قررت الهيئة الوطنية للصحافة في إجراء عاجل فجر اليوم السبت إحالة رئيس تحرير مجلة روزاليوسف للتحقيق بسبب ما

الهيئة الوطنية,البابا تواضروس الثاني,الكنيسة القبطية الأرثوذكسية,الكنيسة القبطية,فيروس كورونا,غلاف مجلة روزاليوسف

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 10:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد استنكار الكنيسة القبطية

إحالة رئيس تحرير روزاليوسف للتحقيق بسبب الغلاف المسيء

غلاف الأزمة
غلاف الأزمة

قررت الهيئة الوطنية للصحافة، في إجراء عاجل، فجر اليوم السبت، إحالة رئيس تحرير مجلة روزاليوسف للتحقيق، بسبب ما تضمنه غلاف العدد الأخير للمجلة من إساءة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، ووقف المحرر المسئول عن الملف القبطي إلى حين الانتهاء من التحقيقات. 



جاء ذلك بعدما تضمن غلاف مجلة روزاليوسف صورة الأنبا رافائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة وسكرتير المجمع المقدس السابق، بجوار صورة مرشد الإخوان تحت مانشيت "الجهل المقدس"، وهو ما اعتبرته الكنيسة إهانة لأحد رموزها بجمعه مع أحد خائني الوطن.  

وقررت الهيئة تقديم اعتذار للكنيسة، وأن تقوم المجلة في العدد القادم بالاعتذار عن الإساءة، في ظل العلاقات الطيبة التي تربط الهيئة والصحافة والإعلام بقداسة البابا والأخوة الأقباط، وحفاظاً على التاريخ العريق لمجلة روزاليوسف في الدفاع عن قضايا الوحدة الوطنية، وفتح صفحاتها وقلبها وعقلها منذ نشأتها لشركاء الوطن.

الكنيسة تستنكر غلاف المجلة

أصدرت الكنسية القبطية الأرثوذكسية برئاسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، مساء الجمعة،  بيان حول غلاف مجلة روزاليوسف بعدما نشرت صورة الأنبا رافائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة وسكرتير المجمع المقدس السابق، بجوار صورة مرشد الإخوان تحت مانشيت "الجهل المقدس"، وهو ما اعتبرته الكنيسة إهانة لأحد رموزها بجمعه مع أحد خائني الوطن.

وقالت الكنيسة في بيانها، إنه بناء على توجيهات قداسة البابا تواضروس الثاني، تستنكر الكنيسة القبطية بشدة تطاول إحدى المجلات القومية على الكنيسة الوطنية في شخص أحد أساقفتها ووضع صورته على غلافها أسوة بصورة أحد خائني الوطن.

وتابعت: لا يعتبر هذا تحت مجال حرية التعبير، بل هو إساءة بالغة وتجاوزًا، يجب ألا يمر دون حساب من الجهة المسؤولة عن هذه المجلة، كما أن مثل هذه الأفعال غير المسؤولة سوف تجرح السلام المجتمعي في وقت نحتاج فيه كل التعاون والتكاتف في ظل الظروف الراهنة. وأكدت أن  الكنيسة تنتظر رد الاعتبار الكامل  مع احتفاظها بالحق القانوني في مقاضاة المسؤول عن ذلك، مختتمة: حفظ الله مصر من كل سوء.

 

 

البابا يفكر في مناقشة اقتراح إلغاء الماستير .. والأنبا رافائيل يرد

وكان البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، أكد أنه لن يتم مناقشة ما تم تداوله عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص المطالبة‏ ‏بإلغاء‏ "‏الماستير" ‏عند‏ ‏التناول ، بعد عودة الصلاة بالكنائس.

وقال خلال حوار صحفي، إن إلغاء‏ "‏الماستير" قد يحدث، لكننا لم نتباحث حوله خلال اجتماعات اللجنة الدائمة للمجمع المقدس، مضيفًا: "خلال الأزمات الصحية يقوم الكهنة بتناول المرضى دون ‏استخدام‏ ‏الماستير‏، ‏وفي إطار الأزمة الصحية التي تعيشها البلاد بسبب فيروس كورونا، قد نطرح هذا للمناقشة، وذلك كون الديانة المسيحية لا تعرف الجمود، وطقوسها لا تستند إلى أفكار ولكن تستمد من الآباء ومن إرشاد الروح القدس الذي يعمل فينا”.

واختتم: مفيش ما يمنع من الاعتماد على ما يخلص إليه العقل والتطور لتسيير شؤون الكنيسة طالما لن نمس العقيدة وجوهر إيماننا المستقيم.

ومن ثم نشر الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تفاصيل صلاة الأسقف على "الماستير" ملعقة التناول، مبرهن بها على أنها لا تنقل الأمراض بل هي شفاء من المرض، وهو ما رآه البعض أنه مهاجمة لكلام البابا وغير ملائم لإجراءات الوقاية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، ما دفع المجلة لفتح تحقيق صحفي عن الأساقفة الذين اتخذوا ذلك الجانب.