يسعى نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغانلإقامة قواعد عسكرية دائمة في ليبيا في الوطية ومصراتة.. المزيد

ليبيا,سوريا,قطر,تركيا,اردوغان,مصراتة,الرئيس التركي,اخبار العالم,شرق المتوسط,الوطية,اخبار دولية,اخبار ليبيا,بلاد بره,قواعد عسكرية,قواعد تركيا العسكرية في العالم العربي

السبت 19 سبتمبر 2020 - 10:28
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بهدف التنقيب عن الغاز

تركيا تسعى لإقامة قواعد عسكرية دائمة في الوطية ومصراتة

القوات التركية في ليبيا
القوات التركية في ليبيا

يسعى نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لإقامة قواعد عسكرية دائمة في ليبيا، في إطار سياستها المتبعة لتحقيق حلمها العثماني، عبر إرساء قواعد عسكرية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث أنشأت قواعد عسكرية في كل من قطر والصومال وقبرص، وكانت بصدد إقامة قاعدة عسكرية بالسودان قبيل الإطاحة بالبشير من السلطة، فضلًا عن تواجدها في سوريا والعراق، بما يمكنها من نشر عتادها الجوي والبري والبحري بصورة كبيرة خارج أراضيها.



تركيا تسعى لإقامة قواعد عسكرية دائمة في ليبيا

أفاد موقع أحوال تركية، في تقرير نشره اليوم السبت، نقلًا عن صحيفة يني شفق التركية المقربة من السلطة، بأن نظام أردوغان يسعى لإقامة قواعد عسكرية دائمة في ليبيا؛ لدعم حكومة الوفاق.

وذكرت صحيفة يني شفق التركية، نقلًا عن مصادر مطلعة في الحكومة التركية، أن التعاون العسكري بين أردوغان وفايز السراق، سيشهد تطورًا ملحوظًا خلال الفترة المقبلة، ولا سيما بعد زيارة الأخير إلى أنقرة في الرابع من شهر يونيو الجاري، والتقى خلالها الرئيس التركي.

وأكدت أن القوات التركية تعمل حاليًا على إصلاح قاعدة الوطية الجوية العسكرية، التي انسحبت منها قوات الجيش الوطني الليبي مؤخرًا لإعادة التمركز في أماكن جديدة، وتعمل على إعادة هيكلة بنيتها التحتية وإزالة الألغام المحيطة بها.

ويتمحور هدف أردوغان بشأن إصلاح قاعدة الوطية الجوية العسكرية، حول إنشاء قاعدة جوية عسكرية دائمة بها، وإمدادها بطائرات مسيرة ومنظومات تركية للدفاع الجوي.

وأوضحت الصحيفة أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يستهدف بناء قاعدة عسكرية بحرية، على البحر المتوسط بمدينة مصراته الليبية، لمواجهة اليونان في منطقة حوض شرق المتوسط، ولتحقيق الأطماع التركية بحوض شرق المتوسط عبر ليبيا ستعمل تركية على إقامة قاعدة بحرية دائمة لها في مصراتة.

وتتيح عملية بناء قاعدتين تركيتين دائمتين إحداهما عسكرية في الوطية والأخرى بحرية في مصراتة، لتركيا فرصة التنقيب عن الغاز بحرية في منطقة حوض شرق المتوسط، فضلًا عن تزايد فرصها في استخراج النفط من الأراضي الليبة.

يذكر أن الحكومة التركية، وقعت مع حكومة الوفاق الليبية، في 27 نوفمبر الماضي، مذكرتي تفاهم مشتركيتين، بشأن ترسيم الحدود بين البلدين، وزيادة التعاون العسكري والأمني بينهما، والتي أرسلت تركيا بموجبها قواتها للأراضي الليبة، وشاركت في الصراع الليبي في العلن بعد اعتمادها على المرتزقة التي نقلتهم من سوريا إلى ليبيا، فضلًا عن دعمها للجماعات الإرهابية على الأراضي اللليبية، بما أثار استياء الجيش الوطني الليبي، وكافة الدول الداعمة للمسار السياسي في حل الأزمة الليبية.