نشر المجلس المصري الأمريكي عريضةتطالب إثيوبيا باحترام القانون الدولي وطالب المصريين بالتوقيع عليها.

مصر,السودان,المصري,الشعب المصري,الموقع الرسمي,واشنطن,الديمقراطية,إثيوبيا,سد النهضة,مفاوضات سد النهضة,اخبار دولية,بلاد بره,اخر اخبار مصر,اخر اخبار سد النهضة,عريضة سد النهضة

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 04:05
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مطالبة إثيوبيا باحترام القانون الدولي

شارك بالتوقيع.. عريضة المجلس المصري الأمريكي ضد ملء سد النهضة

سد النهضة
سد النهضة

نشر الموقع الرسمي للمجلس المصري الأمريكي، عريضة تطالب إثيوبيا باحترام القانون الدولي، وإعلان المبادئ الذي وقعت عليه عام 2015 في إطار مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، وعدم تجاهل المفاوضات الثلاثية مع كل من مصر والسودان، والإقدام على اتخاذ تدابير من جانب واحد من شأنها الإضرار بمصالح الشعب المصري وأمنه المائي، وطالبت الشعب المصري بالتوقيع على العريضة.



نص عريضة المجلس المصري الأمريكي للحكومة الإثيوبية

جاء في نص العريضة، "نحن شعب مصر ندعو حكومة جمهورية إثيوبيا الديمقراطية الاتحادية، إلى احترام قواعد القانون الدولي المعمول بها وعدم اتخاذ تدابير من جانب واحد فيما يتعلق بسد النهضة الإثيوبي الكبير (GERD)، والتي يمكن أن تضر بحقوق ومصالح ضفاف النهر، بما يؤكد أن تنفيذ مصالح إثيوبيا فقط لا يحل محل المصالح الجماعية لمصر فحسب، بل يتفوق عليها".

وتابعت: “نطلب منك الالتزام باتفاقية 2015 بشأن إعلان المبادئ (DoP)، وألا تسمحي لنفسك بالتعامل بصفتك المستفيد الوحيد من النيل الذي لا يمكن الاعتراض على أفعاله، ويتجلى هذا بشكل خاص في إصرارك على ملء سد النهضة من جانب واحد في يوليو 2020، دون التوصل إلى اتفاق مع دول المصب، وأصبح عقد مفاوضات بشأن سد النهضة رهينة لاعتبارات سياسية محلية”.

 

وندعوك لتأكيد التزامك بعدم البدء في ملء سد النهضة بدون التوصل لاتفاق، وقبول الاتفاقية التي أعدها الوسطاء المحايدون، كما نطالبك بأخذ القيم المشتركة والروابط الثقافية وروابط القرابة بين الشعب المصري والشعب الإثيوبي بعين الاعتبار.

وأكدت عريضة المجلس المصري الأمريكي، أن هناك حلولا متوازنة يربح فيها الجميع، وتمثل فرصة لرسم مسارا جديدا للتفاوض، مؤكدة أن إعادة رسم تاريخ النيل الأزرق أصبح في متناول أيدينا ويجب الاستفادة منه لصالح أكثر من 215 مليون مصري وإثيوبي.

وقع على العريضة من هنا 

مفاوضات سد النهضة

فشلت المفاوضات الثلاثية التي يشترك فيها كل من السودان وإثيوبيا ومصر، منذ الثلاثاء الماضي، حتى الآن في الوصول إلى اتفاق بشأن قواعد الملء والتشغيل الخاصة بسد النهضة، بسبب التعنت الإثيوبي، ورفضها الامتثال لوثيقة 21 فبراير التي توصلت إليها مفاوضات واشنطن.

وقدم سيلشي بيكلي، وزير الموارد المائية الإثيوبي، خلال اجتماع الخميس الماضي، ورقة إثيوبية مكونة من 13 بندا، تتضمن بنودا جديدة شأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، بما يخالف ما تم التوصل إليه في اجتماعات واشنطن في شهر فبراير، ولا سيما وثيقة 21 فبراير التي تتمطك بها مصر.