هل يجوز إخراج كفارة اليمين نقود

قالت الإفتاء، إنه يجوز إخراج الطعام نفسه للقادر، ويجوز إخراج قيمته للمستحق، للعاجز عن إخراج الكفارة طعام، كما أنه يجوز للعاجز عن إخراج الكفارة أن يصوم ثلاثة أيام.

وأضافت أنه يجوز إخراج كفارة اليمين إطعام بدلًا من المال، وهذا ما نفتي به في الدار، ومن الممكن أن يقسم الكفارة على عدة أشخاص، ومن الممكن أن تعطيها لفرد واحد فقط، فكفارة حنث اليمين، تكون إطعام 10 مساكين أو كسوتهم، أو تحرير رقبة مؤمنة، أو صيام 3 أيام.

كفارة اليمين الغموس 

اليمين الغموس يترتب عليه العقوبة العظيمة والوعيد الشديد، لأنها يمين كاذبة ويتفاوت إثمها بقدر الشر الذي يترتب عليها، فكلما زادت نسبة الضرر المتحقق منها زاد الإثم، ولا يترتب عليها كفارة ويجب من صاحبها التوبة النصوحة.

اليمين الغموس لا خلاف في حرمته، وهو تجرؤ على الله تعالى وقد ثبت عن الرسول عليه الصلاة والسلام مواقف كثيرة في ذم اليمين الغموس ومن باب الترهيب من الإقدام عليها وأنها من الكبائر،.

والدليل على حرمة اليمين الغموس ما ىوي عن ابن مسعود رضي الله عنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من حلف يمين صبر، ليتقطع بها مال امرئ مسلم ، لقي الله وهو عليه غضبًان"، فأنزل الله تصديق لذلك: "إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الآخرة".

كفارة الحلف على المصحف وأحكامها

كفارة الحلف على المصحف مثل غيرها من حالات الحنث باليمين، ولها مسائل أحكام هي:

1- إيجاب الكفارة: تجب كفارة اليمين على من انعقد اليمين في نفسه، وحنث به، أو رأى أن يميناً آخر خيرٌ منه لقول النبي صلى الله عليه وسلم، لرجلٍ حلف ألّا يأكل لأن صِبيته قد ناموا ولم يأكلوا، ثمّ بدا له أنْ يأكل: (من حلف على يمينٍ فرأى غيرَها خيراً منها فليأْتِها، وليُكفّر عن يمينِه".

2- مقدار الكفارة: أورد القرآن الكريم تفصيل مقدار الكفارة بما يتناسب مع حال الحانث، فقال عز وجل: "لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ".

3- وقت إخراج الكفارة: يجوز إخراج الكفارة قبل حنث اليمين وبعده، فلو حلف على فعل أمر أو تركه، ثمّ رأى غير ذلك فيجب أن يكفر عن يمينه، فذلك تحلة اليمين، وإن كفر بعد الحنث جاز باتّفاق أهل العلم.

4- إخراج قيمة الكفارة: يجوز إخراج قيمة كفارة اليمين مالاً بدلاً عن الكسوة أو الإطعام بقيمةٍ تماثِلهما؛ وذلك إذا رأى الحالف الذي لزمته الكفارة أن في دفع القيمة مصلحة مُتحققة للفقير ونفعاً، ولكن يتنبّه الحالف إلى أن قيمة الكسوة والإطعام تختلف باختلاف الزمان، والمكان، وحال الحالف الحانِث. 

ما كفارة يمين الطلاق

كفارة يمين الطلاق تكون إطعام عشرة مساكين، نصيب كل مسكين صاع ونصف، أي ما يقارب كيلو ونصف من قوت البلد، أو كسوتهم كسوة تسترهم في صلاتهم كحد شرعي، أو بإقامة طعام لعشرة مساكين، فإن كانوا خمسة تجعلهم على وجبتين وهكذا، ومن لم يجد فيصوم ثلاثة أيام، لا يشترط فيها التتابع.

كفارة يمين الطلاق، وأما إخراج كفارة اليمين نقداً، ففيها خلاف فقهي، والراجح إخراجها طعامًا، لنص القرآن على ذلك، وما كان ربك نسياً، فقد كان النقد موجودا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ويجوز في بعض الحالات إخراجها نقداً لظرف خاص ينظر فيه إلى حاجة المسكين، فإن كان النقد له أفضل بناء على حالته وظرفه، جاز إخراجها نقداً.

ويرى جمهور العلماء أنه حتى لو تم حلفان يمين الطلاق من غير قصد الطلاق، فإن الطلاق يقع، فكثيرًا من الناس يقول لزوجته، إذا قمت بفعل كذا فأنت طالق، يريد تهديدها، وتخويفها، ومنعها من فعله، مع عدم قصده الطلاق، فرأي الجمهور طلاقها.

هل يجوز للزوجة دفع كفارة يمين الطلاق عن الزوج

قال الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى، بدار الإفتاء المصرية، إنه يجوز للزوجة دفع كفارة اليمين عن الزوج بشرط أخذ الإذن لدفع الكفارة عنه، وتسمى في هذه الحالة "وكالة" ويكون من مالها الخاص.

وأوضح وسام، أن الله عز وجل بين كفارة اليمين في القرآن الكريم، قال تعالى: "لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ".